حكومة السيسى لا تحب الفقراء - أشرف البربرى - بوابة الشروق
الخميس 9 يوليه 2020 7:34 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

حكومة السيسى لا تحب الفقراء

نشر فى : الخميس 24 يوليه 2014 - 8:10 ص | آخر تحديث : الخميس 24 يوليه 2014 - 8:10 ص

مؤكد أننا أمام حكومة لا تحب الفقراء، بغض النظر عن الحديث المكرر والممل عن «الانحياز إلى محدودى الدخل» والفقراء الذين هم «نور عين» الرئيس عبدالفتاح السيسى وغير ذلك من العبارات التى تؤكد تلك الحقيقة أكثر مما تنفيها. فمصر لم تشهد حاكما تحدث عن محدودى الدخل كما تحدث الرئيس المخلوع حسنى مبارك، فى حين كان كل ما تبناه من سياسات لم تؤد إلا إلى زيادة رقعة الفقراء فى مصر مع إثراء قلة محدودة من الملتفين حوله.

فالحكومة التى تدعى حب الفقراء حرمتهم من حصصهم التموينية المدعومة خلال شهر رمضان، حيث لم يتم صرف هذه الحصص للغالبية العظمى من أصحاب البطاقات رغم انتهاء الشهر تقريبا، ورغم قرار صرف زيادة نسبتها 50% من هذه الحصص بمناسبة الشهر الكريم. والحكومة التى تحب الفقراء تتجه نحو زيادة رسوم السكن فى المدن الجامعية بنسبة 200% تقريبا لكى تحرم الطالب الفقير المتفوق من حقه فى اختيار جامعته أو كليته التى يضمنها له تفوقه لأنه سيكون أمام خيارين، إما تحمل ما لا يطيق من هذه الرسوم أو تقديم شهادة فقر لكى يضمن الإعفاء من هذه الرسوم، كما قال الدكتور محمد الطوخى نائب رئيس جامعة عين شمس فى تصريحاته لصحيفة «الشروق». فى الوقت نفسه تدرس الجامعة إقامة مبان فندقية فى المدينة الجامعية للأغنياء لكى تعمق ظاهرة المجتمع الطبقى فى أبشع صوره.

وتكتمل المفارقة عندما نتذكر كل ما قاله الرئيس السيسى ورجاله عن أن زيادة أسعار الوقود والكهرباء تستهدف زيادة مخصصات التعليم والصحة، ثم نجدهم يقررون حرمان الفقراء من السكن فى المدينة الجامعية برسوم مقبولة.

والحكومة التى تحب الفقراء تبحث عن مشروعات ضخمة مثل استصلاح مليون فدان فى السنة الأولى لحكم الرئيس السيسى وتتجاهل فى الوقت نفسه أكثر ملايين الفلاحين الذين يزرعون 4.5 مليون فدان فى الوادى والدلتا ويحتاجون إلى الدعم العاجل حتى يمكنهم البقاء على قيد الحياة ومواصلة الإنتاج الذى سيعود بالنفع على الجميع لأن هذه الفئة من المجتمع لن تستطيع احتكار ما تنتجه لكى تحتفظ بالدعم نفسها وإنما سيتم طرح ما ينتجونه فورا فى الأسواق بأسعار تنخفض كلما زاد الانتاج فيستفيد الجميع من هذا الدعم

والحكومة التى تحب الفقراء تصر على استمرار دعم الصادرات بمبلغ 2.6 مليار جنيه الذى يستفيد منه الكبار وتتجاهل دعم صغار المنتجين سواء فى الزراعة أو الصناعة فيزداد الأغنياء غنى ويزداد الفقراء فقرا.

وهناك فيديو مسرب للرئيس السيسى قبل توليه الرئاسة يقول فيه «أنا معرفش حاجة اسمها ببلاش.. ولازم يا مصريين تتعودوا ها تاخدوا خدمة تدفعوا ثمنها» مع أن القادرين فقط ممن أسعدهم الحظ بالعمل فى قطاعات البنوك والاتصالات والبترول والأجهزة السيادية يحصلون على العلاج والمصيف وربما السكن مجانا، والأغنياء ليس لديهم مشكلة فى دفع ثمن الخدمة التى يريدونها، ليظل الفقراء فقط هم الذين لن يحصلوا على شىء لأنهم لن يقدروا على دفع ثمن الخدمة.

إن حب الفقراء والانحياز إليهم يا سيادة الرئيس ليس بالكلام وإنما بالقرارات والإجراءات التى لم نر منها شيئا حتى الآن.

التعليقات