ختام فعاليات شهر نوفمبر للبرنامج القومي الرواق الأزهري للطفل بمراكز شباب المنيا - بوابة الشروق
السبت 4 فبراير 2023 11:36 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستزور معرض الكتاب هذا العام؟

ختام فعاليات شهر نوفمبر للبرنامج القومي الرواق الأزهري للطفل بمراكز شباب المنيا

ماهر عبدالصبور
نشر في: الأحد 27 نوفمبر 2022 - 1:14 م | آخر تحديث: الأحد 27 نوفمبر 2022 - 1:14 م

أكد مندي عكاشة وكيل وزارة الشباب والرياضة بالمنيا، أن مراكز الشباب اختتمت اليوم الأحد فاعليات شهر نوفمبر للبرنامج القومي "الرواق الأزهري للطفل"؛ لتعزيز الهوية الدينية والوطنية بالمنيا، والذي يأتي على هامش بروتوكول التعاون بين الشباب والرياضة بقيادة الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، والأزهر الشريف بقيادة الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر.

ونفذت وزارة الشباب والرياضة "الإدارة المركزية لتنمية النشء"، بقيادة الدكتورة عزة الدري وكيل الوزارة، وإيمان عثمان مدير عام إدارة الموهوبين والمبدعين، والدكتور عبدالله محيي الدين مدير الإدارة المركزية للطلائع، البرنامج القومي "الرواق الأزهري للطفل"؛ لتعزيز الهوية الدينية والوطنية بمحافظة المنيا بمركزي شباب البرجاية ودماريس.

وأضاف عكاشة، أن ذلك خلال الفترة من شهر نوفمبر ٢٠٢٢ إلى شهر يونيو ٢٠٢٣، بمشاركة ٥٠ طليعا وطليعة في كل مركز شباب بواقع ٤ محاضرة شهريا لكل مركز شباب بإجمالي ٨ محاضرات تناقش موضوعات متميزة منها: "وقتك حياتك، واحترام الوالدين، واحترام المعلم، ومكانة الوطن في الدين".

ويهدف البرنامج إلى بث روح الولاء والانتماء والسلام بين الطلائع، ونشر الفهم الصحيح لتعاليم الإسلام السمحة طبقا للمنهج الأزهرى الوسطي، والبعد عن المفاهيم المغلوطة، وإلمام أبنائنا الطلائع بأمور دينهم؛ للوقوف في وجه التيارات والأفكار المنحرفة، والحفاظ على الهوية الإسلامية والعربية والوطنية، ومناقشة قضايا المجتمع ومشاكله وإيجاد الحلول المناسبة له.

وجاء ذلك في إطار تعزيز التعاون والمشروعات المشتركة بين الأزهر، ووزارة الشباب والرياضة؛ لتعزيز الهوية الدينية والوطنية والعربية لدى الشباب والنشء، وفهم الأمل المعقود عليه في المستقبل القريب، والشباب جوهرة التاج، فإذا أحسنا بناءه من كل جوانبه كان المستقبل مضيئا قويا، وإذا أهملنا أحد جوانبه كان ناقصا غير متناغم مع متطلبات العصر.

والجدير بالذكر أن هذا التعاون بين الأزهر ووزارة الشباب هو وسيلة للتواصل القادر على مواجهة التحديات المعاصرة، بإيمان راسخ وفكر سليم، ومن خلاله يمكننا أن نربي أجيالا متمسكة بتراثنا العريق، ولا تحيد عن الرشد والحضارة والتطور مع تمسكها بأصولها وثوابتها.

وكان الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، أعرب عن سعادته بتوقيع البروتوكول مع الأزهر الشريف، مؤكدا أن علماء الأزهر أناروا الدنيا في جميع المجالات بفكرهم الوسطي المستنير، الذي يحافظ على نسيج الوطن ويرسخ لقيم المواطنة والتعايش المشترك، موضحا أن البروتوكول يهدف إلى العمل على إعداد نشء وشباب نافع لأمته ووطنه، قادر على صناعة مستقبل هذا الوطن، والوقوف في وجه التيارات والأفكار المنحرفة عن صحيح الدين، والحفاظ على الهوية الإسلامية والعربية والوطنية للشباب والنشء؛ للوقوف ضد تيارات التطرف والإلحاد والعنف، وحرصهم الدائم على التفاعل المجتمعي مع الشباب، ومعالجة قضاياه وإيجاد الحلول المناسبة لها، من خلال عقد لقاءات توعوية على مستوى الأندية ومراكز الشباب ومقرات الوزارة بأنحاء الجمهورية، من خلال إقامة ورش عمل، وعقد مؤتمرات، وندوات مشتركة، وملتقيات فكرية وتوعوية لكافة فئات المجتمد.

وأكد مندي محمد عكاشة وكيل وزارة الشباب والرياضة بالمنيا، والشيخ محمد الضويني وكيل الأزهر الشريف بالمنيا، أهمية هذا البرنامج القومي والتعاون المثمر بين وزارة الشباب والرياضة والأزهر الشريف منارة العلم، في إرثاء القيم المجتمعية الجليلة للطلائع والنشء، وذلك من خلال مجموعة من اللقاءات التي تجري بمراكز الشباب من خلال متخصصين ووعاظ الأزهر الشريف، وبث روح الولاء والانتماء للوطن، والحقوق والواجبات، وحسن التعامل مع الأخرين، غيرها من الصفات والأخلاق الحميدة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك