إيطاليا ترحب بتخلي ألمانيا عن رفضها لفكرة الاقتراض المشترك لدول الاتحاد الأوروبي - بوابة الشروق
الجمعة 10 يوليه 2020 5:48 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

إيطاليا ترحب بتخلي ألمانيا عن رفضها لفكرة الاقتراض المشترك لدول الاتحاد الأوروبي

روما - د ب أ
نشر في: الإثنين 25 مايو 2020 - 9:34 م | آخر تحديث: الإثنين 25 مايو 2020 - 9:34 م


رحب وزير الشئون الأوروبية في الحكومة الإيطالية، بقرار ألمانيا التخلي عن معارضتها الدائمة لفكرة "الاقتراض المشترك" لدول الاتحاد الأوروبي وقال إن الموقف الجديد "خطوة مهمة للغاية" نحو التوافق على خطة أوروبية للتعافي الاقتصادي من تداعيات جائحة فيروس كورونا.

وقال إينزو أميندولا وزير الشئون الأوروبية الإيطالي اليوم إن "النخبة الحاكمة في ألمانيا استيقظت على طبيعة الأزمة"، في ظل الخلافات الحادة بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي حول سبل جمع وإنفاق تمويل برامج التحفيز الاقتصادي لدول الاتحاد الأوروبي التي دخلت موجة ركود حاد بسبب الجائحة.

كانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، دعا في الأسبوع الماضي إلى إنشاء صندوق أوروبي مشترك للتعافي الاقتصادي بقيمة 500 مليار يورو (545 مليار دولار).

ووفقا للخطة الفرنسية الإيطالية المقترحة، فإن المفوضية الأوروبية ستجمع أموال هذا الصندوق من أسواق المال لصالح دول الاتحاد الأوروبي.

في المقابل تعارض الدول الأوروبية ذات السياسات المالية المحافظة مثل النمسا والسويد والدنمارك وهولندا هذه الخطة، وتطالب بتقديم قروض من الاتحاد الأوروبي للدول المتضررة من جائحة كورونا.

وقال الوزير الإيطالي "هناك رواية لا تطاق يجب التخلص منها... فلا يوجد شمال مقابل جنوب ولا شرق مقابل غرب ولا دول مقتصدة مقابل دول مبذرة ... هناك هدف واحد في قلب النقاش وهو كيفية المحافظة على مرونة وتقارب وتنافسية السوق الأوروبية الموحدة".

ومن المقرر أن تقدم المفوضية الأوروبية مقترحا رسميا بشأن آلية التعافي الاقتصادي يوم الأربعاء المقبل.

ويحتاج إقرار أي خطة للتحفيز الاقتصادي إلى موافقة دول الاتحاد الأوروبي وعددها 27 دولة بالإجماع.

وفي المقابل قال وزير مالية إستونيا مارتن هيلمي في تصريحات منفصلة إن بلاده تؤيد وجهة نظر الدول المتشككة في خطة صندوق التعافي الاقتصادي لأوروبا التي طرحتها فرنسا وألمانيا.

وقال الوزير في مقابلة مع إذاعة "إي.آر.آر" العامة في إستونيا إن خفض المساعدات الأوروبية للدول التي تزيد قيمة ما تحصل عليه من تمويل من الاتحاد الأوروبي عن قيمة مساهمتها في ميزانية الاتحاد لا يمكن أن يحظى بدعم إستونيا، في الوقت الذي تعارض فيه "الكثير من الدول" زيادة المساهمة في ميزانية الاتحاد، مضيفا أن تحقيق التوازن بين الدول التي تحصل على اكثر مما تدفع والدول التي تدفع اكثر مما تحصل عليه من أموال الاتحاد سيكون على حساب دول شرق أوروبا.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن الوزير القول إن إستونيا لن تستفيد من اموال صندوق التعافي الاقتصادي الذي تقترحه فرنسا وألمانيا لإنها تستطيع الاقتراض من أسواق المال بشروط افضل من شروط هذا الصندوق المقترح.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك