لعبة بوتن .. أوكرانيا - أحمد عبدربه - بوابة الشروق
السبت 18 مايو 2024 9:05 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

لعبة بوتن .. أوكرانيا

نشر فى : السبت 26 فبراير 2022 - 9:25 م | آخر تحديث : السبت 26 فبراير 2022 - 9:25 م

 

فيما شكك كثيرون فى إمكانية اجتياح روسيا لأوكرانيا وغزوها بشكل كامل، كان الرئيس الأمريكى بايدن يصر بناء على معلومات استخباراتية بأن الغزو الروسى لأوكرانيا قادم لا محالة! وفيما أخذ الكرملين فى النفى، بل ووصل الأمر إلى سخرية المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية السيدة ماريا زاخاروفا من التقارير الأمريكية عن غزو روسيا لأوكرانيا بقولها «أبلغونى بموعد الغزو حتى أرتب إجازتى»، إلا أن كل ذلك لم يكن إلا محاولات خداعية من الكرملين وثبت أن التقارير الاستخباراتية الأمريكية كانت صحيحة تماما!
إن الغزو الروسى لأوكرانيا والذى بدأ يوم الخميس الماضى، يعد أكبر عملية عسكرية تشهدها أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، ومن المتوقع أن تتسع رقعة المواجهات عندما تسقط العاصمة كييف وهو ما يبدو أنه مسألة ساعات قليلة، وقت كتابة السطور مساء الجمعة بتوقيت القاهرة. وصور تدفق اللاجئات واللاجئين الأوكرانيين على محطات القطار وفى الطرق العامة للهروب من الغزو الروسى بالإضافة إلى صور الاحتماء بالملاجئ قد ذكرت أوروبا والعالم الغربى بالأجواء الكئيبة للحرب العالمية الثانية، كما أن الغزو قد ذكر العالم بأجواء الحرب الباردة التى اعتقد الغرب أنها انتهت إلى الأبد بسقوط الاتحاد السوفيتى فى ١٩٩٠.
• • •
فى مقاله المنشور يوم الخميس ٢٤ فبراير فى الواشنطن بوست، ذكر الكاتب «إيجين روبنسون» أن طموح بوتين من الغزو هو أن يتذكره التاريخ كـ«بوتين العظيم» بجانب أسماء كبرى فى التاريخ السوفيتى كلينين وستالين، حيث يطمح بوتين إلى استعادة المجد السوفيتى على يده مرة أخرى، ولكن رجح الكاتب أنه على الرغم من جنون بوتين الذى لن يغيره عقوبات الغرب عليه، فإن هذا الجنون (الغزو الأوكرانى) قد وحّد الغرب أكثر من أى وقت مضى بل وألب الشعب الروسى ضده مما قد يعنى فشله فى النهاية!
هذه الخاتمة المتحفظة المترددة نوعا ما للكاتب روبنسون، كانت محل جدال واسع عبر التغطية الغربية الإعلامية المكثفة للعملية العسكرية الروسية، فبعض التحليلات ذهبت إلى أن بوتين وضع حساباته بذكاء وأن لديه بدائل اقتصادية تمكنه من تقليل أثر العقوبات الاقتصادية الغربية عليه، بل وأنه على المدى المتوسط والطويل فإنه سيتمكن من تحويل أثر العقوبات الاقتصادية على أوروبا والتى تعتمد بشكل كبير على الغاز والبترول الروسى! مرجحة بذلك أنه سيتحول إلى بوتين العظيم الذى قد يهزم الغرب ويعيد رسم الحدود بين شرق أوروبا وغربها كما كان الحال وقت الحرب الباردة!
فيما ذهبت تحليلات أخرى إلى أن هذه العملية الروسية المتهورة قد تقضى على بوتين وتزيد من سطوة الغرب ليس فقط على أوكرانيا، ولكن على روسيا نفسها، فقد تكون هذه الحرب هى أفغانستان أخرى بالنسبة لروسيا (الاتحاد السوفيتى)، فكما كان الغزو السوفيتى لأفغانستان هو بداية النهاية للاتحاد السوفيتى، فإن الغزو الروسى لأوكرانيا سيكون بداية النهاية لبوتين وربما لكل الطامحين فى استعادة المجد السوفيتى فى الشرق الأوروبى مجددا!
• • •
الحقيقة لا يمكن اعتبار أن الغزو الروسى لأوكرانيا هو عمل مجنون تماما، فبوتين كانت له بعض الحسابات المنطقية، فمن ناحية لا يبدو ــ على الأقل فى هذه المرحلة ــ أن بوتين طامح لشن حرب كاملة على كل دول أوروبا الشرقية وأنه لن يذهب إلى أبعد من الحدود الأوكرانية فى الوقت الراهن، لأن عبور أوكرانيا يعنى التعدى على دول أعضاء فى حلف الناتو وهو ما يستوجب دخول أعضاء الناتو فى حرب ضد روسيا وهو ما يفطن إليه بوتين جيدا ويتجنبه. ومن ناحية أخرى يدرك بوتين تماما أن النظام الدولى العالمى عاطب، فمجلس الأمن لن يكون له أى تأثير ببساطة كون أن روسيا عضو دائم فيه وتستطيع وأد أى قرار ضدها بمجرد استخدام حق النقض (الفيتو)، وأن أقصى ما يمكن أن تفعله منظومة الأمم المتحدة العاجزة هو توجيه الإدانات والتوسلات، وهو الأمر الذى شاهدناه أكثر من مرة حينما أخذ سكرتير عام الأمم المتحدة السياسى والدبلوماسى البرتغالى أنطونيو جوتيريش يتسول عطف وإنسانية روسيا فى مشهد شديد الدلالة على حال الأمم المتحدة المهترئ! ومن ناحية ثالثة، يدرك بوتين أن فرض العقوبات الغربية عليه سيكون مؤلما لأوروبا كما هو مؤلم له، وأنه على المدى القصير فلديه بدائل اقتصادية تمكنه من الصمود لبعض الوقت أمام هذه العقوبات!
ولكن هنا يكون السؤال، الصمود إلى متى؟ والحقيقة أن هذا السؤال يرتبط بسؤال آخر، وهو ماذا يريد بوتين تحديدا من غزو أوكرانيا؟
الأقرب للمنطق وللواقع أن مسألة استعادة مجد الاتحاد السوفيتى حتى ولو كانت تدور فى رأس بوتين فإن وقتها ليس الآن، وأن غزو أوكرانيا يهدف لتحقيق مسألتين:
الأولى: خلق منطقة حماية عازلة بينه وبين أوروبا الغربية عن طريق منع أوكرانيا من الانضمام إلى حلف الناتو، ومن المتوقع أن أى مفاوضات مستقبلا بخصوص أوكرانيا سيكون هذا هو أهم شروط روسيا لوقف الحرب! فبعد سقوط الاتحاد السوفيتى انضمت ١٤ دولة كانت تحت النفوذ السوفيتى سابقا إلى حلف الناتو، ومنها دول كانت تمثل أهمية استراتيجية كبرى للسوفييت وأهمها بولندا والمجر ورومانيا وبلغاريا والتشيك وسلوفاكيا وليتوانيا واستونيا ولاتفيا وهو ما أصبح يعنى أن روسيا الحالية أصبحت محاطة بحائط دفاعى صلد لدول الناتو ولم يتبق على الحدود الغربية لروسيا سوى أوكرانيا وروسيا البيضاء اللتين لم تصبحا عضوتين بعد فى الناتو! وبينما يسيطر بوتين على روسيا البيضاء فإن الشعب الأوكرانى والقيادة السياسية الأوكرانية كثيرا ما تمردت عليه ومن هنا كانت ضرورة تجنب سقوط أوكرانيا فى يد الغرب والناتو.
والثانية: هو تأديب الشعب الأوكرانى الذى أسقط مرتين (٢٠٠٤ و٢٠١٤) الساسة الأوكرانيين المدعومين من بوتين شخصيا بشكل أدركت معه القيادة الروسية أن لا سبيل لحماية حدودها الغربية سوى غزو أوكرانيا!
بعبارة أخرى فبوتين بمجرد أن يضمن تغيير النظام الحاكم فى أوكرانيا بنظام آخر تابع له وبالتالى إعطاء رسالة للغرب بالتوقف عن محاولة ضم أوكرانيا للناتو، فإنه سيوقف الحرب! وبالتالى فغزو روسيا فى التحليل الأخير هو محاولة لتغيير المعطيات على الأرض لفرض أمر واقع جديد يعطيه نقاط قوة حينما يحين موعد الجلوس على مائدة التفاوض مجددا، وهى مناورة تقليدية فى العلاقات الدولية وأغلب الظن أن بوتين سيتمكن من خلالها إلى تحقيق ما يريد!
• • •
ولكن وبكل تأكيد فإن الغزو الروسى لأوكرانيا لا يخلو من مخاطر، صحيح أنها بكل تأكيد محسوبة جيدا من قبل نظام بوتين، ولكن المخاطر فى العلاقات الدولية قد تخرج عن الحسابات وتتحول إلى كوارث على أصحابها! ومن هنا فقد تفلت الأمور من فلاديمير بوتين حال تعرض جيشه لهزيمة مفاجئة قد تكون سببا مباشرا أو غير مباشر فى الانقلاب عليه من قبل الجيش أو من قبل الشعب، أو بأن تؤدى العقوبات الغربية إلى إضعاف الاقتصاد الروسى بشكل أكبر من حسابات بوتين وخصوصا لو طالت الحرب فى أوكرانيا ولم تحقق أهدافها سريعا، أو لو تهور بوتين وقام بعبور الحدود الأوكرانية نحو بولندا وبالتالى وسط أوروبا ومن هنا فستكون نهايته وشيكة!
الأقرب أن بوتين يعلم الحسابات الدولية جيدا، ورغم تمتعه بالغرور إلا أنه خبرته الطويلة فى الحكم ستمكنه من تحقيق أهدافه المباشرة، ففور إكماله لغزو أوكرانيا سيسعى إلى تغيير نظام الحكم فيها ثم سيجلس على مائدة المفاوضات للحصول على أكبر قدر ممكن من المكاسب الجيوسياسية، صحيح أنه لن يقيم اتحادا سوفيتيا جديدا، ولكنه أيضا سيحصل على ما سعى إليه؛ تغيير نظام الحكم فى أوكرانيا ومنعها من الانضمام للناتو، وفى كل الأحوال، فإن غزو أوكرانيا قد لا ينتج تغيرات استراتيجية كبيرة على المدى القصير، ولكنه وبكل تأكيد سيكون نقطة تحول لاحقة فى النظام الدولى العالمى ولهذا حديث آخر!
أستاذ مساعد زائر للعلاقات الدولية بجامعة دنفر

أحمد عبدربه مدير برنامج التعاون الدبلوماسي الأمريكي الياباني، وأستاذ مساعد العلاقات الدولية بجامعة دنفر.