الأطفال والملح - ليلى إبراهيم شلبي - بوابة الشروق
الإثنين 8 مارس 2021 2:44 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

الأطفال والملح

نشر فى : الإثنين 25 مارس 2013 - 8:00 ص | آخر تحديث : الإثنين 25 مارس 2013 - 8:00 ص

هل ننتبه بالفعل لمحتوى طعام أطفالنا من الملح؟ ارتفاع ضغط الدم أو المرض الذى يلقب بالقاتل الأخرس الذى لا يحدث جلبة تذكر معها قد تنبه الضحية قبل أن يهم بإحكام أصابعه القوية على عنقها مستهدفا حياتها قد يمكن الايقاع به إذا ما تنبهنا إلى قدر الملح فيما نقدم لأطفالنا من طعام. يفضل الأطفال بلاشك ما يأكلونه فى صورة وجبات خفيفة بعيدا عن وجبات الطعام التقليدية التى يتناولونها مع أسرهم. المقرمشات، رقائق البطاطس متعددة النكهات: الملح والليمون، الجبنة المتبلة، الجمبرى والبيتزا والكباب وما إليها من ألوان الوجبات سابقة التجهيز والمعبأة فى أكياس جذابة ملونة أو تباع مصحوبة بهدايا رخيصة تبدو جاذبة لانتباه الأطفال كوجبات البيرجر والبطاطس المقلية.

 

أكثر من ألف ومائة صنف من تلك الأصناف المحببة للأطفال والتى يطلق عليها تسمية سناك: Snak استعرضتها باحثة وفريق يعمل معها فى أحد المؤتمرات المهمة هذا الأسبوع لجمعية أطباء القلب فى نيوأورلينز (Joyce Maalouf). جاءت كل تلك الأصناف بلا استثناء زائدة فى محتوى الملح عن التوصيات المقررة للأطفال عادة. بين تلك الأصناف جاءت البيتزا وأصابع الجبن وخلطات تتبيل اللحوم والدجاج والخضراوات التى يستخدم فى إعدادها الميكروويف. المعروف ان القدر المسموح به للأطفال بين سن سنة وثلاث سنوات يجب ألا يتجاوز 1 ــ 1.5 جرام يوميا، إلا ان قدر الملح فى معظم تلك الأصناف كان يصل إلى 650 مليجراما فى الحصة الواحدة من الطعام والذى قد يتناول الطفل منها من 7 ــ 8 حصص يوميا فى طعامه. أرسلت الباحثة تحذيرها للآباء لمراجعة قدر الملح فى طعام أبنائهم والذى ترى أنه السبب الأول والمباشر فى معاناتهم من بدايات مبكرة لارتفاع ضغط الدم فى مراحل تالية للطفولة.

 

تعدد ذكر الملح فى أبحاث ذات المؤتمر بصورة أكثر شمولية فذكر بحث ثان أن متوسط ما تناوله ثلاثة أرباع سكان العالم فى عام 2010 يتعدى الأربعة جرامات فى اليوم (4.000 مليجرام) وهو فى القدر ضعف ما توصى به منظمة الصحة العالمية 2.000 مليجرام يوميا.

 

أما البحث الثالث فيذكر أن 2.3 مليون إنسان قد قضوا بحثهم فى العالم عام 2010 متأثرين بأمراض القلب والشرايين.

 

التأكيد على خطورة الملح تتزايد وتؤكدها أبحاث لا تتوقف بينما فيما يعرف بحرب الملح تقاتل باستماتة المؤسسات والشركات العالمية المنتجة للملح للترويج له بل ومهاجمة الأبحاث التى تشير إلى دوره فى جلب ارتفاع الضغط الشرايين بأبحاث أخرى تتحدث عن عوامل أخرى بعيدة عن الملح تتسبب فى ارتفاع ضغط الدم. إنها فى الواقع مسئولية تقع على عاتق الدولة التى تسن القوانين الملزمة ومدى تعاون شركات الطعام العملاقة التى تنتج مثل تلك الأصناف من الأغذية المصنعة. لكن المسئولية الأكبر بلا شك تقع على الإنسان الذى يجب أن يتبنى مبدأ الوقاية خير من العلاج فيبدأ بأطفاله إذا كان الوقت قد مضى به هو دون أن يدرى أهمية وخطورة الملح.

التعليقات