الأربعاء 22 مايو 2019 11:10 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما مدى رضاك عن الدراما الرمضانية للموسم الجاري؟

تقرير: ترامب فشل في الحصول على دعم عربى وأوروبى بشأن استراتيجيته فى سوريا


نشر فى : الأربعاء 24 أبريل 2019 - 12:41 م | آخر تحديث : الأربعاء 24 أبريل 2019 - 12:41 م

- واشنطن تجرى محادثات مع 21 دولة لإرسال قوات إلى سوريا.. وتركيا "تعزل" مدينة عفرين بجدار إسمنتي

كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، أمس الثلاثاء، أن إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب لم تتمكن من الحصول على الدعم اللازم من الدول العربية والأوروبية بخصوص سوريا، الأمر الذي عقد مسألة سحب القوات الأمريكية من سوريا.

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين أمريكيين وأجانب، لم تسمهم، أن إدارة ترامب، طلبت حتى اليوم من 21 دولة إرسال جنود لسوريا، وأنها لم تتلقَ موافقة إيجابية من نصف هذا العدد.

وأوضحت الصحيفة نقلًا عن المسؤولين أن الدول المتبقية قدمت وعودًا محدودة للغاية، وأن إدارة ترامب حتى الآن لم تعقد سوى جولتين رسميتين من المباحثات مع حلفائها الأوروبيين بهذا الصدد.

ولفت المسؤولون إلى أن الجولة الأولى جرت في يناير الماضي، بالإضافة إلى مباحثات ثانية مع 14 دولة أوروبية خلال الأسابيع الماضية، وطلبت منها تقديم دعم لوجيستي، وتدريبات عسكرية، ومساعدات مالية بهدف تحقيق الاستقرار بسوريا.

وذكرت "وول ستريت جورنال" أن معظم الدول الأوروبية ترغب فقط في البقاء حتى القضاء على تنظيم "داعش" الإرهابي، فيما لا ترغب في البقاء بسوريا بعد ذلك، بسبب الضغوط السياسية الداخلية.

وتابعت الصحيفة أن بعض الدول الأخرى تنتظر من الولايات المتحدة الكشف عن تفاصيل استراتيجيتها بسوريا، ودول أخرى تشير إلى أنه بإمكانها تقديم الدعم في مسألة المساعدات الإنسانية أكثر من العمليات العسكرية.

وأوضحت "وول ستريت جورنال" أن الولايات المتحدة طلبت من الدول العربية تقديم مساعدات مالية، وأخرى غير عسكرية، مشيرة إلى أن عجز إدارة ترامب عن الحصول على الدعم الذي تبحث عنه من شركائها وحلفائها بخصوص مناطق سيطرة الأكراد، عقد مسألة سحب القوات الأمريكية من سوريا.

إلى ذلك، ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، اليوم الأربعاء، أن القوات التركية بدأت بناء جدار إسمنتي في محيط مدينة عفرين بريف حلب الشمالي.

وقالت الوكالة إن الهدف من بناء الجدار "عزل عفرين عن محيطها الجغرافي الطبيعي كجزء لا يتجزأ من الأراضي السورية، وتقطيع أوصال المنطقة عن بعضها".

ونقلت الوكالة عن مصادر محلية، أن القوات التركية نفذت خلال الأسابيع القليلة الماضية عمليات هدم وجرف واسعة النطاق لمنازل وأملاك المدنيين في قرية جلبل، استكمالا لأعمال بناء الجدار العازل، بدءا من قرى مريمين شمالا إلى كيمار جنوبا، فبلدة جلبل في الجنوب الغربي، لعزل مدينة عفرين عن مناطق شمال حلب.

وتحدثت المصادر عن خطة عاجلة لبناء نحو 70 كيلومترا من الجدار في المنطقة داخل الأراضي السورية، مع أبراج المراقبة التي تكون على اتصال مباشر مع نقاط عسكرية للقوات التركية في إدلب القريبة من عفرين.

وأشارت "سانا" إلى أن القوات التركية طردت قسما من أهالي عفرين، بهدف إحلال مجموعات إرهابية مكانها، وقامت بقطع أشجار الزيتون وهدم العديد من البيوت والاستيلاء على ما تبقى منها.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك