وزير الآثار: تم إعادة 1150 قطعة أثرية مصرية تم تهريبها إلى خارج البلاد بشكل غير قانوني - بوابة الشروق
الأحد 15 ديسمبر 2019 2:10 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

وزير الآثار: تم إعادة 1150 قطعة أثرية مصرية تم تهريبها إلى خارج البلاد بشكل غير قانوني


نشر فى : السبت 30 نوفمبر 2019 - 3:27 ص | آخر تحديث : السبت 30 نوفمبر 2019 - 3:27 ص

ألقى الدكتور خالد العناني وزير الآثار -أمس الجمعة- كلمة مصر في الاجتماع الوزاري الثالث لمنتدى الحضارات القديمة ببكين، وذلك بمشاركة الوزراء المعنيين والوفود من الدول صاحبة الحضارات القديمة من الصين والعراق وأرمينيا وإيران واليونان وإيطاليا وبيرو ومصر، والتي شكلت هذه المبادرة الثقافية لتشكيل أجندة إيجابية متعددة الأوجه للأعمال المشتركة للدول التسع؛ بهدف تحويل الثقافة إلى مصدر للقوة الناعمة وأداة أساسية لسياسة خارجية حديثة ومتعددة الأبعاد، بالإضافة إلى تسليط الضوء على التعاون الثقافي الدولي كعامل للتنمية الاقتصادية.

وبدأ وزير الاثار كلمته بالترحيب بالمشاركين، وتوجيه الشكر إلى دولة الصين لتنظيمها هذا المنتدى الهام الذي يعمل كساحة ثقافية عالمية ليس فقط لمواجهة التحديات التي تواجه إرثنا، ولكن أيضًا لصياغة استراتيجية للتكيف، والبحث عن آليات للتنفيذ، مشيرا إلى التحديات التي تواجه الإنسانية، في الوقت الحاضر، وأكثر من أي وقت مضى، في الحفاظ على تاريخ الإرث البشري، مؤكدًا: "من واجبنا أن نتضافر في خضم التهديدات الهائلة التي تواجه تراثنا الحضاري حيث التزمت بلداننا ببذل جهد مشترك لمنع فقدان وتشويه الهوية والتاريخ الوطني للثقافات الإنسانية".

وأعرب عن أسفه الشديد بأن مصدر التهديدات التي يتعرض لها التراث الإنساني لا يرتبط فقط بالإرهاب أو التطرف أو حتى الحروب والصراعات، ولكنه يشمل إصرار بعض الدول ودور المزادات والشركات والمتاحف على عدم التعاون في منع ومكافحة الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية.

واستعرض العناني، جهود مصر في محاربة الاتجار غير المشروع في الآثار واسترداد آثارها التي سرقت وهربت بطريقة غير مشروعة، قائلا: "مصر ملتزمة بالتعاون في شراكات فعالة وجادة مع أعضاء المجتمع الدولي لتحقيق تقدم شامل في هذا المجال".

وأكد أنه على مدار السنوات الثلاث الماضية، أعادت وزارة الآثار المصرية، بالتعاون مع وزارة الخارجية، أكثر من 1150 قطعة أثرية مصرية تم تهريبها إلى خارج البلاد بشكل غير قانوني، كما صادرت السلطات المصرية بنجاح العديد من القطع الأثرية المهربة وأعادتها إلى بلدانها، بما في ذلك: أكثر من 40 قطعة أثرية إلى الصين خلال الفترة من 2017 إلى عام 2019، وأكثر من 40 قطعة نقدية إلى العراق من 2005 إلى 2019، و3 تم إعادة التماثيل إلى بيرو في عام 2013.

وأعرب الوزير، أنه يطمح في أن يلعب هذا البرنامج السياسي والثقافي دورًا رئيسيًا في هذا الصدد، موضحا أن مصر تبذل كل الجهود اللازمة في مجال الحفاظ على التراث الثقافي، فإن الحفاظ على الإرث الثقافي والأثري المصري واجب وطني.

وقد استطاعت وزارة الآثار بدعم من الإرادة السياسية القوية وتوفير الموارد اللازمة من الحكومة المصرية، بتحقيق العديد من الإنجازات البارزة خلال الفترة القصيرة الماضية منها العديد من المتاحف الأثرية مثل متحف الفن الإسلامي ومتحف سوهاج ومتحف طنطا وغيرهم.

وفي نهاية كلمته نادى خالد العناني وزير الآثار، بعقد مؤتمرا دوليا لمناقشة الطرق المثلي لوقف نزف سرقة الآثار والاتجار فيها وتهريبها بطريق غير مشروعة تضافر الجهود واحترام المواثيق الدولية واحترام المواثيق الدولية وأدبيات العمل الأثري المتعارف عليها وأخلاقيات العمل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك