فيلم إنجليزى يكشف سر القنبلة التى تهدد بفناء العالم - خالد محمود - بوابة الشروق
الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 12:36 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

فيلم إنجليزى يكشف سر القنبلة التى تهدد بفناء العالم

نشر فى : الجمعة 19 أكتوبر 2012 - 8:55 ص | آخر تحديث : الجمعة 19 أكتوبر 2012 - 8:55 ص

استطاعت المخرجة الإنجليزية سالى بوتر أن تضع يدها على أكبر جرح ممكن أن يواجه العالم فى المرحلة المقبلة، وجعلت كل من يجلس أمام مشاهدة فيلمها «جينجر وروز» أن يكتم أنفاسه وشعوره بالألم ويفكر فى السؤال الذى طرحته حدوتتها: هل الانفجار العائلى أخطر أم الانفجار النووى، هل نهاية البهجة فى حياتنا ستكون بتوجيه ضربة للمشاعر والوفاء والاستقرار الأسرى أم بتوجيه قنبلة نووية يخشى الجميع انطلاقها بين لحظة وأخرى؟!

 

 

واقع الأمر أن مشهد انفجار القنبلة النووية فى هيروشيما الذى اختارت سالى بوتر أن تبدأ به فيلمها، وخوف الجميع من تكرار التجربة، مشهد ليس أساسيا، بل خلفية بنت عليها حالة حقيقية من الذعر والخوف تمهيدا لحالة أكبر سردتها الأحداث وهى الانفجار العائلى، حتى وإن كان الفيلم تدور أحداثه فى لندن عام 1962 فى زمن الحرب الباردة وأزمة الصواريخ الكوبية، وشعور الجميع بأنهم على حافة حرب نووية تهدد بفناء البشرية، فى تلك الفترة ولدت روز وجينجر وكبرنا معا كصديقتين فى فترة المراهقة، وفى اللحظة التى تبدأ الحرب الباردة بين أمريكا والاتحاد السوفييتى آنذاك نرى الفتاتين وهما يكتشفان حياتهما وعالمهما بأداء طبيعى ومشرق وبراق، نرى الصداقة والحب واللهو ونرى أيضا الوجه القاتم من الخلافات العائلية والكذب والخيانة وخيبة الأمل، وفى الوقت الذى تبدأ فيه جينجر الاهتمام بالمظاهرات والوقعات الاحتجاجية ضد القنبلة النووية وشعورها بنهاية العالم الذى تحبه، نجدها تصطدم بحالة من التفكك الأسرى، أم مهزومة رغم مثاليتها فى واجباتها العائلية وأب خائن وهو المثل الأعلى لها، حيث تكتشف جينجر أن أباها على علاقة بامرأة أخرى لكنها تصطدم أكثر حينما يخون الأب زوجته مع صديقة عمرها المراهقة روز، والأب هنا لديه تبرير لكل شىء بما فى ذلك الخيانة وتخليه حتى عن دور الأب تحت شعارات أيدلوجية فى مفهوم الحرية الشخصية البائسة. فقد قضى سنوات من عمره فى السجن إثر نشاطه السياسى والاجتماعى، وكان المشهد العظيم الذى أدته باقتدار جينجر أو الممثلة الشابة «إل فانتينج»، حينما انهمرت فى بكاء طويل وتفرج أمام أمها عن السر والعبء الثقيل بأن صديقتها روز أو «أليس إنجينيرت» عملت علاقة حميمية مع أبيها، وفى الصورة وقف الجميع الأب.. الأم، الابنة، الصديقة، لتشكل عالما قاتما أمام جينجر التى وجدت نفسها بائسة كونها فى اللحظة التى تدافع فيها عن بقاء العالم الكبير من خطر القنبلة النووية، ربما تفقد عالمها الخاص دون رجعة.

 

فالأب أو المثل الأعلى لم تتحرك مشاعره تجاه الاعتراف بالذنب من باب قناعاته، وأم تصاب بأزمة نفسية وتدخل المستشفى، والصديقة تطلب الغفران والسماح شخصيا دون قناعة فقد أحبت والد صديقة عمرها، وفى النهاية وفى مشهد أكثر من رائع داخل المستشفى تلقى جينجر نظرة على السماء الضبابية التى يشبه سحابها دخان انفجار نووى. وتمسك بمفكرتها وتكتب قصيدة لنهاية العالم، قالت: ماذا سيكون شكل العالم بدون أمى، ماذا لو اختفى وجهها وراء القمر دون أن أرى نظرة عينها وابتسامتها مرة أخرى.

 

الفيلم الذى عرض فى مسابقة الأفلام الروائية بمهرجان أبوظبى السينمائى، كان بمثابة عمل  رائع، فهو يعود بنا إلى سينما الحدوتة، وهكذا هى السينما التى أعشقها، التى تخفت بقلبى ثم تعيده بقوة مئات الأحصنة، التى تدفعنا وتلهمنا وتطهرنا وتوقظ عقولنا كى توقظ حاسة طرح الأسئلة بداخلنا بحثا عن إجابات تدعم قيمة الحياة.

خالد محمود كاتب صحفي وناقد سينمائي
التعليقات