علوم الوادي الجديد تكشف سر تصاعد الأدخنة واللهب من باطن الصحراء في الداخلة - بوابة الشروق
الخميس 28 يناير 2021 3:24 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع وصول منتخب مصر لنهائي كأس العالم لكرة اليد؟

علوم الوادي الجديد تكشف سر تصاعد الأدخنة واللهب من باطن الصحراء في الداخلة

عمرو بحر
نشر في: السبت 5 ديسمبر 2020 - 1:03 م | آخر تحديث: السبت 5 ديسمبر 2020 - 1:03 م

أكد الدكتور جبيلي عبدالمقصود رئيس قسم الجيولوجيا بكلية العلوم في الوادي الجديد، أن التقارير المعملية الأولية التي أجريت في قسم الجيولوجيا، أظهرت تصاعد الأدخنة بإحدى المناطق الصحراوية في المنطقة الواقعة مابين مدينة موط وقرية الهنداوي بمركز الداخلة، نتيجة تفاعلات المياه الجوفية ذات الحرارة المرتفعة وتفاعل الأكسجين مع نسبة الكبريت المرتفعة في التربة بالمنطقة التي تولد الأدخنة المتصاعدة، واللهب في الفترة الحالية، حيث يرتفع منسوب المياه الساخنة من باطن الأرض.

وقال عبد المقصود، في تصريحات خاصة لـ"الشروق"، إن التجارب المعملية مستمرة، وبعثة مركز البحوث الفلكية والجيوفيزيقية، سحبت عينات من المنطقة لتحليلها وإجراء الأبحاث والدراسات عنها، في ظل استمرار التحاليل والتجارب المعملية بقسم الجيولوجيا، وتم عقد اجتماع علمي مشترك أمس الجمعة، ما بين أساتذة الجيولوجيا بكلية العلوم والمتخصصين من المعهد، والتنسيق ما بين الجهتين العلميتين للتوصل إلى النتائج النهائية حول أسباب الظاهرة.

وأضاف أن تصاعد الأدخنة وألسنة اللهب، تؤكد وجود تفاعل كيميائي بين عناصر في التربة، وجارٍ التحليل بشكل كيميائي وإشعاعي للكشف عن عناصر مشعة موجودة من عدمه.

وأشار إلى أن ذلك سيحدث باستخدام أجهزة الكشف الجيوفيزيقية بالتقنية المغناطيسية، والفحص المبدئي لمعهد البحوث، الذي يؤكد وجود طفلة زينية مع طفلة متحولة بقايا حفرية نباتية مختلطة في تركيب الطفلة، مع وجود طبقات من الطفلة الرملية والكبريت المنتشرة في المنطقة.

وأكد أنه سيتم الانتهاء من التقرير عقب انتهاء معامل التحليل من تحليل العناصر المتواجدة في صخور المنطقة، ولا يوجد أى هزات أرضية أو تشققات بالمنطقة، مما يؤكد أن الأدخنة واللهب نتيجة تفاعل كيميائي.

وأشار إلى أنه عقب الانتهاء من التجارب، سيتم البحث حول الاستغلال الأمثل لتلك الظاهرة.

جدير بالذكر أن الباحثين الجيولوجين يواصلون إجراء الأبحاث المختلفة للتوصل إلى أسباب تصاعد الأدخنة وخروج نيران حمراء وزرقاء اللون ودخان كثيف وجمرات نيرانية على سطح الأرض بالمنطقة، منذ اكتشافها الشهر الماضي، بعدما فوجئ الأهالي بانبعاثات لأدخنة وارتفاع حراري في باطن الأرض، وظهور كتل مشتعله في المساء، الأمر الذي دفعهم إلى التحرك الفوري، والاستثغاثة بالمسؤولين للوقوف على حقيقة تلك الظاهرة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك