الحلبة.. رائحة مميزة لفوائد عديدة - بوابة الشروق
الثلاثاء 26 مايو 2020 5:35 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

الحلبة.. رائحة مميزة لفوائد عديدة


نشر فى : الجمعة 22 مايو 2020 - 8:10 م | آخر تحديث : الجمعة 22 مايو 2020 - 8:10 م

ذكريات الحلبة (Fenugruk) للمرة الأولى فى التاريخ مقترنا بما يأكله أهل مصر قبل الميلاد (١٥٠٠ق.م) ثم توالى ذكره فى حضارات الصين والهند القديمة فهو نبات ذو تاريخ عاصر حضارات عديدة وما زال.
< عرف الإنسان قدر الحلبة، فما زالت احتفالات شم النسيم تضم تلك الباقة من الفاكهة والخضراوات التى اعتاد أجدادنا الفراعنة أن يجمعوها فى سلة واحدة بهيجة من البرتقال واليوسفى والخس والملانة والجزر والحلبة التى يستنبتونها من بذورها الجافة لتتبرعم فى خيوط طويلة بيضاء ووريقات صغيرة خضراء لها طعم مميز ومذاق له ملح ومرارة مقبولة محببة.
< ارتبطت الحلبة المستنبتة أيضا بطعام أهل الصين والهند، وانتقلت إلى كل بلاد العام كمكون أثير لأنواع مختلفة من السلطات وفواتح الشهية، الأمر الذى وضعها على رأس قائمة النباتين. كما أنها تدخل فى تركيب العديد من أكلات أهل القرن العربى.
< للحلبة رائحة لا يخطئها إنسان: رائحة زيت الحلبة الذى يميزها ويبدو كالبصمة، إذ إنه يفرز أيضا فى العرق ولبن الأم. رائحة تخاطب الوجدان فهى أول ما يتناوله الطفل ربما قبل ثدى أمه وأول ما تتناوله المرأة ساعة المخاض، فالحلبة تحفز الرحم على الانقباض لدفع ما فيه إلى الدنيا، رائحة تعرفها البيوت المصرية مع فرحة استقبال الوليد.
تتعدد فوائد الحلبة فى الطب الشعبى، فقد مزجها القدماء مع العسل للتخلص من الإمساك وتناولوا منقوعها لمداواة السعال ومشاكل التنفس وفتح الشهية وعلاج فقر الدم، بل ووصفوها لعلاج السكر.
< الحبلة غنية بالمواد البروتينية والمواد النشوية ومعدن الفسفور، كما أنها تحتوى على مادتى الكولين والتريكونيلين اللتين تتشابهان فى تركيبيهما مع حمض النيكوتيك أحد أعضاء عائلة فيتامين ب المركب المهمة.
أما زيت الحلبة فله أثره المعروف منذ عهود طويلة على إدرار لبن الأم بعد الولادة.
< حينما أجازت وكالة الدواء والغذاء الأمريكية الحلبة تحت مسمى نبات آمن بدأت تجارب عديدة لاختيار أثرها على معدلات سكر الجلوكوز فى الدم الأمر الذى ثبت معه بالفعل أن لها أثرا فعالا فى خفض النسب العالية، منه يظهر ذلك بوضوح فى قياس نسبة الهيمجلوبين السكرى الذى يعد مؤشرا صادقا لنسبة الجلوكوز فى الدم خلال ثلاثة شهور مضت من تاريخ التحليل (عمر كرات الدم الحمراء فى المتوسط).
< الحلبة المستنبتة مصدر هام للألياف النباتية إلى جانب احتوائها على قدر عال من فيتامين أ، فيتامين جـ مما يجعل إضافتها للسلطة فكرة غذائية صحية سليمة.
< بعض الحذر واجب فى التعامل مع الحلبة ليس لما أشيع عنها حديثا ولم تؤكده مصادر موثوق بها من أنها السبب فى وباء الإى كولاى الذى بدأ من ألمانيا، ولكن لأنها كأى طعام قد يكون له بعض السلبيات ومنها أنها قد تتسبب فى انقباضات الرحم لذا فتناول الحامل لها قد يسبب الإجهاض فى حالات نادرة أو الألم فى حالات كثيرةو لكنها بلا شك تستعيد جاذبيتها بعد الولادة لما عرف عنها من تأثير فاعل على لبن الأم.
ــ يجب الحذر من استعمالها أيضا لمن هم معروف عنهم الحساسية للفول السودانى إذ إنها تزيد من حدة هذا التفاعل التخسسى.
ــ يحسن تفادى تناول الحلبة لمن يتناولون أدوية مضادة للالتهاب أو أدوية تساعد على سيولة الدم أو أدوية لعلاج السكر إلا بعد استشارة طبيب، لما لها من أثر يضاعف من تأثير تلك الأدوية الأمر الذى يجب معه مراجعة الجرعة اللازمة بعناية.
رغم ذلك تظل الحلبة نباتا مفيد فريدا رائحته المميزة تعلن عن قدوم الربيع، وتنبئ عن مولود جديد وخير وفير من لبن أمه.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك