سحر بلماضي.. وسحر أجيري! - حسن المستكاوي - بوابة الشروق
الأربعاء 20 نوفمبر 2019 3:31 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

سحر بلماضي.. وسحر أجيري!

نشر فى : السبت 29 يونيو 2019 - 9:10 م | آخر تحديث : السبت 29 يونيو 2019 - 9:10 م

** قدم منتخبا الجزائر والمغرب أفضل أداء أمام السنغال وكوت ديفوار.. وكلاهما تخلى عن الكلاسيكيات، والكرات الطويلة. وكان السر فى تطور الفريقين، هو الضغط على الخصم. حيث تعامل جمال بلماضى مع براعة ومهارات السنغاليين فى بناء الهجمات الجماعية من الخلف إلى الأمام، تعامل بالضغط العالى فى بداية اللقاء، فأفسد كل المحاولات السنغالية تقريبا، وتميز الأداء الجزائرى بقوة الشخصية، وهو ما وضع الفريق السنغالى تحت الضغط من المفاجأة، وتحت الضغط بسبب الضغط.. والضغط العالى عملية شديدة التعقيد، ولا يمكن اللعب بهذا الأسلوب طوال المباراة.

** منتخب الجزائر الذى أشاد به خبراء لمجرد أنه فاز فى مباراته الأولى على كينيا بهدفين، لم يقدم العرض الفنى الجيد، بل على العكس لعب بكرات طويلة، تقليدية ظنا بسذاجة وضعف الفريق الكينى، ولم ينتج جملا حقيقية طوال الشوط الأول، لكن الأداء تحسن فى النصف الثانى من المباراة.. وهنا ليس بالضرورة أن تتحكم النتيجة فى تقييمات الخبراء الفنية للمستويات.

** الجميع فى منتخب الجزائر أصبح يهاجم ويدافع من أجل الفريق، وكل اللاعبين ينفذون بدقة التعليمات التكتيكية للمدرب فى الملعب لذلك فإن بطل مباراة السنغال هو جمال بلماضى، وقد شهد بذلك لاعبو الفريق، ولكنه قال تواضعا: «لست أنا بل هم اللاعبون».. والأمر نفسه يسير على منتخب المغرب الذى كان مبهرا فى أسلوبه الدفاعى فى ملعبه.. ولم أعرف فريقا أو منتخبا عربيا نفذ ما نفذه المغاربة من ضغط دفاعى بخمسة لاعبين على كل لاعب من فريق كوت ديفوار يجرؤ ويتسلم الكرة فى ملعبهم.. وهذا الأسلوب أيضا شديد التعقيد لأن أى خلل يمكن أن يسفر عن مساحات خالية نتيجة ارتباك اللاعبين وعدم انتشارهم.. وقد نجح المغاربة فى التطبيق.. وبدون شخصية جمال بلماضى المسيطرة، وشخصية هيرفى رينار القوية والمقنعة لما تحقق هذا الأداء الفنى العالى من الفريقين العربيين الشقيقين.. لكن يبقى أهم سؤال: هل يستمر الأداء بنفس التركيز وبنفس الجدية من جانب الجزائر والمغرب؟

** إذا كان منتخب الجزائر تطور كثيرا بسبب سحر بلماضى، فماذا عن سحر المكسيكى أجيرى مع منتخب مصر؟

الكلام كثير عن تغييرات فى التشكيل.. فإذا كان بهدف تطوير الأداء كما يرى المدرب فهذا أمر طيب، وإذا كان مجرد تغيير وتدوير لإراحة لاعبين فأذكره بأن المباراة مهمة، لأن الفريق عليه أن يلعب لاحتلال صدارة المجموعة. بجانب أن منتخب أوغندا ليس سهلا، والفرق الأفريقية تلعب بدون حسابات النقطة المنهكة، فهم يلعبون للفوز، ويلعبون بفطرة تلقائية، ويغنون قبل اللعب ويرقصون، ويغنون بعد اللعب ويرقصون أيضا، وترى جماهيرهم تفعل ذلك سواء كان الفريق منتصرا أو منكسرا.. المهم ماذا عن التغييرات؟ هل يعود أحمد على كرأس حربة؟ ويلعب دونجا مكان الننى؟ ويلعب باهر المحمدى والونش مكان محمود علاء وحجازى؟ وهل يشارك وليد سليمان فى مركز صانع الألعاب؟

كل علامة استفهام سابقة بسيطة، لكن الصعب هو تلك العلامة: هل نطبق الضغط العالى؟ هل يمكننا أن نلعب بهذا الأسلوب دفاعا وهجوما كما فعل الجزائريون والمغاربة، حيث يضغطون بقوة وقسوة وشخصية لانتزاع الكرة من فم الاسد، بينما يبدو ضغطنا العالى هادئا، لطيفا، مظهريا، شكليا، وهذا إذا ضغطنا أصلا؟!

** سحرك يا أجيرى.. يجب أن يظهر!

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.