دراسة: قمة إفريست لم تسلم من تلوث المايكروبلاستيك - بوابة الشروق
الأحد 29 نوفمبر 2020 7:05 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد فرض غرامة فورية على عدم ارتداء الكمامات بوسائل النقل العام؟

دراسة: قمة إفريست لم تسلم من تلوث المايكروبلاستيك

أدهم السيد
نشر في: الأحد 22 نوفمبر 2020 - 1:02 م | آخر تحديث: الأحد 22 نوفمبر 2020 - 1:02 م
كشفت دراسة حديثة، تلوث قمة إيفرست بالمايكروبلاستيك الذي وصل من قبل للهيمالايا وجبال الألب وأعماق المحيطات، بما فيها منطقة ماريانا أخفض نقطة في المحيطات.

وبعد الاكتشاف الأخير تبين أن المايكروبلاستيك يهيمن على كوكب الأرض من أعلاه لأسفله.

تقول إيموجيان نابر من جامعة بليموث مشرفة الدراسة، لصحيفة الجارديان، إنها صُدمت كثيرا من أجل المكان الذي نظرت إليه طويلا كمثال للنظافة والبعد عن التلوث، مضيفة أن الاكتشاف يجب أن يكون حافزا للناس للتوقف عن استخدام البلاستيك، وكذلك استخدام الملابس المصنوعة من ألياف طبيعية بدلا من البلاستيكية بما أن تلوث إيفرست كان من ألياف البلاستيك.

وذكرت الدراسة -بعد تحليل 11 موقعا في جبل إيفرست- أن متوسط كميات المايكروبلاستيك بلغ 30 قطعة في كل لتر جليد بينما ترتفع المعدلات ببعض المواقع لـ119 قطعة في اللتر.

وأضافت الدراسة -التي مسحت المنطقة بين ارتفاعين 5500 و8400 متر- أن 3 من الجداول المائية بالجبل تحتوى ألياف المايكروبلاستيك.

وأوضحت أن مصدر معظم الكمية كان من الخيام والحبال والملابس وذلك في نطاق منطقة في الجبل تسمى بـ"البلكونة"، بينما كان أكثر المواقع تلوثا هو ما يعرف بـ"قاعدة المخيم".

يذكر أن دراسة سابقة لنفس المشرفة، أوضحت أن الألياف الصناعية التي تصنع منها الملابس كافية لإطلاق 700 ألف قطعة مايكروبلاستيك حين غسلها.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك