منتخب اليد وحلم أجيال.. - حسن المستكاوي - بوابة الشروق
الإثنين 20 سبتمبر 2021 11:16 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد محاسبة الطبيب المتهم في واقعة فيديو «السجود للكلب»؟

منتخب اليد وحلم أجيال..

نشر فى : الأربعاء 4 أغسطس 2021 - 7:45 م | آخر تحديث : الأربعاء 4 أغسطس 2021 - 7:45 م
** الحلم الآن ممكن ومشروع. حلم الفوز بميدالية أولمبية فى لعبة جماعية. صحيح أن الأداء المميز والكفاح وقوة الشخصية، والوصول للدور قبل النهائى إنجاز. لكن نحن نريد المزيد إن شاء الله.
** فى العاشرة صباح اليوم سيلتف ملايين المصريين حول أجهزة التليفزيون أو صفحات المواقع الرياضية والإخبارية لمتابعة مباراة مصر وفرنسا فى الدور قبل النهائى لكرة اليد الأوليمبية، وسوف تهتف القلوب مع الحناجر، وتعلو صيحات الأمل والانفعال. فنحن أمام فريق مصرى جماعى حقق إنجازا تاريخيا على المستويين العربى والإفريقى، بالتأهل لقبل نهائى الألعاب الأوليمبية، وهو ثانى فريق من خارج أوروبا بعد كوريا الجنوبية يحقق هذا الإنجاز. وكنت أشرت إلى الفارق بين التفوق الفردى وبين التفوق الجماعى فى المستويات العالمية، فكلاهما يشترك ويتساوى فى المهارة والقدرة واللياقة، لكن الفريق فى اللعبة الجماعية يكون إنجازه أصعب لحاجته إلى مهام وواجبات مختلفة ومتناغمة، وإلى تنظيم ذلك، فتكون حركة اللاعبين منظمة ومحسوبة جدا مع أنها قد تبدو مجرد فوضى..
** أحيانا أضطر إلى تكرار المتكرر، وإلى تعريف المعروف، وإلى وصف الموصوف، لأن بعض القراء يحتاجون إلى ذلك، فإن ذكرت نجما بالفريق فهم يريدون كل النجوم. وإن ذكرت كل النجوم، فهم يريدون الإدارة والاتحاد والوزارة واللجنة الأوليمبية المصرية، وإن فعلت ذلك، فهم يريدون دور دكتور حسن مصطفى.. وما تحقق حتى الآن هو بالطبع من إنتاج هؤلاء جميعا، فكل مشروع رياضى يولد من العمل الجماعى، ومن تعدد الأدوار وتكاملها. ومشروع كرة اليد المصرية عمره لا يقل عن 30 سنة من العمل، وطوال تلك السنوات حققت اللعبة بطولات، ووصلت إلى مصاف العالمية، وكنا دائما أول من يساند أبطال ونجوم اللعبات الفردية، وأول من يتحدث عن إنجازات كرة اليد، وكنا أيضا أبناء جيل سأم «شعار التمثيل المشرف» المطاط، لأنه بالفعل هناك تمثيل غير مشرف، وهناك أيضا تمثيل مشرف كله نضال وكفاح وأداء، وهو ما أظن أنه من ملامح أداء بعض الرياضيين المصريين فى طوكيو 2020، وفى مقدمتهم منتخب كرة اليد الذى يجب أن نصفق له فى جميع الأحوال ومهما كانت نتيجة مباراته مع فرنسا.. فهل نتعلم كيف نصفق للأداء المشرف الحقيقى؟!
** القضية عندى لم تكن أبدا كرة القدم وحدها، وتعلمنا ذلك من ممارسة الرياضة وقبل ممارسة مهنة الصحافة، وتعلمنا كيف اختار المصريون فى يوم من أيام عام 1974 بطل التنس اسماعيل الشافعى أحسن رياضى مصرى، متفوقا على نجوم كرة القدم ونجوم اللعبات الشعبية. ولذلك فإن من مارس الرياضة ويحبها، يرى نجوم كل الألعاب، حين يحققون إنجازا. وهو أمر أردت دائما أن أنشره وسط محبى الرياضة وعشاقها. ففى الألعاب الأوليمبية لا أشاهد مباريات كرة القدم إطلاقا إلا إذا كان منتخب مصر مشاركا، ففى تلك الألعاب ما هو أجمل وأروع من كرة القدم بكثير، ومنها مسابقة الترويض فى الفروسية مثلا. فهل هناك من يتخيل ذلك؟
** أتوقف عند نقطة مهمة للغاية، تتعلق بإنجاز كرة اليد. فأجيال الشباب التى تتابع الرياضة، وتتابع الفرق المصرية، رأت فى أداء منتخب اليد ما تريد أن تراه. رأت المهارات والأداء المميز، والقوة البدنية، وقوة الشخصية، والإرادة، وعدم الاستسلام لتأخر وعدم الاستهتار لتقدم، وعدم الرهبة من بطل عالم، وقد واجه منتخب اليد أبطال العالم، ولذلك ترى أجيالا فى فريق كرة اليد حلمها لبلدها ولنفسها ولأبطالها الرياضيين.
حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.