الرئيس التنفيذى لـ«المصرية للاتصالات» لـ«الشروق»: نحصل على ترددات الجيل الرابع فى نهاية الربع الثانى.. وتجارب التشغيل تحدد موعد الإطلاق - بوابة الشروق
الأحد 16 يونيو 2024 8:52 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

الرئيس التنفيذى لـ«المصرية للاتصالات» لـ«الشروق»: نحصل على ترددات الجيل الرابع فى نهاية الربع الثانى.. وتجارب التشغيل تحدد موعد الإطلاق

المهندس تامر جادالله الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب للشركة المصرية للاتصالات
المهندس تامر جادالله الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب للشركة المصرية للاتصالات
كتب ــ أحمد عواد:
نشر في: الإثنين 27 فبراير 2017 - 10:22 ص | آخر تحديث: الإثنين 27 فبراير 2017 - 10:22 ص

«تنظيم الاتصالات» حدد الترددات للشركات الأسبوع الماضى.. ونتفاوض مع شركات الهواتف لتقديم عروض مشتركة
«القاضى» أعاد لنا حقنا بعد غياب ١٨ عامًا إلى سوق المحمول
المفاوضات حول التجوال الداخلى مع إحدى شركات المحول فى مراحل متقدمة.. ولا إلزام للعمل مع الثلاثة
توقع المهندس تامر جادالله الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب للشركة المصرية للاتصالات الحصول على ترددات الجيل الرابع من الجهاز القومى للاتصالات نهاية الربع الثانى من العام الحالى.
وأضاف فى حواره مع «الشروق» أنه سيتم إجراء التجارب التشغيلية الرسمية لخدمات المحمول فور الحصول على الترددات، وبناء على ذلك سيتم تحديد موعد الإطلاق الرسمى لخدمات المحمول للشركة المصرية للاتصالات بعد تحديد الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات الأسبوع الماضى ترددات الجيل الرابع التى ستحصل عليها كل شركة، مشيرا إلى أن الشركة ستحصل على 5 ميجا هيرتز فى السعة 1800 و10 ميجا هيرتز فى السعة 700 على أن تبدأ من تردد 1754.
وتوقع الشركات الأربعة (المصرية للاتصالات، وأورانج مصر، وفودافون مصر، واتصالات مصر) على عدد من البروتوكولات الجديدة التى يعدها الجهاز القومى للاتصالات لتنظيم العمل فى السوق.
وقال جادالله إن الشركة عملت خلال الفترة الماضية على عدة محاور مختلفة للاستعداد لدخول سوق المحمول، منها تجهيز كراسات الشروط والمناقصات للأجهزة والأنظمة والبرمجيات وشرائح المحمول، وأيضا تم تغير النمط الذى تعمل به الشركة فى مراكز خدمة العملاء، ليمتد العمل إلى طوال أيام الأسبوع بدلا من 5 أيام فقط، وستزيد فترات العمل لتصبح من 9 صباحا إلى 11 مساء بدلا من 9 صباحا إلى 9 مساء، بعد أن بدأت الشركة بالفعل فى بناء المحطات الخاصة بها، وإضافة محطات تابعة للشركة، والتعاقد على بعض المواقع الأخرى لبناء محطات للعمل من خلالها خلال الفترة المقبلة لأننا ملتزمون بخطة التغطية وفقا لشروط الترخيص.
وفيما يتعلق بالمفاوضات التجارية مع شركات المحمول الثلاث حول التجوال المحلى، كشف جاد الله أن شركته وصلت إلى مراحل متقدمة جدا من المفاوضات مع إحدى الشركات، «رافضا ذكر اسمها». وأشار إلى أنه سيتم التوقيع معها خلال أيام، فيما تظل المفاوضات مستمرة مع الشركتين الأخريين، متوقعا أن تساعد العلاقة الجيدة مع جميع شركات المحمول على عدم اللجوء للجهاز للفصل بيننا فى حال عدم التوصل إلى اتفاق مع أى شركة.. متوقعا الوصول لاتفاق، بسبب أن الوقت ما زال متاحا، لإنهاء تلك المفاوضات التى تسعى كل شركة للحصول على أفضل اتفاق يصب فى صالحها».
ولا يوجد التزام على الشركة للعمل مع الشركات الثلاثة لتقديم خدمات الجيل الثانى والجيل الثالث من خلالها، مشيرا إلى انه الشركة خلال تفاوضها مع الشركات الثلاث ستختار من تعمل معه سواء مشغل واحد او اكثر وفقا للاتفاقيات التجارية التى تتم والتى تصب فى صالح شركته.
وعن المحافظات التى ستبدأ الشركة تقديم خدمات الجيل الرابع بها، قال جاد الله إن الشركة ملتزمة بتغطية أماكن معينة فى بداية عملها فى السوق مثل القاهرة والإسكندرية والبحر الأحمر وسيناء على تعمل فى باقى الجمهورية بخدمات الجيل الثانى والثالث.
وحول التعاقدات التى تقوم بها الشركة حاليا حول السيم كارد والتى ستعمل بها الشركة، قال جاد الله إن عددا من الشركات تقدمت للمناقصة التى أعلنت عنها الشركة، وتم الاتفاق مع إحدى تلك الشركات وسيتم توقيع العقد معها خلال أسبوعين من الآن، كما اتفقنا مع احدى الشركات وبدأت العمل بالفعل فى مجال خدمة العملاء.
وفيما يتعلق بالاتفاقيات مع شركات الهواتف المحمول لتقديم عروض مشتركة، أكد جاد الله أننا حاليا نتفاوض مع عدد من شركات الهواتف المحمول العاملة فى السوق المحلية «والباب مفتوح أمام الجميع للتفاوض معنا». وتابع: «نسعى إلى تقدم أفضل العروض لعملائنا، لأننا سننافس بشدة فى السوق المصرية وسنكون حريصون على الاتفاق مع الشركات التى تدعم اجهزتها خدمات الجيل الرابع».
وزير الاتصالات المهندس ياسر القاضى هو الذى أنصف الشركة المصرية للاتصالات ومنحها الرخصة بعد غياب عن السوق لمدة 18 عاما. وفقا لجاد الله وتابع: هناك دعم كبير من الوزارة للشركة.
وأشار إلى أن الشركة ستكون حريصة فى بداية عملها على تقديم القيمة الأعلى للعملاء، وجميع العروض لن تقدمها الشركة إلا بعد الموافقة عليها من الجهاز القومى للاتصالات قبل طرحها فى السوق أسوة بما يتم مع شركات المحمول الأخرى.

الطرح فى البورصة والتخارج من فودافون
وقيما يتعلق بنية الشركة طرح حصة جديدة فى البورصة خلال الفترة المقبلة، قال جاد الله إنه لا يملك هذا القرار، لأن مالك الشركة (الحكومة) هو الذى يقرر الطرح من عدمه.
وبعد الجدل الثائر حول حصة الشركة فى فودافون، أكد جاد الله أنه لا يوجد التزام لدى الشركة للتخارج من فودافون مصر وفقا لشروط رخصة المحمول، ولا يوجد توجه حاليا للتخارج من الشركة. وتابع: «سنعمل فى المحمول وستبقى حصتنا فى شركة فودافون 45% كما هى لحين إشعار آخر».
وقال إن الشركة حددت سعرا للدولار فى موازنة العام الحالى، وفقا لمتوسط سعره فى البنك المركزى، دون أن يفصح عن رقم محدد.
ونفى جاد الله أن يكون هناك خلاف بين العاملين بالشركة المصرية للاتصالات والعاملين بشركة «تى إى داتا»، تابع: «نحن شركة واحدة منذ أكثر من 3 سنوات وجميع الحقوق متساوية بين الشركتين» مضيفا ان شركته اطلقت مبادرة «قدها» وأن العاملين قادرين على المنافسة بقوة فى السوق المحمول.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك