مصر وجنوب السودان.. والقوى الناعمة - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
السبت 18 سبتمبر 2021 4:18 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد محاسبة الطبيب المتهم في واقعة فيديو «السجود للكلب»؟

مصر وجنوب السودان.. والقوى الناعمة

نشر فى : الأربعاء 4 أغسطس 2021 - 7:50 م | آخر تحديث : الأربعاء 4 أغسطس 2021 - 7:50 م
الدروس التى يجب أن نستفيدها من أزمة سد النهضة كثيرة جدا، وفى مقدمتها ضرورة تطوير وتنمية وزيادة التعاون مع كل الدول الأفريقية، خصوصا دول حوض النيل. طبعا لابد أن يكون السودان الشقيق فى مقدمة هذه الدول، لأسباب كثيرة، تخص أنه العمق الاستراتيجى لنا وعلاقاتنا التاريخية معه، ثم إنه دولة الممر لمياه النيل قبل أن تصل لنا.
الدولة المهمة جدا أيضا هى جنوب السودان التى كانت جزءا من السودان ثم انفصلت عنه فى عام ٢٠١١.
الدولة المصرية تبذل جهودا مهمة فى تطوير علاقتها مع جنوب السودان، وفى الأسبوع الماضى انعقدت اللجنة العليا المشتركة بين البلدين، برئاسة الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، وجيمس وانى ايجا، نائب رئيس الجمهورية للشئون الاقتصادية.
على هامش هذه الزيارة زار مناوا بيتر دار الشروق مساء الأحد الماضى، والتقى مع المهندس إبراهيم المعلم رئيس مجلس الإدارة، وحضرت اللقاء، وتحدثنا فى العديد من الموضوعات، كان أهمها من وجهة نظرى العلاقات الثقافية وضرورة تطويرها بشتى السبل.
بيتر يجيد اللغة العربية، بل ويتحدث أحيانا باللهجة المصرية، ولديه إطلاع كامل على ما يحدث فى مصر، إضافة لمعرفته الوثيقة بالثقافة المصرية، كما أنه يكتب الشعر والمقالات الصحفية.
الوزير الجنوبى قال لى إن عددا كبيرا من الوزراء وكبار المسئولين فى بلده تخرجوا من الجامعات المصرية، ومنهم من كان حاضرا فى اجتماعات اللجنة العليا المشتركة قبل أيام. عرفت أيضا أن القاهرة هى العاصمة المفضلة رقم واحد لدى غالبية الجنوبيين، سواء للعمل أو للعلاج أو السياحة. وعرفت أيضا أن الجالية الجنوب سودانية الموجودة فى مصر كبيرة جدا.
فى رأى الوزير الجنوب سودانى فإن على مصر أن تركز كثيرا على دورها فى القارة الأفريقية للعديد من الاعتبارات، ويعتقد أيضا أن بلاده يمكن أن تكون الجسر الذى يربط بين مصر والقارة الأفريقية.
بيتر يتمنى أن تكثف مصر علاقاتها الثقافية مع جنوب السودان، لأن القوة الناعمة هى الأكثر تأثيرا واستمرارا.
الآن فإن جامعة الإسكندرية سوف تفتح فرعا لها فى جنوب السودان قريبا، وهناك منح دراسية توفرها جامعات أخرى. ويتمنى الوزير أن يزيد ذلك فى المستقبل المنظور.
هو يتمنى أيضا تعاونا إعلاميا بين البلدين، خصوصا أن الصحف الناطقة بالعربية ما تزال هى الأهم والأكثر تأثيرا وانتشارا فى بلاده. هو يتمنى وجود مساعدات أو استثمارات مصرية فى مجال الإعلام من قبل إنشاء محطة فضائية ناطقة بالعربية مقرها فى القاهرة وجوبا. هو يتمنى أيضا وجود تعاون فى الإنتاج الدرامى والسينمائى.
أتفق تماما مع معظم ما يطرحه الوزير الجنوب سودانى والسبب أننا ما زلنا نعيش على ما تبقى من القوى الناعمة المصرية التى تكونت فى الخمسينيات والستينيات ونصف السبعينيات.
مجرد منحة دراسية لشاب يمكنها أن تفيد أكثر كثيرا من أنشطة كثيرة.
هو يتمنى أيضا وجود دور نشر مصرية هناك، خصوصا أن معظم المؤلفين والمبدعين ينشرون أعمالهم باللغة العربية.
أظن أن الدولة المصرية بدأت تلتفت إلى هذا الأمر وهناك اهتمام كبير من جميع الأجهزة والمؤسسات المصرية بهذا الأمر. ولدينا سفير نشيط جدا فى جوبا هو محمد قدح، وأعرفه منذ كان نائبا لسفيرنا السابق والمتميز فى برلين الدكتور بدر عبدالعاطى، الذى يشغل الآن منصب مساعد الوزير للشئون الأوروبية، ويتهيأ ليشغل منصب سفيرنا فى بروكسل خلال شهور قليلة. فى حين سيتوجه السفير محمد عبدالقادر ليصبح سفيرنا الجديد فى جوبا.
أعتقد أيضا أن تعميق العلاقات مع جنوب السودان وسائر البلدان الأفريقية، ليس قاصرا فقط على دور المؤسسات الرسمية، بل هو جهد ينبغى أن يشغل بال الجميع فى مصر، بل فى المنطقة العربية، بحيث نربط بين شعب جنوب السودان والشعب المصرى، وكذلك مع كل الشعوب العربية والأفريقية، بحيث نخلق مصالح مشتركة دائمة، تكون حائط صد ضد كل محاولات خلق الفتنة بين الجانبين، أو حتى تمنع التفكير فى أى مشروع هناك يضر بالأمن المائى المصرى.
حان الوقت أن نبدأ جهدا مصريا وعربيا شاملا لاستعادة كل دول حوض النيل، حتى لا تتحول إلى أسلحة دمار شامل ضدنا للتأثير فى الأمن القومى المصرى والعربى، كما تحاول أن تفعل الآن إثيوبيا.
عماد الدين حسين  كاتب صحفي