أسماء الأسد.. ماذا نعرف عن عقيلة الرئيس السوري التي أدرجتها أمريكا بين المتربحين من حرب سوريا‬؟ - بوابة الشروق
الجمعة 21 يونيو 2024 10:33 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

أسماء الأسد.. ماذا نعرف عن عقيلة الرئيس السوري التي أدرجتها أمريكا بين المتربحين من حرب سوريا‬؟

منال الوراقي
نشر في: الأربعاء 22 مايو 2024 - 3:32 م | آخر تحديث: الأربعاء 22 مايو 2024 - 3:33 م

أعلنت الرئاسة السورية تشخيص إصابة السيدة الأولى أسماء الأسد، زوجة الرئيس السوري بشار الأسد، البالغة 48 عاما، بسرطان الدم "اللوكيميا"، مرة أخرى، بعد نحو خمس سنوات على شفائها من سرطان الثدي.

وقالت الرئاسة في بيان إنه تمّ تشخيص إصابة السيدة الأولى أسماء الأسد بمرض الابيضاض النقوي الحاد "اللوكيميا"، مضيفةً أنها ستخضع على إثره لبروتوكول علاجي متخصص يتطلب شروط العزل مع تحقيق التباعد الاجتماعي المناسب وستبتعد عن العمل المباشر، وفقا لما نقلته شبكة "سي إن إن".

ولكن، ماذا نعرف عن أسماء الأسد عقيلة الرئيس السوري بشار الأسد؟

 

 


أسماء الأسد، وهي أسماء فواز الأخرس، عقيلة رئيس الجمهورية العربية السورية بشار الأسد، والدها طبيب القلب المرموق في بريطانيا فواز الأخرس ووالدتها الدبلوماسية السورية المتقاعدة سحر عطري، التي كانت تعمل في السفارة السورية في العاصمة البريطانية.

ولدت أسماء في لندن ودرست في إحدى مدارسها، قبل أن تحصل على شهادة البكالوريوس في علوم الكومبيوتر من كلية الملك التابعة لجامعة لندن في عام 1996، وتدرّبت على العمل المصرفي في نيويورك، حيث بدأت مع دويتشه بانك، ثم انتقلت إلى مصرف جي بي مورجان.

محط أنظار الإعلام الغربي

 

 

قبل اندلاع النزاع في سوريا، منذ العام 2011، كانت الأسد محط أنظار الإعلام الغربي الذي أسهب في وصف أناقتها وثقافتها، إلا أن صمتها إزاء النزاع في بلادها قسم السوريين حولها، وفق ما نقلت شبكة "فرانس 24".

وسوّقت الأسد نفسها على أنها الوجه الحضاري والإصلاحي في نظام الأسد، حيث أسست الأمانة السورية للتنمية، ومقرها في دمشق، في عام 2007، لتكون من الجمعيات الخيرية القليلة الناشطة في مناطق سيطرة الحكومة السورية.

وغالبا ما تظهر الأسد في مقاطع فيديو وصور أثناء رعايتها لنشاطات اجتماعية بينها لقاءات مع عائلات القتلى والجرحى أو تكريم طلاب وزيارة جمعيات.

العديد من المنظمات والمؤسسات غير الحكومية

 

 

أسست أسماء، التي تتقن اللغات العربية والإنجليزية والفرنسية والأسبانية، العديد من المنظمات والمؤسسات غير الحكومية مثل الصندوق السوري للتنمية الريفية المتكاملة "الفردوس"، و"مؤسسة مورد" لتقديم القروض للنساء وتفعيل دور المرأة في الاقتصاد، و"مؤسسة بداية"، والجمعية السورية لرواد الأعمال الشباب "سيا"، و"الأمانة السورية للتنمية".

حصلت الأسد على شهادة دكتوراه فخرية من "جامعة لاسابينزا" في إيطاليا لدورها في الحفاظ على التراث الثقافي السوري، كما صنفتها مجلة "آبل" الفرنسية المتخصصة في عالم الأزياء "سيدة الأناقة الأولى" ضمن استفتاء قامت به خلال 2008.

ونالت "ميدالية رئاسة الجمهورية الإيطالية الذهبية" لعام 2008 عن نشاطاتها الإنسانية، وحازت على "جائزة السيدة العربية الأولى" للعام 2008 المقدمة من قبل "مؤسسة المرأة العربية" بالتعاون مع "جامعة الدول العربية".

أبرز المتربحين من الحرب في سوريا

 

 

وفرضت الولايات المتحدة في يونيو 2020 عقوبات على زوجة الأسد، من ضمن عشرات الأشخاص والكيانات المرتبطة بالنظام السوري، مع دخول قانون قيصر حيّز التنفيذ، وفق ما نقلت الوكالة الفرنسية.

وكانت تلك أول مرة تُستهدف فيها الأسد بعقوبات أمريكية، حيث قال وزير الخارجية الأمريكي حينها مايك بومبيو، في بيان، إنها وبدعم من زوجها وعائلة الأخرس، "أصبحت بين أشهر المتربحين من الحرب في سوريا".

وتشير تقارير إعلامية بين الحين والآخر إلى دور متصاعد لأسماء الأسد في قطاعات عدة في سوريا بينها قطاع الاتصالات.

إصابتها بالسرطان في المرة الأولى

 

 

وكانت أسماء الأسد، البالغة من العمر 48 عاما، قد تعافت بشكل تام من إصابة بمرض سرطان الثدي قبل نحو 5 سنوات.

ففي أغسطس 2018، أعلنت الرئاسة السورية عن بدء أسماء الأسد الخضوع للعلاج بعد تشخيص إصابتها بورم سرطان الثدي، تم الكشف عنه في مراحله المبكرة، وفق ما ذكرت "سي إن إن".

وفي الرابع من أغسطس 2019، أعلنت أسماء الأسد، في مقابلة مع التلفزيون السوري، شفائها من مرض السرطان بعد عام على تشخيص إصابتها بورم خبيث في الثدي.

وقالت أسماء الأسد في المقابلة "رحلتي انتهت.. الحمد الله خلصت، انتصرت على السرطان بالكامل".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك