الخليج الإماراتية: زيارة بابا الفاتيكان للعراق رسالة سلام للمنطقة وتضامن مع مسيحيي المشرق - بوابة الشروق
الأربعاء 14 أبريل 2021 10:38 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

الخليج الإماراتية: زيارة بابا الفاتيكان للعراق رسالة سلام للمنطقة وتضامن مع مسيحيي المشرق

أ ش أ
نشر في: الخميس 4 مارس 2021 - 10:43 ص | آخر تحديث: الخميس 4 مارس 2021 - 10:43 ص

أكدت صحيفة "الخليج" الإماراتية، أن الزيارة غير المسبوقة للبابا فرنسيس "بابا الفاتيكان" لأرض العراق اليوم، هي رسالة سلام للعراق والمنطقة، ورسالة تضامن مع مسيحيي المشرق الذين عانوا ما عانوه من تهجير وجرائم ومجازر وسبي على يد الإرهاب الداعشي خلال وجوده في سهل نينوى ومعظم أرض العراق بين عامي 2014 و2017، لعلها تسهم في تقوية النسيج الاجتماعي العراقي، وتفتح آفاقا جديدة في تعزيز مبدأ التعايش المشترك، ونبذ الخلافات وتحقيق الوحدة الوطنية، وتبعث الأمل لدى المسيحيين للتشبث بأرضهم، وتعزيز الإخاء بين مختلف الأديان والمذاهب.

كما اعتبرت صحيفة "الخليج" الصادرة اليوم الخميس، تحت عنوان "زيارة تاريخية للبابا"، أن تلك الزيارة تعد صفحة ثانية من صفحات السلام والتعايش والمحبة والأخوة الإنسانية، بعد الصفحة التي كان فتحها في زيارته لأبوظبي في فبراير عام 2019، حيث وقع «وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك»، مع فضيلة الأمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب.

وأوضحت الصحيفة هي بهذا المعنى زيارة تاريخية للعراق، لأنها الأولى لرأس الكنيسة الكاثوليكية إلى هذا البلد الضاربة جذوره في التاريخ والحضارة الإنسانية، والمهد الأول لتشكل الفكرة الدينية لدى الحضارات القديمة، حيث تحظى أرض العراق بمكانة رمزية في معتقدات أتباع الديانات السماوية كافة، من خلال الاعتقاد بأنها كانت مهدا في الأساس لخلق آدم وحواء.

كذلك يُجمع أتباع الديانات الثلاث اليهودية والمسيحية والإسلامية، على الاعتقاد بمولد النبي إبراهيم في سهل آور الذي يزوره البابا، حيث تحمل شخصيته صفة جامعة، باعتباره «أب» الديانات السماوية على اختلافها.

وأوضحت أن الزيارة تاريخية لهذه الأسباب وغيرها، من بينها إصراره على الزيارة رغم تفشي وباء كورونا، فهي الأولى له خارج الفاتيكان منذ ظهور الوباء، وكذلك رغم التفجيرين الانتحاريين في ساحة الطيار ببغداد في يناير الماضي، وسقوط قتلى وحرجى، ورغم التظاهرات التي تجتاج العديد من المدن العراقية، والهجمات الصاروخية على مواقع أمريكية.

وقالت إن الزيارة تاريخية أيضا بسبب برنامجها الحافل بالمعاني الرمزية، إذ يزور مدينة النجف في اليوم الثاني، ويلتقي المرجع علي السيستاني، امتدادا للقائه شيخ الأزهر، وكأنه يريد أن يبعث برسالة إلى كل المسلمين، بأن الكنيسة منفتحة على الجميع دون استثناء، عنوانها «إننا جميعا أخوة».

وقالت الخليج" في الختام، البابا، ابن كنيسة أمريكا الجنوبية، حاملة لواء التحرير في تلك القارة، أراد منذ توليه منصبه عام 2013 أن يكون بابا التغيير، معبرا عن صوت الفقراء والمحرومين والمتعبين، حاملا رسالة المحبة والسلام بين بني البشر على مختلف أديانهم وألوانهم وإثنياتهم وأفكارهم. وهو بزيارته إلى العراق يثبت أنه رسول محبة، ورفيق المهمشين والفقراء، ويقدم رسالة احتضان إلى كل الشعوب الجريحة التي عانت الحروب والتشريد والبطش والانقسامات والاحتلال والإرهاب.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك