بالفيديو والوثائق.. «بوابة الشروق» تحقق فى الاعتداء على «الفسطاط» - بوابة الشروق
الجمعة 22 أكتوبر 2021 3:14 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد مقترح التبرع بالأعضاء بعد الوفاة؟

ننشر خطابات متبادلة بين «محلب» و«محافظ القاهرة» و«الآثار» عن «مدينة عمرو بن العاص»

بالفيديو والوثائق.. «بوابة الشروق» تحقق فى الاعتداء على «الفسطاط»

التجاوزات في مدينة الفسطاط
التجاوزات في مدينة الفسطاط
بوابة الشروق- عزة جرجس :
نشر في: الإثنين 28 أبريل 2014 - 1:25 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 4:43 م

بمكتبة القاهرة عقد مجموعة من الأثريين، ظهر الأحد، مؤتمرا حضره العديد من وسائل الإعلام، وذلك للإعلان عن دخول مدينة "القاهرة التاريخية" مرحلة خطيرة قد تدفع منظمة "اليونسكو" لرفعها من قائمة التراث العالمي. وعلى شاشة عرض كبيرة قام منظمو المؤتمر بعرض التعديات بالبناء وسرقة التراث بمنطقة الدرب الأحمر وغيرها. معلنين في نهاية المؤتمر تقديمهم بلاغا للنائب العام عن هذه الوقائع، وعن بدء حملة في الوقت نفسه لإلزام "الدولة بانقاذ التراث"

كان هذا ما خرج به المؤتمر، ولكن الدولة التي يطالبونها بإنقاذ التراث. تقود بنفسها التعديات على هذا التراث، ففي نهاية مارس الماضي قامت محافظة القاهرة بردم منطقة "الفسطاط" الأثرية لإنشاء "حديقة".

"بوابة الشروق" في السطور التالية تحاول رسم صورة أوضح لما حدث لمدينة عمرو بن العاص، بعد حصولها على عدد من الخطابات الرسمية بين رئيس الوزراء إبراهيم محلب، ووزير الآثار ومحافظ القاهرة كانت محورها "المدينة الأثرية".

البداية

في الثالث والعشرين من سبتمبر الماضي أرسل جلال سعيد، محافظ القاهرة خطابا إلى محمد إبراهيم، وزير الآثار، قال فيه أنه ورده كتاب من الهيئة العامة للتخطيط العمراني يفيد بأن أرض الفسطاط تقع ضمن المتحف المفتوح ومناطق الحفريات لمدينة الفسطاط القديمة.

ويتابع سعيد :" رأيت الكتابة لسيادتكم للتفضل بالتوجيه بموافاتنا بالمشروعات التي تنوي وزارتكم الموقرة اقامتها"

صورة من خطاب محافظ القاهرة إلى محمد إبراهيم وزير الآثار

وهو الأمر الذي اعتبره ممدوح السيد، مدير منطقة الفسطاط الأثرية، دليل اثبات من المحافظة بأن الأرض تابعة لوزارة الآثار.

وزير الآثار لـ"محلب" : تم التنفيذ ..ولم ينفذ

في الحادي والعشرين من مارس الماضي زار إبراهيم محلب، رئيس الوزراء منطقة الفسطاط، وأرسل خطابا في اليوم التالي لوزير الآثار مطالبا إياه باتخاذ إجراءات للحفاظ على الأثريات بالمنطقة و دراسة إنشاء سور كامل لهذه المنطقة.

ليرد الوزير في السابع والعشرين من الشهر نفسه بجملة "علم وتم التنفيذ"

صورة ضوئية من خطاب مجلس الوزراء.

و لكن في هذا اليوم الذي أكد فيه وزير الآثار لمحلب أنه نفذ أوامره. كانت محافظة القاهرة تقوم بردم المنطقة لإنشاء حديقة عليها. وحين زار المحافظ المنطقة في التاسع والعشرين من مارس قال لمفتشي الآثار أن الأرض ملك المحافظة وأنه اتفق مع وزيرالآثار على إنشاء حديقة عليها.

ليرسل مفتشو الآثار خطابا لرئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية، سمارات حافظ، بما جرى في زيارة المحافظ مطالبين إياه بالتدخل لأن الحديقة المزمع إنشائها ستقوم برفع منسوب المياه الجوفية بما يضر بآثار المدينة. لافتين إلى وجود حديقتين بالفعل في الفسطاط وأن المدينة لا تحتاج المزيد.

صورة من خطاب مفتشو الآثار لرئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية

"الأرض ملك المحافظة"

وفي اتصال هاتفي مع خالد مصطفى، المتحدث الإعلامي باسم محافظ القاهرة، قال أن اجتماع جرى بين محافظ القاهرة ووزير الآثار بعد طلب رئيس الورزاء إبراهيم محلب، الذي زار المنطقة في مارس الماضي، تقرر فيه إنشاء حديقة بأرض الفسطاط، قائلا "الأرض هي ملك المحافظة".

موقع القاهرة التاريخية التابع لمنظمة اليونسكو يشير في الخريطة التالية إلى أن منطقة حفريات الفسطاط كلها بما فيها الأرض التي تتحدث المحافظة عنها هي منطقة تراث عالمي وتقع في محيط حرم الأثر.

«شاهد الخريطة»

فما هي الفسطاط؟

(الفسطاط) عاصمة مصر القديمة. أنشأها عمرو بن العاص بعدما اتم فتح القاهرة في عام 641 ميلادية، وهي تقع على مقربة من حصن بابليون وكنائس مصر القديمة الأثرية . كما يوجد بها المسجد الجامع عمرو بن العاص.

و تعتبر منطقة الفسطاط ضمن معالم قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو.

مدينة الفسطاط والقلعة

وفقا للمصطلحات الأثرية فان هذه المنطقة تعتبر "ِبكر" أي أنها منطقة لم تشهد أي حفريات للتنقيب عن الآثار.

ويقول ممدوح السيد، مدير منطقة الفسطاط الأثرية أن "هناك شواهد أثرية بوجود قطع خزفية ومسارج فاطمية بهذه المنطقة" لافتا إلى أن منطقة الفسطاط بأكملها ومحيط جامع عمرو بن العاص وكنائس مصر القديمة تقع فيما يسمى "الحرم الأثري" وكلها تابعة للآثار. لذا فأن "أي استخدام لها بدون أذن من الأثار يعتبر تعدي عليها" وفقا لقانون حماية الآثار رقم 117 لسنة 1983.

 

"هل السوبر ماركت بيعد كام علبه عنده

الجملة السابقة قالها وزير الآثار، محمد إبراهيم، في لقاء له على قناة دريم، ردا على تساؤل تسجيل الآثار التي بالمخازن، مشبها الآثار بـ"علب السوبر ماركت" حيث يقول :" الحالة الأمنية لا نستطيع معها على الاطلاق جرد المخازن" ويتابع :" لما بيكون فيه سوبر ماركت هل كل واحد بيعد كام علبه عنده. هو عنده جهاز بسيط بيعد العلب الموجودة الوزارة معندهاش الآليات التي تمكنها من جرد الآثار" على حد قوله. وصف الآثار بـ"العلب" آثار سخط نشطاء التراث على موقع الصفحة الرسمية لوزارة الآثار.

ويضيف أن محافظة القاهرة التي تردم الفسطاط الآن تساعد الوزراة في إزالة أطنان القمامة. وأنه" ليس هناك أي صراع معها" الجدير بالذكر أن مفتشي الآثار بمنطقة الفسطاط قالوا لبوابة الشروق أن الوزير محمد إبراهيم، أرسل لهم بالتوقف عن الحديث للإعلام عن قضية الفسطاط حتى لا يحولهم للتحقيق.

إقرأ ايضا :

بالفيديو.. «القاهرة» لم تعد «قاهرة».. اليونسكو تحذر: عامان وسنضع «القاهرة التاريخية» على قائمة «الآثار المهددة»



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك