الكتابة العلمية - محمد زهران - بوابة الشروق
الإثنين 6 ديسمبر 2021 10:49 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

برأيك.. إلى أي مرحلة سيصل المنتخب المصري في كأس العرب؟


الكتابة العلمية

نشر فى : الأحد 24 يوليه 2016 - 12:10 م | آخر تحديث : الأحد 24 يوليه 2016 - 12:25 م
أعتقد أنه من المفيد أن نحدد المقصود من عنوان هذا المقال قبل أن نشرع في الحديث عن الموضوع نفسه، قد نظن من الوهلة الأولى أن المقصود من العنوان هو النشر العلمى، النشر العلمى جزء من الكتابة العلمية ولكن العنوان يتكلم عن شيء أعم، يتكلم عن نوعية الكتابة و نوعية الجمهور.

الكتابة العلمية معناها إما الكتابة عن العلم أو الكتابة في أي موضوع (سياسي أو إقتصادى أو..) بطريقة علمية، طبعا الكتابة عن العلم (أي في موضوع علمى) يستلزم طريقة علمية في الكتابة وليس مجرد سرد للمعلومات واحدة وراء الأخرى، الطريقة العلمية لتقديم المعلومة تعتمد على ذكر المعلومة وشرح للسبب الذى أدى إلى أن تكون المعلومة بهذا الشكل (وإن لم نعرف السبب نشرح لماذا لا نعرف السبب وما ينقصنا لنعرفه) وكيف نربط هذه المعلومة بمعلومات أخرى في نفس المجال أومجالات أخرى.. وهكذا، ولكن للأسف في الكثير من الكتابات التي من المفترض أن تكون علمية نجد وبوضوح شديد تحيز الكاتب رأى معين أو عدم إتباعه طرق التفكير المنطقى، وتكون نتيجة ذلك إرسال إما معلومة مغلوطة أو ناقصة أو غير مقنعة، وهذه النوعية من الكتابات غير العلمية المتنكرة في شكل كتابات علمية يكون ضررها أكثر بكثير من نفعها إن كان لها أي نفع!

قلنا إن الكتابة العلمية ليست مجرد سردا للمعلومات حتى ولو كانت صحيحة، مجرد سرد المعلومات فقط له عدة مساوئ، أولا ستكون الكتابة مملة جدا للقارئ، ثانيا هي ليست مفيدة بالقدر الكافى لأنها لن تثير فضول القارئ ولن تدفعه للتفكير ولكنها قد تدفعه للحفظ ليردد كالببغاء هذه المعلومات أمام الناس ليفخر بها أو ليشترك بها في برامج المسابقات!

ثالثا وهو الأهم أنها قد لا تعطى المعلومة التي يريدها الكاتب حتى وإن كان يظن أنه أعطاها، وأفضل مثال لذلك يعطيه الفيزيائى العظيم ريتشارد فاينمان الحاصل على نوبل الفيزياء (والذى تكلمنا عنه عدة مرات في مقالات سابقة): افترض أنك تريد أن تكتب مقالا علميا عن نوع معين من الطيور، إذا اتبعت أسلوب السرد المباشر فقد تكتب "هذا الطائر يسمى كذا ولكن في ألمانيا يسمونه كذا وفي الصين يسمونه كذا..." وتظن أنك تعطى القارئ معلومات عن الطائر والحقيقة أنك تعطى القارئ معلومات عن الناس وكيف يسمون الطائر، ولكن القارئ حتى الآن لا يعلم شيئا عن الطائر!

وهكذا تجد الكثيرين يحفظون أسماء وتواريخ ويظنون أنهم علماء أو مثقفون وهم ليسوا أكثر من شرائط تسجيل (أو لنقل ملف صوت حيث انقرضت الشرائط!).

مثال آخر يعطيه فاينمان عن كتاب علوم للأطفال، الصورة الأولى في الكتاب عن لعبة على شكل كلب تعمل بالزنبرك وتحتها سؤال: "كيف يعمل هذا الشيء؟"، والصورة التالية لكلب حقيقى وتحتها نفس السؤال، ما أثار استياء فاينمان أن الإجابة عن السؤالين كانت "الطاقة تحركهم"، كان فاينمان يتوقع أن الإجابة ستكون شرح لماهية علوم الفيزياء والأحياء والفروق والتشابه بينهما، ولكن مفهوم الطاقة مفهوم صعب جدا شرحه للأطفال، والنتيجة أن هؤلاء الأطفال سيحفظون أن هناك شيئا يسمى الطاقة يحرك الأجهزة والكائنات الحية ولكنهم لن يعرفوا شيئا عن ماهية الطاقة ولا عن الفارق والعلاقة بين علوم الفيزياء والأحياء والكيمياء.. إلخ.

الكتابة العلمية صعبة للغاية وللأطفال الصغار أصعب، الكتابة جزء من العملية التعليمية، وفي عصر انتفت فيه الحاجة إلى الحفظ فإن التفكير المنطقى والكتابة العلمية هما السبيلان الوحيدان لتخريج متعلمين وليس حفظة يدخلون برنامج مسابقات!

الآن نعرف بشكل عام ماهية الكتابة العلمية، كيف نطوع هذه الكتابة لتخدم أنواع القراء المختلفة؟

جمهور قراء الكتابة العلمية أيضا متنوع، هناك أهل التخصص والكتابة لهؤلاء تكون عادة في شكل أبحاث علمية في المؤتمرات والمجلات المتخصصة وهذا ما نطلق عليه النشر العلمى، ولأهميته سنفرد له مقال مستقل في المستقبل إذا كان في العمر بقية، وهناك الكتابة للعامة وهي صعبة جدا لأنه على الكاتب أن يحقق هدفين: أن يقدم مادة علمية صحيحة ومكتملة ومكتوبة بطريقة علمية، وأن تكون الكتابة جاذبة للقارئ، تخيل لو كان هذان الهدفان أمام أعين واضعى الكتب الدراسية!

تحدثنا في مقال سابق عن أهمية القراءة في العلوم المختلفة الخارجة عن دائرة تخصصك، من أفضل من كتب عن العلوم للعامة وبرع فيه بشدة (بالإضافة إلى ريتشارد فاينمان) ريتشارد بريستون (Richard Preston) وجون ماكفي (John McPhee) وعالم الفيزياء النظرية الكبير ستيفن هوكينج (Stephen Hawking) بالإضافة إلى أبحاثه العلمية المتخصصة بالطبع، وهناك الكتابة العلمية للأطفال وهي من أصعب ما يمكن لأنه بالإضافة إلى الأهداف التي ذكرناها عندما تحدثنا عن الكتابة للعامة فإنه يجب على الكتابة العلمية للأطفال أن تنمى عندهم حب السؤال والتفكير المنطقى وهذا يستلزم تقديم الأفكار المعقدة بطريقة سهلة!

وأخيرا هناك الكتابة العلمية لصانع القرار سواء في المؤسسات السياسية أو العسكرية أو معاهد البحوث العلمية المموِلة للمشاريع البحثية، وهنا الكتابة تشبه الكتابة للعامة في نقطة أنها تكون مبسطة أكثر من الأبحاث العلمية وتكون صحيحة ومكتملة وجاذبة للقارئ ولكن تختلف عنها في الهدف النهائي، الكتابة للعامة تهدف إلى تعريف العامة بالعلوم المختلفة وتنمية عقلية تفكير علمية ومنطقية عندهم، أما الكتاب لصانع القرار فتكون موجهة نحو الإجابة عن سؤال معين أو لفت النظر لمشكلة معينة أو تقديم حل لمشكلة ما، لهذا تكون كل المعلومات المذكورة في الكتابة من هذا النوع موجهة نحو هذا الهدف ويتم حذف أية معلومات لا تحقق هذا الهدف، وعملية اختيار ما يوضع وما يحذف هنا ليست سهلة وهي تقريبا مستحيلة إذا لم يكم الكاتب يعرف بدقة وبدون غموض ما هو السؤال المطلوب الإجابة عنه.

نحتاج في مصر وبشدة جميع أنواع الكتابة التي ذكرناها وهذا لا يتأتى إلا إذا آمنا أن التعليم سلاح استراتيجى وأن الكتابة العلمية والقراءة العلمية (سنتحدث عنها في المستقبل إن شاء الله) من أهم الأسلحة في القرن الحادى والعشرين!
محمد زهران عضو هيئة التدريس بجامعة نيويورك فى تخصص هندسة وعلوم الحاسبات، حاصل على الدكتوراه فى نفس التخصص من جامعة ميريلاند الأمريكية، له العديد من الأبحاث العلمية المنشورة فى الدوريات والمؤتمرات الدولية، بالإضافة إلى الأبحاث والتدريس.. له اهتمامات عديدة بتاريخ وفلسفة العلوم ويرى أنها من دعائم البحث العلمى، يستمتع جداً بوجوده وسط طلابه فى قاعات المحاضرات ومعامل الأبحاث والمؤتمرات، أمله أن يرى الثقافة والمعرفة من أساسيات الحياة فى مصر.
التعليقات