صحف بريطانية: آمبر هيرد استأجرت ممثلا إباحيا للبحث عن أعداء طليقها جوني ديب - بوابة الشروق
الجمعة 5 يونيو 2020 8:08 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

صحف بريطانية: آمبر هيرد استأجرت ممثلا إباحيا للبحث عن أعداء طليقها جوني ديب

 آمبر هيرد وجوني ديب
آمبر هيرد وجوني ديب
بسنت الشرقاوي:
نشر فى : الجمعة 3 أبريل 2020 - 10:34 ص | آخر تحديث : الجمعة 3 أبريل 2020 - 10:34 ص

استأجرت الممثلة العالمية آمبر هيرد الممثل الإباحي بول باريزي، لتصيد أية سلوكيات خاطئة فعلها طليقها الممثل العالمي جوني ديب في الماضي، أو البحث عن أي أعداء له، من أجل الزج بهم في المحكمة لصالح قضيتها، لكنهما لم يجدا شيئًا.

وقالت صحيفة "ميرور" البريطانية، إن بول باريزي، زعم أنه تم تعيينه من قبل محامي آمبر، من أجل العثور على الأشخاص الذين تعرضوا للإيذاء اللفظي أو الجسدي على يد ديب، لكنه لم يجد أحدا.

وقال باريزي إن آمبر كلفته بذلك، لجلب الشهود في قضية التشهير التي أطلقها ضدها جوني، متهمها بتسويء سمعته وادعائها بأنه تعدى عليها بالضرب، قبل أن يكشف تسجيل صوتي مسرب ادانتها، وتحكم له المحكمة الأسبوع الماضي بالبراءة.

 

 

وقاضى ديب طليقته في قضية تشهير بقيمة 50 مليون دولار، أي ما يعادل 37.8 مليون جنيه استرليني، بعد أن أدلت ببيانات تتضمن مزاعم للتشهير به في مقال بواشنطن بوست زعمت فيه أنها نجت من العنف المنزلي على يديه، بينما كانت هي التي ارتكبت الاعتداء ضده.

أوضح باريزي، أنه لم يتمكن من العثور على أي شخص لديه كلمة سيئة ليقولها ضد ديب بعد إجراء مقابلات مع أكثر من 100 شخص عملوا معه على مدى السنوات الثلاثين الماضية.

وقال لصحيفة ديلي ميل البريطانية "ذهبت إلى الولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا في كل مكان تجول فيه جوني ديب أو كان يسير فيه، ولم أتمكن من العثور على حالة واحدة أو على الأقل حالة مقبولة حيث كان يسيء جسديًا إلى امرأة بالضرب أو ضرب أي انسان هو مثل الملاك!".

وأضاف: "لقد قابلت عشرات الأشخاص ولم يكن لدى أحد شيء سيء ليقوله عن جوني ديب في الواقع لم يكفيهم الكلام عن كرمه وقلبه الرقيق".

وعلق محامي جوني ديب قائلا: "لطالما كانت قصص آمبر أكاذيب واستأجارها لنجم إباحي سابق هو بمثابة تلطيخ جوني ديب".

فيما علق المتحدث عن آمبر قائلا: "لم يكن السيد باريزي متورطًا مع فريق آمبر، ولا تتوافق روايته تمامًا مع شهادة عدة شهود ضد ديب".

يذكر أن الزوجان قد انفصلا في مايو من العام 2016، بعد أن نشرت سلسلة من مزاعم العنف المنزلي التي تعرضت لها، ما أدى لتشويه سمعة جوني ديب، بل وحرمانه من استكمال دوره "كابتن سبارو"، في سلسلة أفلام "قراصنة الكاريبي"، بالإضافة لكراهية الجمهور ضده، حتى أن البعض خرب نجمته التذكارية الموضوعة على ممر المشاهير بمدينة لوس أنجلوس الأمريكية.

في هذا الوقت ظهرت هيرد بعيون ووجه مصابين بكدمات، وادعت أنه ضربها عندما ألقى هاتفا على وجهها معتديا عليها في منزلهما، بعد شهر من الزواج.

فيما قال ديب إنها كانت عنيفة مرارًا وتكرارًا تجاهه خلال وضعهم المتقلب لمدة عامين، وقال إنها ألقت زجاجة فودكا عليه وتسببت في كسر أصابع يديه، وهو ما نفته آمبر.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك