الجامعة العربية: استهداف التعليم في فلسطين من أولويات إسرائيل لتشويه الحقائق التاريخية - بوابة الشروق
الإثنين 8 أغسطس 2022 4:00 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعد سلسلة انتصارات الفارس الأبيض.. برأيك من بطل الدوري العام ؟

الجامعة العربية: استهداف التعليم في فلسطين من أولويات إسرائيل لتشويه الحقائق التاريخية

هديل هلال
نشر في: الأحد 26 يونيو 2022 - 3:55 م | آخر تحديث: الأحد 26 يونيو 2022 - 3:56 م

أكدت جامعة الدول العربية، أن «استهداف العملية التعليمية في الأراضي الفلسطينية المحتلة في مقدمة أولويات السياسة الإسرائيلية العدوانية، لإفقار وتجهيل المجتمع ولطمس الهوية الفلسطينية، وتشويه الحقائق التاريخية، ويأتي في المقدمة استهداف المنهاج الفلسطيني وتشويهه ووصمه بالتحريض والإرهاب».

وبحسب ما نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا»، مساء الأحد، قال الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة في جامعة الدول العربية السفير سعيد أبو علي، في كلمته أمام أعمال الدورة الـ86 لمجلس الشؤون التربوية لأبناء فلسطين، إن سلطات الاحتلال صعدت في الآونة الأخيرة من استهدافها للجامعات الفلسطينية بقيامها في 22/5/2022 بتنفيذ خطة جديدة لمحاصرة الجامعات الفلسطينية، من خلال فرض أحكام وتعليمات جديدة للحد من دخول الأجانب سواء الأستاذة أو الطلبة للجامعات الفلسطينية.

وأضاف، أن «هذا التصعيد هو استمرار لسياسة الاحتلال الرامية للتضييق على مؤسسات التعليم العالي، ومنعها من الانفتاح على العالم لتطوير برامجها وخططها، بما ينعكس على إثراء خبرات الأكاديميين ومعارف الطلبة، وتعزيز التبادل الأكاديمي عموما».

وأوضح الأمين العام المساعد، أن هذا ما يضاعف من المسؤوليات العربية والدولية المؤمنة بالحرية والسلام وعدالة القضية الفلسطينية في مواصلة دعمها لمؤسسات التعليم العالي الفلسطيني، من خلال برامج تطبيقية ذات أثر مباشر من بينها آليات التعاون بين الجامعات الفلسطينية ونظيراتها، ودعم صندوق إقراض الطلبة في مؤسسات التعليم العالي وتوسيع توفير منح الدراسات العليا والمتخصصة وفرص التدريب المتخصص في الجامعات العربية وخاصة لطلبة القدس.

ودعا مؤسسات التعليم الجامعي العربية والإسلامية والدولية، إلى التصدي للاعتراف بجامعة في مستوطنة ارئيل وتفعيل المقاطعة الأكاديمية لكل الجامعات الإسرائيلية، خاصة المقامة في المستوطنات الاستعمارية على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وتابع: «إن الصمت الدولي وعدم اتخاذ التدابير العملية اللازمة بموجب القانون وقرارات الشرعية الدولية واستمرار التعامل بالمعايير المزدوجة، ليست سوى أدامة لتقصير المجتمع الدولي عن النهوض بمسؤولياته، والعمل بموجب المبادئ والمنظومة القانونية الدولية بشأن العدالة والسلم والأمن الدوليين تفضي إلى تشجيع الاحتلال على مواصلة عدوانه وارتكاب جرائمه».

وافتتحت أعمال الدورة الـ86 لمجلس الشؤون التربوية لأبناء فلسطين، اليوم الأحد، برئاسة وكيل وزارة التربية والتعليم العالي والبحث العلمي الفلسطينية بصري صالح، وبمشاركة مستشار وزير التربية والتعليم ثروت زيد، وممثلين عن وفود من مصر، والأردن، ولبنان واتحاد الجامعات العربية والمنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة، والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم،

وتبحث الدورة على مدى 3 أيام في العملية التربوية– التعليمية في الأراضي الفلسطينية المحتلة والممارسات الاسرائيلية ضدها والسياسات التهويدية في القدس.

كما سيتم خلال الاجتماعات الاطلاع على التقارير الخاصة حول العملية التربوية لأبناء فلسطين، وممارسات الاحتلال الاسرائيلي والانتهاكات ضد هذه العملية، إدراكا منه لمدى خطورة انتظام العملية التعليمة لأبناء فلسطين.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك