العاصفة الاستوائية آنا تخلف آثارا وخيمة على 5 بلدان في منطقة الجنوب الإفريقي - بوابة الشروق
السبت 28 مايو 2022 3:22 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد طلب النادي الأهلي بإعادة مباراته أمام البنك الأهلي في الدوري العام؟

العاصفة الاستوائية آنا تخلف آثارا وخيمة على 5 بلدان في منطقة الجنوب الإفريقي

أ ش أ
نشر في: الجمعة 28 يناير 2022 - 10:47 م | آخر تحديث: الجمعة 28 يناير 2022 - 10:47 م

قبل نحو أسبوع بدأت العاصفة الاستوائية التي تشكلت فوق المحيط الهندي بالتحرك غربًا، مرورًا بشمال مدغشقر وعبرت إلى موزمبيق ووصلت بعد ذلك إلى ملاوي وزامبيا وزيمبابوي، ثم وصلت العاصفة الاستوائية إلى اليابسة في 24 يناير 2022 في الدول الخمس.

أدى مرور العاصفة "آنا" إلى هطول أمطار غزيرة ورياح قوية تسببت في فيضان الأنهار والانهيارات الأرضية، التي أسفرت عن وقوع إصابات وأضرار واسعة النطاق في المنطقة الشمالية بأكملها من موزمبيق. وتضرر العديد من البنى التحتية العامة، بما في ذلك مرافق الرعاية الصحية والمنازل، فضلا عن انقطاع الخدمات الأساسية وإيصال الرعاية الصحية إلى المتضررين.

واعتبارًا من 27 يناير، تسببت هذه الكارثة في نزوح أكثر من 121000 شخص عبر مقاطعات نياسا ونامبولا وزامبيزيا وتيتي وسوفالاومانيكا الأربع، في موزمبيق. وقُتل 20 شخصًا وأُبلغ عن إصابة 196 شخصًا. ووصلت العاصفة المدارية إلى اليابسة في منطقة أنجوش بمقاطعة نامبولا في 24 يناير. واتجهت العاصفة بعد ذلك غربًا؛ مما أثر بشكل كبير على مقاطعتي زامبيزيا وتيتي.

وشهدت مدغشقر ما لا يقل عن 48 حالة وفاة وأُجبِر 130 ألف شخص على الفرار من منازلهم إلى ملاجئ مؤقتة.

وفي مالاوي، تضررت معظم البنى التحتية العامة، بما في ذلك مرافق الرعاية الصحية والمنازل، بالإضافة إلى انقطاع الخدمات الأساسية وإيصال الرعاية الصحية إلى المجتمعات المتضررة. وقد تسببت هذه الكارثة في نزوح 49214 شخصًا من ذوي الإعاقة والنساء والأطفال. ويوجد 107 أشخاص في المستشفى بسبب إصابات خطيرة، وتم الإبلاغ عن 11 حالة وفاة. وعانت البلاد من انقطاع التيار الكهربائي على المستوى الوطني.

وأعلنت حكومة مالاوي بعض المناطق مناطق كوارث، ورفعت حالة الطوارئ في المنطقة المتضررة، ودعت إلى استجابة إنسانية للحد من الوضع.

وفي زيمبابوي وزامبيا، شهدت الأجزاء الشرقية من كلا البلدين هطول أمطار غزيرة وفيضانات ورياح قوية من العاصفة الاستوائية "آنا" ولكن ليس بأضرار جسيمة مقارنة بموزمبيق ومالاوي.

وحتى 28 يناير، تم الإبلاغ عن 77 حالة وفاة وأكثر من 300000 نازح. ويمكن أن تؤدي آثار هذه الكارثة إلى أمراض متعلقة بنظافة المياه والصرف الصحي مثل الكوليرا والتيفويد وتفشي الأمراض الأخرى بالإضافة إلى جائحة "كوفيد-19" المستمر. بالإضافة إلى ذلك، سيؤدي تدمير البنية التحتية الصحية إلى زيادة الحد من تقديم الخدمات الصحية الأساسية؛ مثل التحصين والخدمات السريرية الأخرى التي سيكون لها مخاطر محتملة عالية لعواقب صحية ضارة بما في ذلك الوفيات.

وأُبلِغَت مفوضية الاتحاد الإفريقي بحادثة العاصفة الاستوائية آنا، وأكدت أنها تراقب الوضع بعناية، وعلى استعداد لتقديم دعم شامل للبلدان المتضررة.

وعقدت المراكز الإفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (Africa CDC) اجتماعًا طارئًا مع المراكز التعاونية الإقليمية لجنوب وشرق إفريقيا (RCCs) لتقييم الوضع الأولي والخطوات التالية الفورية، وتعمل على نشر المساعدة الفنية من المقر الرئيسي والمراكز المناخية الإقليمية.

وستستمر مفوضية الاتحاد الإفريقي ومركز السيطرة على الأمراض في إفريقيا في مراقبة الوضع عن كثب وستعمل مع حكومات البلدان المتضررة لنشر المزيد من دعم الاستجابة لحالات الطوارئ والإمدادات والمعدات حسب الحاجة، وسيعمل مركز مكافحة الأمراض في إفريقيا بشكل وثيق مع جميع الشركاء لتنسيق ومواءمة أنشطة الاستجابة للطوارئ في جميع أنحاء المنطقة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك