«هيا بنا نلهو وقت عزل كورونا».. كيف يكسر الرجل ملل الجلوس بالمنزل؟ - بوابة الشروق
الخميس 2 أبريل 2020 1:53 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

«هيا بنا نلهو وقت عزل كورونا».. كيف يكسر الرجل ملل الجلوس بالمنزل؟

منار محمد:
نشر فى : الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:46 ص | آخر تحديث : الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:46 ص

تسبب انتشار فيروس كورونا التاجي في جلوس مئات الرجال بالمنزل، وخاصة بعد تطبيق الدول الحظر؛ منعًا للتجمعات التي تساعد على انتشاره؛ ما غيّر حياة العديد من الرجال، فمنهم من أصبح يعمل منزليًا من خلال الإنترنت، ومنهم من حصل على إجازة، ولكن في كلا الحالات سيطر شعور الملل على أغلبهم.

يحب بعض الرجال الجلوس مع الزوجة والأبناء في المنزل والشعور بالجو الأسري، ولكن على الجانب الآخر، هناك الكثير ممن يحبون مقابلة الأصدقاء وتناول العشاء في المطاعم، ومع تغيير الروتين اليومي بسبب كورونا، يحاول الرجال التعايش مع الحياة الجديدة التي لا يوجد بها سوى التحدث مع الزوجة وشراء طلبات المنزل صباحًا، فكيف يمكن تخطي هذه الأزمة؟

وفقًا لموقع "time"، فإن الرجل يجب عليه أن يتحمل مرحلة انتشار الفيروس التاجي ويلتزم بالجلوس في المنزل حتى لا ينقل العدوى إلى الأطفال، وفي مقابل هذا، يمكنه قضاء الوقت في فعل الكثير من الأشياء التي لم يحصل على فرصة سابقًا لفعلها؛ بسبب قضاء أغلب اليوم في العمل، مثل التقرب إلى الأبناء والاستماع إلى مشاكلهم الشخصية ومحاولة منحهم الحب أكثر من أي وقت مضى؛ لأن أغلبهم يشعرون بالخوف من "كوفيد 19".

ويمكن أيضًا للرجل ممارسة الألعاب المفضلة لديه في المنزل والتي كان يفعلها مع الأصدقاء، مثل ألعاب الذكاء وغيرها من الألعاب الإلكترونية.

وفي ظل التقدم التكنولوجي، سيكون من الجيد قضاء وقت في متابعة المسلسلات أو الأفلام بالمنزل، مع تناول الوجبات الشهية، وهو الأمر الذي يُحرم منه ملايين الرجال حول العالم بسبب سيطرة العمل على تفكيرهم.

كما يجب استغلال فترة الجلوس بالمنزل في منح العقل هدنة من التفكير في العمل والمشكلات التي تصاحبه، والاتجاه نحو قراءة قصص سواء في الكتب الورقية أو الإلكترونية، والتي أصبح الحصول عليها سهلًا للغاية من خلال الهاتف، أو مشاهدة المباريات السابقة والألعاب الرياضية الأخرى.

وحسبما ذكر موقع "good house keeping"، فليس على الزوج أن يفكر بأنه مقيد في المنزل ولا يوجد إلا زوجته للتحدث معها، حيث يمكنه التحدث مع أصدقائه مجانًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي وعمل محادثة جماعية أيضًا.

وعلى الجانب الآخر، على الزوجة دور في تشجيع الزوج على قضاء أيام في المنزل دون عصبية أو ملل، وهو عدم التحدث معه عن الأموال كثيرًا؛ لأنه بالفعل يفكر في كيف سيكون عمله بعد مرور الأزمة، وتجنب طلب مساعدته في الأعمال المنزلية؛ لأن بعض الرجال يشعرون بأنهم بلا قيمة إذا قاموا بالأعمال المنزلية، والأفضل هو تشجيعه على فعل ذلك وليس توجيه أوامر إليه.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك