توصيات للتواصل الاجتماعي هذا الشتاء بشكل آمن مع انتشار كورونا.. تعرف عليها - بوابة الشروق
الجمعة 22 يناير 2021 6:10 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع وصول منتخب مصر لنهائي كأس العالم لكرة اليد؟

توصيات للتواصل الاجتماعي هذا الشتاء بشكل آمن مع انتشار كورونا.. تعرف عليها

إسماعيل إبراهيم
نشر في: الخميس 3 ديسمبر 2020 - 10:56 ص | آخر تحديث: الخميس 3 ديسمبر 2020 - 10:56 ص

لعدة أشهر عادت الأمور سهلة نسبيًا بالنسبة للتواصل الاجتماعي بأمان أثناء الوباء، لكن الآن مع تزايد برودة الطقس في أجزاء عديدة من العالم، فإن الخروج إلى المتنزهات والمشي لمسافات طويلة وتناول الطعام في الهواء الطلق على وشك أن يصبح أمرا صعبا لكثير من الناس.

حذر خبراء -منذ أشهر- من أن التجمعات الداخلية هي أماكن رئيسية لانتشار فيروس كورونا، لكن هل هذا يعني أنه لا توجد طريقة لرؤية أي شخص هذا الشتاء؟

إليك ما قاله خبراء عن العادات الاجتماعية أثناء جائحة كورونا، وفقا لما نقله موقع "تايم" الأمريكي.

• لماذا يكون الخارج أكثر أمانًا من الأماكن المغلقة؟

يمكن أن ينتشر كورونا عندما يتلامس شخص ما مع قطرات تنفسية كبيرة، مثل تلك التي تخرج من سعال أو رذاذ شخص مريض.

ومن غير المحتمل أن تنتقل هذه القطيرات الكبيرة لمسافة تزيد عن ستة أقدام، ومن هنا تأتي التوجيهات في كل مكان حول التباعد الاجتماعي، الذي يكون عادةً أسهل تحقيقه في الخارج منه في الداخل.

لكن، شخص مصاب بكورونا يقوم أيضًا بإخراج جزيئات صغيرة من الجهاز التنفسي، والمعروفة باسم "الهباء الجوي"، التي تبقى في الهواء باستمرار في المكان (يؤدي ارتداء القناع إلى تقليل عدد القطرات والهباء الجوي التي تدخل الغلاف الجوي).

أما في الهواء الخارجي، تتبدد الهباء الجوي بسرعة إلى حد ما، لكن في مكان مغلق، لا سيما تلك التي لا تتمتع بتهوية جيدة، يمكن أن تتراكم بمرور الوقت وربما تعرض أي شخص في الغرفة للخطر، حتى الأشخاص الذين يجلسون على بعد أكثر من ستة أقدام من المريض.

وجدت دراسة نشرت في 27 أكتوبر في مجلة فيزياء السوائل التابعة للمعهد الأمريكي للفيزياء، أن انتقال الهباء الجوي لا يمثل خطرًا كبيرًا مثل انتقال القطيرات، لكنها أكدت أن كورونا يمكن أن ينتشر عبر الهباء الجوي، خاصة في الأماكن سيئة التهوية

تقول شيلي ميلر، خبيرة التهوية الداخلية من جامعة كولورادو بالولايات المتحدة: "إذا دخلت مكان مغلق وبدأ أحدهم في التدخين، لن تلاحظ ذلك حقًا في البداية، لكن في النهاية يملأ الدخان المكان بالكامل، وسيبقى هناك بسبب عدم وجود تهوية. يحدث الشيء نفسه مع الفيروس، وكلما زاد عدد الأشخاص الذين ينفثون الرذاذ في الهواء، زادت سرعة تراكمهم".

• هل هناك طريقة جيدة للاختلاط بالداخل؟

في أي وقت تقوم فيه بدعوة شخص ما إلى منزلك، فإنك بذلك تزيد من خطر الإصابة بالفيروس أو نقله، حيث يمكن أن يكون الأشخاص معديين دون ظهور الأعراض، كما أنه لا يزال من الأفضل رؤية الأشخاص في الهواء الطلق أو عن طريق مواقع التواصل.

لكن إذا قررت أن يكون لديك تجمع داخلي، حاول فعل الأشياء التي تجعل التعليق في الهواء الطلق أكثر أمانًا، كما تقترح الدكتورة بيث تيلن، الأستاذ المساعد لطب الأطفال والأمراض المعدية في كلية الطب بجامعة مينيسوتا الأمريكية.

اختر أكبر مساحة ممكنة وافتح النوافذ للتهوية، كما يجب عليك أيضًا إبقاء المجموعة صغيرة ومحاولة ارتداء الأقنعة طوال الوقت.

تقول ليديا موراوسكا، مستشار منظمة الصحة العالمية وخبير الهباء الجوي من جامعة كوينزلاند للتكنولوجيا في أستراليا: "إذا كان الجو باردًا جدًا لفتح جميع النوافذ، فقم بتبديل النوافذ المفتوحة".

أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يجلسون في اتجاه الريح مع شخص مصاب هم الأكثر عرضة للإصابة بالعدوى، لذا فإن خلط تدفق الهواء قد يساعد في تقليل المخاطر.

كما أن تقليل المدة الزمنية للمقابلة في الأماكن المغلقة مهم للغاية، حيث تقول ميلر إنها دعت الأصدقاء لجلسات متابعة مدتها 30 دقيقة، وارتداء الأقنعة بشكل مثالي، للانضمام إلى بعض العلاقات الاجتماعية دون قضاء وقت طويل معًا.

• هل يستطيع أطفالي رؤية أصدقائهم؟

في وقت مبكر من الوباء، أشارت بعض الدراسات إلى أنه من غير المرجح أن يصاب الأطفال بفيروس كورونا وينشرونه؛ ما دفع بعض الآباء إلى الاستمرار في اللعب في الأماكن المغلقة.

في حين أنه من الصحيح أن الأطفال أقل عرضة من البالغين للإصابة بحالات حادة من فيروس كورونا، إلا أنهم يستطيعون التقاط الفيروس ونقله، كما أظهرت الدراسات الحديثة وتقارير الحالة.

تقول ثيلين: "هناك بالتأكيد عدد كاف من الحالات الموثقة جيدًا للأطفال الذين يتنقلون، لذلك يجب علينا عمومًا أن نتخذ نفس الاحتياطات التي يجب اتباعها مع أفراد الأسرة الأكبر سنًا".

• هل يمكن رؤية العائلة في العطلة؟

أي تجمع داخلي محفوف بالمخاطر هذا العام، بغض النظر عمن تراه أو لأي غرض حتى في أيام العطلات، وتعتبر التجمعات الصغيرة التي يرتدي جميع من فيها الأقنعة هي الأكثر أمانًا.

إذا قررت القيام بزيارات مطولة مع الأقارب خاصةً إذا كانوا مسنين أو مرضى، توصي هانيسي أولاً بإجراء الاختبار والعزل لمدة أسبوع على الأقل ثم إجراء الاختبار مرة أخرى لتأكيد النتيجة السلبية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك