استطلاعات: بايدن يتقدم على ترامب بفارق كبير فى ويسكونسن وبهامش أقل فى بنسلفانيا - بوابة الشروق
الخميس 26 نوفمبر 2020 11:15 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

من سيفوز في النهائي التاريخي لدوري أبطال أفريقيا يوم الجمعة؟

استطلاعات: بايدن يتقدم على ترامب بفارق كبير فى ويسكونسن وبهامش أقل فى بنسلفانيا

بايدن
بايدن
كتبت ــ سارة أحمد ووكالات:
نشر في: الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 8:11 م | آخر تحديث: الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 8:11 م

ــ «الداخلية الأمريكية» تستعد لاضطرابات محتملة أثناء الانتخابات.. والمحكمة العليا ترفض تمديد موعد فرز بطاقات الاقتراع بالبريد فى ويسكونسن
ــ تعيين المحافظة باريت عضوا فى المحكمة العليا.. والرئيس الأمريكى يشيد: يوم تاريخى
أظهرت استطلاعات رأى أجرتها رويترز إبسوس أن المرشح الديمقراطى للرئاسة الأمريكية جو بايدن يتقدم على الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بفارق كبير فى ولاية ويسكونسن وبهامش ضئيل فى ولاية بنسلفانيا، وذلك قبل أيام من الانتخابات الرئاسية المقررة فى 3 نوفمبر.
وتستطلع رويترز إبسوس آراء الناخبين المحتملين فى 6 ولايات، هى ويسكونسن وبنسلفانيا وميشيجان ونورث كارولاينا وفلوريدا وأريزونا، والتى ستلعب دورا حاسما فى تقرير ما إذا كان ترامب سيفوز بولاية ثانية أم سيطيح به بايدن.
ونشرت وكالة «رويترز» نتائج استطلاعات الرأى التى أجرتها فى كل ولاية من الولايات الست السابقة، ففى ويسكونسن، أظهرت نتائج الاستطلاع الذى أجرى فى الفترة ما بين 20 إلى 26 من الشهر الجارى، أن 53% يريدون أن يصبح بايدن رئيسا، فى مقابل 44% لصالح ترامب، وقال 33% من المستطلعين أنهم صوتوا بالفعل. وأجرى هذا الاستطلاع عبر الانترنت على عينه قوامها 1008 بالغين.
وأظهر الاستطلاع الذى أجرى فى بنسلفانيا، فى الفترة ما بين 20 و 26 من أكتوبر الجارى، على عينة قوامها 1001 من البالغين، أن 50% من المستطلعين يؤيدون بايدن، مقابل 45% لصالح ترامب. وقال 21% من المشاركين فى الاستطلاع أنهم صوتوا بالفعل.
فيما أعرب 50% من المشاركين فى الاستطلاع الذى أجرى فى فلوريدا، فى الفترة مابين 14 إلى 20 أكتوبر الجارى، عن تأييدهم لبايدن، مقابل 46% لصالح ترامب. وقال 21% من المستطلعين إنهم صوتوا بالفعل. وأجرى هذا الاستطلاع على عينه قوامها 1005 من البالغين.
وأشارت نتائج الاستطلاع الذى أجرى فى أريزونا فى الفترة ما بين 14 و 21 من الشهر الجارى، على عينة قوامها 951 بالغا، تقدم بايدن بنسبة 49% مقابل 46% لصالح ترامب، وقال 27% أنهم صوتوا بالفعل.
وفى ميشيجان، صوت 51% من المستطلعين لصالح بايدن، مقابل 44% لصالح ترامب. وقال 28% أنهم صوتوا بالفعل. وأجرى الاستطلاع على عينة قوامها 1001 بالغا.
وفى الاستطلاع الذى أجرى فى ولاية نورث كارولينا فى الفترة مابين 14 و20 أكتوبر الجارى، على عينة قوامها 1001 بالغا، صوت 49% لصالح بايدن، مقال 46% لصالح ترامب.
يأتى هذا فيما أظهر استطلاع رأى آخر توقعات مناقضة للاستطلاع السابق، حيث أظهرت نتائج استطلاع نظمته مؤسسة «راسموسن» للأبحاث تقدما ضئيلا لترامب على جو بايدن، وذلك لأول مرة منذ أكثر من شهر.
وأشارت نتائج استطلاع مؤسسة «راسموسن» للأبحاث، إلى أن 48% من الأمريكيين يؤيدون ترامب، بينما يؤيد 47% منهم بايدن.
وأعرب 3% ممن شملهم الاستطلاع عن تأييدهم للمرشحين عن الأحزاب الصغرى، بينما لم يحدد 2% المرشح الذى يؤيدونه.
وأجرى الاستطلاع فى الفترة ما بين 24 و25 أكتوبر الجارى، وشمل 1500 من الناخبين وبلغت نسبة الخطأ 2.5%.
وفى السياق ذاته، رفضت المحكمة الأمريكية العليا بأغلبية 5 أصوات مقابل 3، السماح بتمديد الموعد المحدد لإعادة بطاقات الاقتراع عبر البريد فى ولاية ويسكونسن.
ويسعد قرار المحكمة الجمهوريين الذين اعترضوا على أمر التمديد الصادر عن قاضى المحكمة الجزئية وليام كولنى، الذى كان سيتيح للمسئولين فرز بطاقات الاقتراع عبر البريد، المختومة فى يوم الانتخابات، التى تصل حتى بعد 6 أيام.
ويحافظ الإجراء الذى اتخذته الأغلبية المحافظة فى المحكمة العليا على سياسة الدولة، التى تنص على أن بطاقات الاقتراع بالبريد يجب أن تكون فى أيدى مسئولى الانتخابات فى ولاية ويسكونسن بحلول موعد إغلاق صناديق الاقتراع وليس بعدها.
فى غضون ذلك، نقلت شبكة «سى.إن.إن» الأمريكية، عن مسئول أمنى رفيع، أن وكالتين للأمن الداخلى تستعدان بنشاط لمواجهة اضطرابات محتملة أثناء الانتخابات العامة فى 3 نوفمبر.
وقال القائم بأعمال نائب وزير الداخلية الأمريكى، كين كوتشينيلى للشبكة الإخبارية الأمريكية: «فرقنا جاهزة للعمل حسب الحاجة»، مضيفا أن وزارة الداخلية الأمريكية «ليست لديها معلومات استخباراتية محددة حول وجود تهديد محدد باندلاع أعمال عنف».
وأوضحت الشبكة أن الحديث يدور حول وحدات لقوات خاصة تابعة لدائرة الجمارك ومراقبة الحدود، كانت كلفت الصيف الماضى بإخماد الاضطرابات فى مدن مثل بورتلاند وأوريجون وواشنطن، وهى تجرى الآن تدريبات مكثفة، وقد مددت حالة الاستعداد فى هذه الوحدات للتحرك فى الظروف الطارئة.
واعترف عمدة نيويورك بيل دى بلاسيو فى مؤتمر صحفى الأسبوع الماضى بإمكانية حدوث مثل هذا السيناريو فى العاصمة.
وأعلن تيرى موناهان، المسئول فى أجهزة أمن المدينة، أن شرطة نيويورك ستحشد مئات إضافيين من ضباط الشرطة لمنع الحوادث المحتملة فى مراكز الاقتراع والأماكن العامة قبيل الانتخابات، مشددا على أن الشرطة لا تتوقع أى تهديدات محددة لسلامة الناخبين فى نيويورك فى الأسبوعين المتبقيين، لكنه أشار إلى أن الانتخابات المقبلة تثير جدلا ونزاعات حادة داخل البلاد.
من ناحية أخرى، صادق مجلش الشيوخ الأمريكى، أمس الأول، على تعيين القاضية المحافظة إيمى كونى باريت مرشحة الرئيس ترامب لعضوية المحكمة العليا، وبذلك استطاع ترامب، تحقيق انتصارا كبيرا، فى خطوة من شأنها أن تعمل على تكريس هيمنة اليمين على أعلى هيئة قضائية فى الولايات المتحدة.
وقال ترامب خلال مراسم أداء القاضية المحافظة قسم اليمين فى حفل أقيم فى حديقة البيت الأبيض وحضره جمع بينه عددا من البرلمانيين: «هذا يوم تاريخى لأمريكا ولدستور الولايات المتحدة ولحكم القانون العادل وغير المتحيز«، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.
من جهتها، قالت القاضية الكاثوليكية (48 عاما) بعدما أدت قسم اليمين أمام عضو المحكمة العليا القاضى كلارنس توماس «أقف هنا الليلة بكل فخر وتواضع».
وبمصادقة مجلس الشيوخ على تعيين باريت، بات بإمكان ترامب أن يستغل هذا الانتصار فى جولاته الانتخابية لحشد التأييد فى الولايات المتأرجحة وتقليص الفارق مع خصمه الديمقراطى جو بايدن.الذى يتصدر حاليا استطلاعات الرأى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك