غاب العرب فحضرت تركيا - فهمي هويدي - بوابة الشروق
الثلاثاء 30 نوفمبر 2021 2:35 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

غاب العرب فحضرت تركيا

نشر فى : الخميس 1 أكتوبر 2009 - 9:12 ص | آخر تحديث : الخميس 1 أكتوبر 2009 - 9:12 ص

 ما هو شعور القادة العرب والأمين العام لجامعة الدول العربية حين احيطوا علما بالخبر الذى بثته وكالات الأنباء يوم الأربعاء الماضى (23/9) خاص بإعراب أنقرة عن «قلقها إزاء العنف الدائر فى اليمن». ربما لم تستوقفهم كثيرا التصريحات الأمريكية التى دعت الجيش اليمنى والحوثيين إلى وقف القتال الدائر بينهما منذ شهرين، لأن الولايات المتحدة تعتبر نفسها شرطى العالم.

وربما لم يكترث هؤلاء بمناشدة منظمة «أوكسفام» وغيرها من المنظمات المعنية بحقوق الإنسان السلطة فى صنعاء فتح الطريق لإيصال المؤن والأغذية لنحو 250 ألف شخص من ضحايا تلك الحرب البائسة، فروا من قراهم وتحولوا إلى «لاجئين» فى وطنهم، ذلك أن ما تحدثت به تلك المنظمات هو من صميم عملها الذى تقوم به فى مواجهة الأزمات والصراعات حيثما وجدت.

هذا كله مفهوم ومألوف، لكن إعلان أنقرة هو غير المألوف، وإن بات مفهوما، بعدما نجحت تركيا فى أن تصبح لاعبا مهما فى هذا الجزء من العالم الذى هجرته وأدارت ظهرها له بعد سقوط الخلافة العثمانية فى عشرينيات القرن الماضى.

لكن المشهد اختلف تماما مع دخول القرن الجديد، إذ بدأت تركيا ترنو ببصرها نحو الشرق، بعدما ثبتته طويلا نحو الغرب، إلى أن تولى السلطة حزب العدالة والتنمية منذ خمس سنوات، فأحدث نقلة هائلة فى علاقات تركيا بكل جيرانها، إذ تحولت من جسر للعبور والتواصل بين الشرق والغرب، إلى لاعب مؤثر ومهم على الجبهتين.

وهكذا وجدنا تركيا حاضرة فى كل الأزمات والملفات العالقة فى العالم العربى، وعلى رأسها القضية الفلسطينية والوضع فى العراق والأزمة الأخيرة بين بغداد ودمشق وصولا إلى اتفاق التعاون الإستراتيجى مع دول منطقة الخليج. هذا الحضور السياسى جاء لاحقا للحضور الاقتصادى القوى الذى طرق أبواب جميع الدول العربية، حتى أصبحت لتركيا مصالح حيوية فى هذه الدول، ومن ثم غدا استقرار الأوضاع فيها له مردوده الإيجابى على تلك المصالح.

فى هذا السياق احتلت اليمن مكانة لافتة للنظر فى السياسة التركية، أولا بسبب موقعها الإستراتيجى المشرف على مضيق باب المندب، وثانيا بسبب جوارها للملكة العربية السعودية التى تحتفظ تركيا بعلاقات اقتصادية متميزة معها، وثالثا لكونها دولة خليجية، وهى المنطقة التى أصبحت تركيا طرفا مهما فى الحفاظ على استقرارها، ورابعا لمواجهة احتمالات النفوذ الإيرانى الذى تتحسب له أنقرة، وفى حدود علمى فإن تركيا تمارس نشاطا ثقافيا واجتماعيا ملحوظا فى اليمن. إذ أقامت مدرستين هناك، إلى جانب تنوع الأنشطة الإغاثية التى تقوم بها منظمات المجتمع المدنى التركى فى مناطقها الفقيرة.

فهمت أيضا أن هذه الخلفية شجعت أنقرة على محاولة الاقتراب من ملف الحرب الدائرة فى شمال اليمن، التى دخلت عامها الخامس الآن، وأن هناك تفاهما تركيا قطريا بشأن هذه الخطوة، خصوصا أن قطر كان لها فى وقت سابق دورها فى عقد اتفاق مصالحة بين الحوثيين والحكومة اليمنية.

الملاحظة المدهشة فى كل ذلك أن العالم العربى بما فى ذلك الجامعة العربية مازال يقف متفرجا على مشهد صراع الإخوة الأعداء، بل أن مصر التى ساندت ثورة اليمن وروت أرضها بدماء المئات من أبنائها فى ستينيات القرن الماضى، أدارت ظهرها لما يجرى، ولم تعرب حتى عن «قلقها» إزاء استمرار القتال فى صعدة. علما بأنها الدولة العربية الأكثر قبولا بين الوسطاء الذين يمكن أن يسهموا فى إعادة الاستقرار والوفاق إلى اليمن.

إننا نخطئ إذا استغربنا اهتمام تركيا بما يحدث فى صنعاء، لأن الخطيئة الكبرى ارتكبناها نحن حين استسلمنا للغيبوبة وانكفأنا على أنفسنا، ومن ثم أحدثنا فراغا تمدد فيه غيرنا.

فهمي هويدي فهمى هويدى كاتب صحفى متخصص فى شؤون وقضايا العالم العربى، يكتب عمودًا يوميًا ومقالاً اسبوعياً ينشر بالتزامن فى مصر وصحف سبع دول عربية اخرى. صدر له 17 كتابا عن مصر وقضايا العالم الاسلامى. تخرج من كلية الحقوق جامعة القاهرة عام 1961 ويعمل بالصحافة منذ عام 1958.