قيادات حزبية وعمالية: مدينة المنصورة الجديدة أحد أهم شرايين التنمية بساحل مصر - بوابة الشروق
الأربعاء 1 فبراير 2023 6:30 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستزور معرض الكتاب هذا العام؟

قيادات حزبية وعمالية: مدينة المنصورة الجديدة أحد أهم شرايين التنمية بساحل مصر

أ ش أ
نشر في: الجمعة 2 ديسمبر 2022 - 12:54 ص | آخر تحديث: الجمعة 2 ديسمبر 2022 - 12:55 ص

أشادت قيادات حزبية وعمالية بافتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسي لمدينة المنصورة الجديدة، حيث تعد نقلة كبيرة على صعيد المدن الجديدة وأحد أهم شرايين التنمية في ساحل مصر وامتداد لمدينة المنصورة التاريخية، مؤكدين حرص الرئيس على وضع مصر في مصاف الدول المتقدمة علميا واقتصاديا وتكنولوجيا بما يتماشى مع التطور التكنولوجي الذي يشهده العالم.
وأوضحت القيادات - في تصريحات اليوم الخميس، أن مصر تشهد نقلة نوعية بمجال ميكنة الخدمات وتحويلها إلى خدمات إلكترونية، مشيرين إلى حرص القيادة السياسية على التوسع في المدن الجديدة للخروج من الوادي الضيق وبناء ظهير عمراني وخدمي تجاري وسياحي يستوعب الزيادة السكانية المطرودة والاحتياج المتزايذ للسكن مع توفير فرص عمل للشباب.
وقال النائب اللواء طارق نصير أمين عام حزب حماة الوطن ووكيل أول لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس الشيوخ وعضو البرلمان العربي إن الدولة المصرية تسعى دائما للارتقاء بالفكر والوعي للشعب المصري بما يتناسب مع العصر الحديث وتصحيح المفاهيم المغلوطة التي تدور في أذهان الكثيرين دون معرفة او وعي حقيقي.
وأشاد بافتتاح الرئيس السيسي لمدينة المنصورة الجديدة التي تعد إحدى مدن الجيل الرابع وتم تدشينها بقرار جمهوري عام 2018 لتكون ضمن قاطرة الثورة العمرانية من المدن الجديدة والتي تتنوع ما بين العاصمة الإدارية الجديدة و الشروق وغيرها من المدن العقارية المصرية وتتمتع بالكثير من مميزات الاستثمار العقاري لجذب الكثير من المستثمرين.
ووجه الشكر للقيادة السياسية على ما تبذله من أجل بناء دولة ديمقراطية حديثة والتي نجني ثمارها اليوم وصولا للجمهورية الجديدة.
من جهته.. قال النائب عمرو فهمي عضو مجلس الشيوخ وعضو الهيئة العليا لحزب مستقبل وطن إن التخطيط العمراني الجديد الذي انتهجته القيادة السياسية وحكومة الدكتور مصطفى مدبولي هو أساس العمران والتنمية المستدامة المعروف عالميًا ويرتبط به نشاطات كثيرة تخدم المجتمع المحيط.
وأضاف أن الإنجازات في البنية التحتية تفتح آفاقا جديدة للاستثمارات والمصانع والعمالة وتوفير فرص العمل وفتح باب رزق أمام كل الأسر المصرية في إنشاء مشروعات صغيرة ومتوسطة تساعد وتقدم خدمات ترفع الاقتصاد الوطني المحلي وتساعد في تنمية دخل تلك الأسر.
وبدوره.. أكد حزب المؤتمر أن المنصورة الجديدة هي المدينة الوحيدة الموجودة بالشمال الشرقي في مصر من مدن الجيل الرابع التي تهتم بالوجهة السياحية كونها تتميز بعمران سياحي مميز، مشيرًا إلى أن هذه المنطقة تحديدًا ظلت لفترات طويلة تعاني الإهمال في توفير الخدمات السياحية.
وأوضح أن مدن الجيل الرابع تتميز بأنها مستدامة وذكية، إذ تتضمن مراكز التحكم الذكية «العقول الإلكترونية» وهي واحدة من 4 مراكز تحكم تتضمن قواعد بيانات بمصر لتعزيز البنية المعلوماتية، لافتًا إلى أن مصر تشهد نقلة نوعية بمجال ميكنة الخدمات وتحويلها إلى خدمات إلكترونية.
ومن جانبه.. قال رئيس الحركة الوطنية المصرية اللواء رؤوف السيد علي إن لا أحد يستطيع إنكار أن مصر شهدت خلال سنوات حكم الرئيس السيسي تنفيذ بنية تحتية ومشروعات عملاقة انعكست إيجابا على الوطن وعلى إحداث تطور إيجابي اقتصاديا وسياسياً، كما ساهمت في تصحيح المسار الاقتصادي للدولة، والذي كان يسير في الاتجاه الخاطئ.
ومن جهته.. ثمن المستشار حسين أبو العطا رئيس حزب المصريين إن مدينة المنصورة الجديدة من مدن الجيل الرابع الحديثة، والتي تعد واحدة من ضمن سلسلة المدن الذكية والمشروعات والإنشاءات العملاقة التي أطلقتها الدولة نحو بناء الجمهورية الجديدة، مؤكدا أن الدولة المصرية بقيادة الرئيس السيسي تشهد بما لا يدع مجالا للشك طفرة عمرانية وتنموية غير مسبوقة.
وأضاف أن تأكيد الرئيس السيسي على حتمية إقامة تلك المشروعات - خلال كلمته - أثناء افتتاح مدينة المنصورة الجديدة يؤكد حرص الدولة بكافة مؤسساتها على تحقيق نهضة تنموية قومية شاملة في كل ربوع الجمهورية وفق خطة واستراتيجية محددة، بالتزامن مع ارتفاع النمو السكاني بأكثر من 20 مليونا خلال 10 سنوات.
وأوضح أن الأمر يحتم بضرورة التوسع في إقامة مجتمعات عمرانية تتضمن الخدمات الصحية والتعليمية والثقافية، وهو ما يتم في المدن الجديدة ومنها المنصورة الجديدة التي تدخل ضمن خطط العمران والتنمية وليس مجرد توسع في البناء فقط.
من جهته..قال محمد جبران رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر إن النهضة العمرانية التي تشهدها مصر حاليا بالتوسع في إنشاء مدن الجيل الرابع والمدن الذكية والمستدامة، تحتاج إلى توسيع دائرة الشراكة بين الدولة والقطاع الخاص في تنفيذ المشروعات السكنية المختلفة، سواء مشروعات الإسكان الاجتماعي أو المشروعات الاستثمارية.
وأضاف أن ذلك يتفق مع رؤية الرئيس السيسي، والذي أكده في خطابه خلال فعاليات مؤتمر المناخ (cop27)، حيث أوضح أهمية هذه الشراكات بين القطاع الخاص والدولة على كل المستويات وفي جميع القطاعات، وذلك لاستكمال خطة الدولة المصرية في بناء الجمهورية الجديدة وفي إطار تنفيذ رؤية مصر 2030.
وقال رئيس اتحاد عمال مصر إن الدولة أحرزت تقدما ملحوظًا في مسيرة التنمية على كل الأصعدة، بما يشمل رفع مستوى معيشة المواطنين، وتطبيق برنامج جاد للإصلاح الاقتصادي يستهدف دعم دور القطاع الخاص في التنمية، وتحفيز إقامة المشروعات الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال، فضلا عن المضي في تحسين خدمات الإسكان وخاصة مشروعات الإسكان الاجتماعي والمتوسط والمتميز.
واشار جبران إلى أن المشروعات القومية الكبرى التي طرحها الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال السنوات الأخيرة تُعد صاحبة الفضل في إنقاذ القطاع العقاري في مصر، وتوفير فرص تشغيل كبيرة لكافة المشروعات لمساهمة تلك المشاريع القومية الجديدة في جذب مزيد من الاستثمارات وتوفير فرص العمل الحقيقية في مختلف القطاعات.
بدوره.. قال نائب رئيس اتحاد عمال مصر مجدي البدوي إن المدن العصرية الجديدة، تحقق ما نصت عليه الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان، والتي تنص على توفير المسكن اللائق، باعتباره أحد أهم مقومات الحياة الكريمة للمواطن المصري، مشيرًا إلى أن ذلك يعكس حرص القيادة السياسية على صون وتعزيز حقوق الإنسان.
وأكد أن ما تقوم به مصر أبهر العالم، فأصبحنا الآن نمتلك أول مدينة خضراء ممثلة في شرم الشيخ، والتي أدهشت العالم كله خلال قمة المناخ cop27، والآن لدينا مدينة المنصورة الجديدة، أول مدينة ذكية في مصر، والتي تعد امتداد لسلسة من مدن الجيل الرابع ومنها مدينة العلمين الجديدة، ولازالت جهود الدولة مستمرة للنهوض بالقطاع العمراني المخطط.
وأشاد بتصريحات الرئيس السيسي على هامش افتتاح مدينة المنصورة الجديدة، والتي أكد خلالها ضرورة مواصلة العمل للنهوض ببلدنا مصر، والعمل على رفع مواردنا لتغطي وتزيد على حجم النمو السكاني الذي نعيشه.
وأكد أهمية تفعيل توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بتوطين الصناعة المحلية، والذي يسهم في خفض فاتورة الاستيراد وتحقيق الاكتفاء الذاتي، إضافة توفير فرص عمل والنزول بمعدلات البطالة، مشيدًا بمبادرة "ابدأ" التي أطلقتها الدولة المصرية من أجل توطين الصناعة المصرية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك