سقوط هيبة كرة البرازيل.. - حسن المستكاوي - بوابة الشروق
السبت 2 مارس 2024 7:27 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

سقوط هيبة كرة البرازيل..

نشر فى : السبت 25 نوفمبر 2023 - 8:50 م | آخر تحديث : السبت 25 نوفمبر 2023 - 8:50 م
** لأول مرة خسر منتخب البرازيل على أرضه فى تصفيات كأس العالم، وكان ذلك أمام الأرجنتين بطلة المونديال 1/صفر وسجل الهدف أوتماندى فى الشوط الثانى. والهزيمة الأولى للبرازيل لم تكن هى الحدث وإنما الشغب والعنف الذى وقع قبل المباراة، حيث وقعت مواجهات بين الشرطة وبين جماهير منتخب الارجنتين أثناء عزف النشيد الوطنى للبلدين، وهو ما اسفر عن إصابات فتأخرت بداية المباراة قرابة نصف الساعة. ومن قبل شهدت مباريات الفريقين أحداث شغب كبيرة، وبالتالى لم يكن العنف جديدا على أقوى منتخبين فى القارة.
** ورفع المنتخب الأرجنتينى رصيده بذلك إلى 15 نقطة منفردا بالصدارة بفارق نقطتين أمام منتخب أوروجواى صاحب المركز الثانى. أما المنتخب البرازيلى، فقد تلقى الهزيمة الثالثة على التوالى فى التصفيات التى افتتحها بانتصارين وتعادل، ليتجمد رصيده عند سبع نقاط فى المركز السادس.
** وقد حرص جيانى إنفانتينو رئيس الفيفا على إدانة أحداث العنف التى شهدتها مباراة البرازيل والأرجنتين فى ملعب ماراكانا وقال: «لا سبيل للعنف على الإطلاق فى كرة القدم سواء داخل الملعب أو خارجه».
** ومن المؤسف أن البرازيل فقدت شخصيتها الكروية، فقد غاب المنتخب عن منصات التتويج فى كأس العالم منذ عام 2002 حين توج باللقب للمرة الخامسة، وجرت عمليات تغيير للمدربين عدة مرات على أمل أن يعود الفريق إلى عروضه القوية الدولية، ومنذ الهزيمة الكبرى أمام ألمانيا 1/7 فى كأس العالم عام 2014 بالبرازيل أخذت كرة السامبا فى التدهور وبدا أن شخصية الفريق تضيع وتكبر من مباراة إلى مباراة، ومن بطولة إلى بطولة دون حلول.
** ومن دون شك أثرت كرة السامبا والكاريوكا على اللعبة كما أثرت رحلات أبوللو الأمريكية إلى الفضاء على تكنولوجيا الاتصالات، وكما أثرت فرقة البولشوى الروسية على فنون الباليه.. ولكن هل تصدق أن البرازيل حتى عام 1919 كانت لعبتها الشعبية الأولى هى سباقات الخيل. وكانت أخبار كرة القدم تنشر صغيرة متوارية وخجولة فى الصفحات الداخلية.. واستمر ذلك حتى فازت البرازيل بأول لقب لها فى كوبا أمريكا بهدف وعلى حساب أوروجواى، وذلك بفضل نجمها التاريخى أرثر فردرنخ، وهو لاعب مهاجم نصفه أفريقى والآخر ألمانى، مولود فى 18 يوليو 1892 من أب ألمانى وأم برازيلية ذات أصول أفريقية. وهو اللاعب الذى تناولت قصته من قبل مرات.
** وقد لعب أرثر فردرنخ لأول مرة فى فريق جرمانيا بالبرازيل وعمره 17 سنة بعد أن لمس والده موهبته، وكافح لكى يثبت نفسه، ولكى يحارب صيحات العنصرية، فعندما اختير للانضمام إلى منتخب البرازيل كان هو اللاعب الوحيد الأسود بالفريق.. وسجل أرثر فردرنخ خلال 26 عاما مارس فيها كرة القدم 1329 هدفا، وهو رقم أكبر من الأهداف التى سجلها بيليه وكان أول إنسان يتعدى عدد أهدافه الألف. وعندما توفى أرثر فردرنخ فى سبتمبر 1969 كان بيليه يحتفل بعد ثلاثة أشهر بتسجيل هدفه الألف بالبرازيل.
** فى العشرينيات من القرن الماضى قام منتخب البرازيل بجولة أوروبية لأول مرة ولعب مع نادٍ فرنسى فى باريس وفاز 7/2. وكان هذا الفوز الكبير أولى صور الإبهار التى قدمها البرازيليون إلى العالم. وهناك مشاهد مصورة نادرة لأرثر فردرنخ من تلك المباراة، وهى المشاهد المتحركة الوحيدة التى سجلت إبداعاته ومهاراته كأعظم لاعب فى تاريخ كرة القدم.
** متى تعود كرة السامبا؟ ليس هذا هو السؤال الدقيق ولكن السؤال هو لماذا ذهبت كرة السامبا ولم تعد حتى الآن؟ لماذا غابت الأضواء عن منتخب البرازيل؟
حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.