مدرسة الإبداع في الإعلام - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 3:25 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

إلى أي مدى راض عن تعاقد الأهلي مع السويسري مارسيل كولر؟

مدرسة الإبداع في الإعلام

نشر فى : الثلاثاء 16 أغسطس 2022 - 7:40 م | آخر تحديث : الثلاثاء 16 أغسطس 2022 - 7:40 م
فى الأسبوع الماضى زرت كلية فريدة من نوعها اسمها The Creative School، أو «مدرسة الإبداع» فى جامعة ريرسون فى تورنتو بكندا بدعوة كريمة من الدكتور مجدى القاضى رئيس مؤسسة الجامعات الكندية فى مصر بصحبة ثلاثة من الزملاء الصحفيين، والمناسبة هى افتتاح فرع لجامعة ريرسون فى العاصمة الإدارية سيبدأ العمل سبتمبر المقبل.
سألت الأساتذة الذين قابلناهم: لماذا يتم تعريف الكلية بالمدرسة، فكان ردهم أن ذلك لا يعنى التقليل إطلاقا من قيمة الكلية، ولفت أحد الأساتذة نظرى إلى أن أهم كلية اقتصاد فى العالم الموجودة فى لندن اسمها «مدرسة الاقتصاد».
جامعة ريرسون تأسست من ٧٠ سنة وبها الآن ٥٠ ألف طالب و٦ كليات، وحتى وقت قريب فإن اسم كلية الإبداع كان «كلية الإعلام والتصميم» وبجانبها هناك كليات للهندسة والآداب والطب. فى كلية الإبداع ٢٩ برنامجا دراسيا، منها بالطبع الإعلام والموضة والتصميم.
هذه الكلية تقول إن هدفها أن يكون الطالب ثم الخريج ملما بكل شىء عن الإعلام، ليس كدراسة نظرية ومناهج وكيفية كتابة الأخبار أو قراءة النشرة وإنتاج وتقديم البرامج، ولكن الإطلاع على كل تفاصيل العملية الإعلامية من أول كونها فكرة وحتى يتم تحويلها إلى منتج نهائى.
عميد الكلية ويدعى تشارلز فالسون ليس أكاديميا متخصصا، بل جاء من صناعة الإعلام، أى أنه كان ممارسا للإعلام، وحينما تم اختياره من قبل الجامعة كان ذلك حدثا فريدا، فقد جرى العرف أن يتم تعيين العميد طبقا لسيرته الذاتية المهنية فى الجامعة، وحينما جرى التفاوض لتعيينه عميدا قال لهم سوف أغير من طريقة التدريس تماما والشعار الرئيسى هو أن يكون لدينا خريج متمكن ملم بكل جوانب التخصص، ويعرف أين سيذهب بعد تخرجه، والأفضل أن يحصل على فرصة عمل قبل تخرجه مباشرة، ثم إن الأساتذة الذين يقومون بالتدريس لديهم علاقة قوية بالصناعة والمهنة، ويقضون وقتا فى التدريس ووقتا آخر فى العمل الفعلى.
فالسون يقول لطلابه دائما: هل تريدون أن تكونوا جزءا من المستقبل، لو كان هدفكم هو المستقبل، فسوف نكمل معا، وإذا كان هدفكم الشهادة فقط فابحثوا عن مكان آخر غيرنا.
فالسون يصف نفسه أحيانا بالمجنون لأنه اعتمد مناهج غير تقليدية فى التدريس وصلت إلى حد أن أى طالب بمقدوره اقتراح أى فكرة مختلفة وجديدة لكى يتم تضمينها فى المنهج أو الفصل الدراسى، وبالطبع لابد من مناقشتها واعتمادها أولا.
التقينا مساعدى فالسون وتناقشنا معهم كثيرا، هم قالوا لنا إن طبيعة أو DNA الخاص بالكلية مختلف تماما عن الموجود فى الكليات الأخرى ولديهم مجموعة من الأسس أهمها المهنية ثم تعددية التخصصات ثم التأثير ورابعا التركيز على كل ما يهم المجتمع وأخيرا العالمية.
هم يقولون إننا لا نريد أن نفتح مجرد فرع لنا فى مصر يعطى شهادة، بل نتمنى أن ننقل تجربتنا فى التكامل بين الصناعة والتدريس الجامعى الأكاديمى، وأن نسعى لخلق حس لدى الطلاب فيما يتعلق بالمهنة وتحفيزهم دائما على تقديم أفضل ما لديهم.
الكلام يبدو نظريا، لكن ما رأيته على سبيل المثال أن الطلاب يدخلون المعامل والورش من اليوم الأول. كل طالب يمكنه دخول المعمل أو الورشة أو الأستديو وأن يأخذ ما يشاء من المعدات مثل الكاميرات مثلا، ويعيدها حينما ينتهى.
وخلال الزيارة قابلنا طالبة مصرية متميزة تدعى آية هى معيدة فى مقر الجامعة فى مصر، لكنها جاءت إلى هنا للحصول على الماجستير والدكتوراه، وهى نموذج مشرف للدارسين المصريين وتحظى بتقدير كبير من أساتذتها.
تجولنا فى أقسام ومعامل الكلية المختلفة، والشعار الرئيسى هو التطبيقات العملية بجوار الدراسة النظرية.
الأستديوهات مفتوحة والطلاب يتدربون مع أساتذتهم عمليا، وكذلك ورش صناعة الملابس مثلا. لا تشعر بفارق كبير بين الطالب والأستاذ، ولا توجد تلك «النعرة الكذابة» التى نراها عند البعض، والحياة تسير بدون تكلف من أول الملابس البسيطة نهاية بطريقة التدريس المختلفة.
هذا النموذج من الدراسة صار موجودا بالفعل فى مصر، وسيبدأ فرع جامعة ريرسون فى سبتمبر المقبل استقبال الطلاب فى فرع العاصمة الإدارية، حيث مؤسسة الجامعة الكندية بمصر التى احتفلت يوم الأحد الماضى بتخريج الدفعة الأولى من طلاب فرع جامعة الأمير إدوارد فى احتفال كبير حضره وزيرا التعليم العالى والصحة الجديدين د. أيمن عاشور ود. خالد عبدالغفار، إضافة لوزيرى النقل الفريق كامل الوزير والشباب د. أشرف صبحى.
عماد الدين حسين  كاتب صحفي