تعرف على أبرز المعلومات عن الكاتبة الفرنسية الفائزة بنوبل للآداب - بوابة الشروق
الجمعة 2 ديسمبر 2022 1:55 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار المجلس الأعلى للإعلام بشأن فحص تجاوزات قناة الزمالك بعد حلقات رئيس النادي؟

تعرف على أبرز المعلومات عن الكاتبة الفرنسية الفائزة بنوبل للآداب

أسماء سعد
نشر في: الخميس 6 أكتوبر 2022 - 2:10 م | آخر تحديث: الخميس 6 أكتوبر 2022 - 2:10 م

أعلنت "الأكاديمية السويدية" في ستوكهولم منذ قليل، فوز الكاتبة الفرنسية آني إرنو بـ"جائزة نوبل للأدب"، ليكون قد فاز بالجائزة 16 كاتباً فرنسياً حتى اليوم.

ولدت آني، في منطقة نورماندي شمال فرنسا، ودرست إرنو في جامعة رون أولاً، ومن بعدها في جامعة بوريكس، وتأهلت كمُعلمة مدرسية بعدها، ونالت أعلى درجة في الأدب الحديث عام 1974.

وفي أوائل السبعينات، قامت بالتدريس في مدرسة بونفيل الثانوية كما عملت في كلية إيفير في آنسي لوفيو، ومن ثم في بونتواز، قبل أن تنضم إلى المركز الوطني للتعليم عن بعد المركز الوطني للدراسة عن بعد.

بدأت الفائزة بنوبل مسيرتها الأدبية عندما أطلقت كتاب "الخزائن الفارغة" في عام 1974، رواية من نوع السيرة الذاتية.

وفي عام 1984، فازت بجائزة رينو لأعمالها الأدبية للسيرة الذاتية الأخرى المكان (مكان المرء)، قصة سردية سيرة ذاتية التي تُركز على علاقتها مع والدها وتجربتها في النشأة ضمن بلدة صغيرة في فرنسا، وتليها الانتقال إلى مرحلة البلوغ والأبتعاد عن موطن والديها الأصلي.

وفي بداية مسيرتها الادبية ابتعدت عن الخيال وصبت جُل تركيزها على السيرة الذاتية.

كما كتبت إرنو أيضًا "الكتابة كسكين" (الكتابة حادة كالسكين) مع فريديريك إيف جانيت.

صنفت صحيفة نيويورك تايمز كتبها "قصة امرأة" و"مكان المرء"، و"شغف بسيط" على أنها من الكُتب البارزة، و"قصة امرأة" كانت من الروايات المرشحة لـجائزة لوس أنجلوس تايمز للكتاب.

واُختيرت رواية "العار" كأفضل كتاب في صحيفة "الناشرون اسبوعياً" لعام 1998، ومذكراتها "أنا لا زلت في الظلام" عام 1999 لاقت استحساناً كبيراً من صحيفة واشنطن بوست.

تم اعتبار مذكراتها المشهودة "السنوات" لعام 2008 بأنها أعظم أعمالها، كما أنها لاقت استحساناً كبيراً عند النقاد الفرنسيون، في هذه الرواية تُشير إرنو إلى نفسها بضمير الغائب (هي) لأول مرة، حيث تُقدم نظرة حية على المجتمع الفرنسي من فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية وحتى أوائل القرن العشرين.

كما فاز كتاب "السنوات" بجائزة فرانسوا مورياك لعام 2008 من الأكاديمية الفرنسية، كما حصلت على جائزة اللغة الفرنسية لعام 2008، وجائزة القُراء من مجلة برقية لعام 2009، وأيضاً جائزة بريمو ستريجا الأوربية في عام 2016. وكما تُرجم كتاب "السنوات" من قبل آلسون إل ستراير، وكان في المُقدمة في الدورة السنوية الحادية والثلاثين لـ المؤسسة الفرنسية الأمريكية لجائزة الترجمة.

وفي عام 2018 فازت بجائزة بريمو همنغواي. والعديد من أعمالها تُرجمت إلى اللغة الإنگليزية ونشرت من قبل شركة النشر سبع قصص الصحافة، كما تعد إرنو أحد المؤلفين السبعة المؤسسين الذين أخذت الصحافة منهم اسمها.

الجائزة التي تمّ تقديمها لأول مرة عام 1901، ذهبت إلى اسم كان من ضمن أبرز الأسماء المرشحة، إإلى جانب أسماء عدّة مثل الروائيين الهندي سلمان رشدي والفرنسييْن ميشال ويلبك وبيار ميشون والكيني نغوغي وا ثيونغو وكاتب الخيال العلمي الأميركي ستيفن كينغ وآخرين.

ويُنتظر أن يتسلم الفائز، إلى جانب خمسة فائزين آخرين بجوائز نوبل المختلفة لهذا العام، ميدالية وشهادة وجائزةً نقدية تبلغ قيمتها تسعة ملايين كرونة، في حفلٍ يُقام في ستوكهولم في العاشر من كانون الأول/ ديسمبر المقبل، في ذكرى رحيل ألفرد نوبل عام 1986.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك