أصداء فساد «التموين» تصل إلى البرلمان.. وطلب إحاطة لـ«المصيلحي» لتوضيح ماذا يحدث بالوزارة - بوابة الشروق
الجمعة 17 سبتمبر 2021 3:40 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد محاسبة الطبيب المتهم في واقعة فيديو «السجود للكلب»؟

أصداء فساد «التموين» تصل إلى البرلمان.. وطلب إحاطة لـ«المصيلحي» لتوضيح ماذا يحدث بالوزارة

كتب- أحمد عويس
نشر في: الخميس 31 مايو 2018 - 2:49 م | آخر تحديث: الخميس 31 مايو 2018 - 2:49 م

«عيسى»: يجب ألا ينخدع الوزراء في أشخاص غير معروف مؤهلاتهم.. و«عابد»: مصر تتجه إلى الطريق الصحيح
وصلت أصداء قضية الفساد بوزارة التموين إلى أروقة مجلس النواب، حيث تعددت ردود فعل أعضاء البرلمان بين التصعيد والمطالبة بتوقيع أقصى العقوبات على مساعدي الوزير علي المصيلحي، وبين آخرين دفعوا بضرورة ترشيح رئيس هيئة الرقابة الإدارية محمد عرفان، لمنصب رئيس الحكومة بسبب مجهودات الأخير في كشف الفساد مؤخرا.

وفي أولى المتابعات البرلمانية لتطورات قضية فساد وزارة التموين، تقدم النائب خالد هلال، بطلب إحاطة للدكتور علي عبد العال، موجه إلى وزير التموين علي المصيلحي؛ لتوضيح ماذا يحدث بالوزارة.

وتابع: «ما كان ليحدث هذا الأمر داخل الوزارة، أو أي من وزارات مصر، إذا كانت مفعلة لدور الرقابة، وحريصة على أموال المصريين، وفي حالة إذا أحسن الوزير التصرف في إدارة الوزارة فشكرًا له، وإذا أخطأ يجب سحب الثقة منه»، مطالبا وزير التموين بالخروج إلى الرأي العام، وتوضيح الأمور للمواطنين والجمهور، والدفاع عن نفسه تجاه هذه الاتهامات الخطيرة التي تهدد وزارته.

وقال حسين عيسى، نائب رئيس الأغلبية البرلمانية «دعم مصر»، لـ«الشروق»، إن واقعة كشف فساد وزارة التموين تشير إلى أمرين يجب الانتباه لهم جيدا، الأول أنه لا وجود لوزن أو شخصية تعلو على الأجهزة الرقابية والقانون، فكونك مقرب من وزير أو محافظ لن يعفيك من العقوبة، والثاني أنه يجب تحري المعايير الكافية المطلوبة في مساعدي الوزراء ومستشاريهم، وألا ينخدع الوزراء ويصبحوا متورطين بسبب ثقتهم في أشخاص غير معروف مؤهلاتهم بشكل كافي وسابق خبراتهم وتجاربهم.

وبشأن مقترح برلماني بترشيح «عرفان»، لرئاسة الحكومة، قال «عيسى»: «"عرفان" شخصية مرموقة، وله الكثير من المزايا التي مكنته من توجيه ضربات قوية للفساد، ولا أرجح طرح اسم بعينه كرئيس وزراء، وأن يكون الأمر مكفولا للسلطة التنفيذية في اختيار من تراه صالحا لهذه المهمة»، مشيرا إلى ضرورة ألا يتم اقتصار جهود مكافحة الفساد على النيل من رؤوسه وهو أمر مهم، قدر ما يجب معالجة أسباب الفساد ومراجعة اللوائح والقوانين التي قد تضم بين طياتها بيئة متشعبة للفساد.

من جانبه، أشاد علاء عابد، رئيس لجنة حقوق الإنسان، بالدور الوطني الكبير الذي يقوم به رئيس هيئة الرقابة الإدارية في مجال مكافحة الفساد، مؤكدا أن ذلك يؤكد أن مصر تتجه إلى الطريق الصحيح وهو الشفافية ومحاربة الفساد بجميع صوره وأشكاله ومحاسبة أي مسؤول مخالف مهما كان موقعه.

وأضاف في بيانه، أن «عرفان»، ورفاقه يضربون بيد من حديد على أيدي الفاسدين وبؤر الفساد، وهذا دليل قاطع بأن عصر الرئيس عبد الفتاح السيسي، هو عصر التطبيق الحقيقي للدستور والقانون والعدالة وأنه لا تهاون أبدا مع الفساد والفاسدين، متابعا: «لو أن هناك جائزة للمسؤول المثالي فيجب أن تذهب إلى "عرفان"؛ لأنه استطاع دون تردد ونجح في اقتحام الكثير من أوكار الفساد».

ونوه إلى أن المنظمات العالمية المعنية بمكافحة الفساد والفاسدين، أشارت إلى أن مصر أحرزت تقدما إيجابيا لتحتل مركزا متقدما في الترتيب العالمي الإيجابي في جدول مكافحة الفساد على مستوى دول العالم.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك