تعالى سلم - محمود قاسم - بوابة الشروق
الأحد 18 أبريل 2021 8:23 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

تعالى سلم

نشر فى : الجمعة 26 فبراير 2021 - 8:25 م | آخر تحديث : الجمعة 26 فبراير 2021 - 8:25 م

قصة هذا الفيلم تم اقتباسها ثلاث مرات خلال 7 سنوات وهى مأخوذة عن مسرحية فرنسية بعنوان «على المقهى»، والموضوع الاساسى فيها هو أن يكتشف صاحب العمل «المقهى» أن الجرسون الرئيسى لديه قد ورث مبلغا ماليا طيبا فيسعى إلى تقييده بعمل عقد طويل الاجل، كى يكسب منه الكثير، ويقرر الجرسون الفقير الذى صار غنيا مضايقه صاحب العمل حتى يطرده، وفى أثناء هذا الامر فإن العامل يغرم بابنة صاحب المقهى وتنتهى الأمور بأن يسير العقد عاطفيا.
هذه الفكرة رأيناها فى فيلم: «حسن ومرقص وكوهين» و«المليونير الفقير»، «تعالى سلم»
احد الأفلام الكوميدية الناجحة التى تعاون فيها كل من فريد الأطرش وحلمى رفله، وضم الفيلم مجموعة كبيرة من الممثلين الكبار ومنهم سامية جمال وعبدالفتاح القصرى وإسماعيل ياسين وسراج منير وميمى وشكيب وايضا فريد شوقى.
وهذا الفيلم هو الأقرب إلى النص المسرحى، فالفيلمان يدور أحدهما فى الفندق والثانى فى صيدلية أو محل عطارة.
وفى فيلمنا اليوم فإن المقهى قريب، فشكله العام من المقاهى التى نعرفها فى شوارع باريس سواء جلوس الرواد على الرصيف من الجنسين أو التندة التى تحمى من المطر والشمس وايضا تناول المشاريب وهذا هو المشهد العام الذى صورة المشهد المسرحى، فالشاب مشمش فقير يحب سكره التى تقع فى غرام شاب آخر يحاول استغلال ثروة ابيها وهذه الفتاه لا تصدق بالمرة ان مشمش واقع فى غرامها وتنفر منه حتى وإن صار ثريا.
الاختلاف بين النصوص هنا أننا أمام فريد الأطرش الذى يجب ان يغنى، وسامية جمال التى يجب ان ترقص والغريب ان الشرائط الموجودة على اليوتيوب ليس الموجود بها أى من أغانى فريد الأطرش، بما يعنى أنه تم حرمان المشاهد من الاغنية والرقص، ويبقى الموضوع الرئيسى منحصرا فى المقالب التى يدبرها مشمش من أجل الحصول على مخالصة للخروج من قيد العقد.
وبالتالى فإننا فى هذا الحال لسنا فى فيلم غنائى بعد أن فقد بهجته التى تتمثل فى السالوس المتمثل فى المطرب والراقصة والممثل فينضم الفيلم إلى العملين الآخرين؛ لأن فيلم «حسن ومرقص وكوهين» مجرد عمل كوميدى أما المليونير الفقير فهو فيلم غنائى تغنى فيه فايزة أحمد وإسماعيل ياسين وترقص نجوى فؤاد.
المهم قى هذا الفيلم هو التوقف عند فريد شوقى فى تلك المرحلة من الزمن فقد كان يقوم دائما بالدور الفتى الشرير ومكثف وينتقل بين الأفلام بنفس القناع والملابس هذا القناع يجيد التلاعب بالحاجبين بشكل نمطى للغاية ولو كان الممثل استمر على هذا المنوال لظل «محلك سر» أشبه بمحسن حسنين ممثلا أبرز الأشرار فى السينما المصرية، لكنه وجد سبيله الأفضل مع صلاح أبوسيف الاسطى حسن ونيازى مصطفى فى حميدو و«رصيف نمرة 5» وأيضا عاطف سالم فى «جعلونى مجرما».

التعليقات