زاغاري على وشك الحرية.. قصة مواطنة بريطانية في قبضة إيران - بوابة الشروق
السبت 17 أبريل 2021 7:26 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

زاغاري على وشك الحرية.. قصة مواطنة بريطانية في قبضة إيران

بسنت الشرقاوي:
نشر في: الإثنين 8 مارس 2021 - 8:37 م | آخر تحديث: الإثنين 8 مارس 2021 - 8:37 م

قالت صحيفة ديلي ميل البريطانية، أمس الأحد، إنه تم تصوير نازانين زاغاري راتكليف، التي تحمل الجنسيتين البريطانية والإيرانية، وهي مبتهجة مع انتهاء مدة سجنها وهي 5 سنوات، وإزالة جهاز المراقبة من كاحلها، بالرغم من أنه لا يزال يتعين عليها المثول أمام محكمة إيرانية الأسبوع المقبل.

تعود القصة منذ عام 2016، عندما احتجزت السلطات الإيرانية زاغاري، في مطار الإمام الخميني بطهران أثناء سفرها مع ابنتها الصغيرة لوالديها في طهران، وحُكم عليها بالسجن 5 سنوات بسبب مزاعم تنكرها بشدة حول التآمر للإطاحة بالحكومة الإيرانية.

عانت زاغاري، 42 عاما، كثيرا وجرت محادثات بين الجانبين البريطاني والإيراني منذ الإعلان عن احتجازها وحتى اليوم، الذي سمعت فيه أنباء مصيرها بانتهاء عقوبتها الجنائية.

خرجت زاغاري من السجن منذ الربيع الماضي بسبب أزمة فيروس كورونا، لكنها وُضعت قيد الإقامة الجبرية في منزل والديها في العاصمة الإيرانية طهران، مع وضع جهاز المراقبة والتابع لها في كاحلها.

تقول توليب صديق، النائبة الإيرانية عن المنطقة التي تسكن فيها زاغاري، إنها على تواصل مع عائلتها، منذ إزالة جهاز المراقبة، لكنها أكدت أن زاغاري سيتم استدعاؤها للمحكمة الأحد المقبل.

ومن جهته قال وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، في بيان صادر عن الوزارة، إن الحكومة ستفعل كل ما في وسعها للم شمل زاغاري مع أسرتها في المملكة المتحدة.

وأضاف: "نرحب بإزالة جهاز التابع لنازانين زغاري لكن إيران تواصل وضعها وعائلتها في محنة قاسية لا تطاق، يجب إطلاق سراحها نهائيًا حتى تتمكن من العودة إلى عائلتها في المملكة المتحدة وسنواصل بذل كل ما في وسعنا لتحقيق ذلك، ولقد أبلغنا السلطات الإيرانية بأشد العبارات الممكنة أن استمرار حبسها أمر غير مقبول".

كان ريتشارد، زوج السيدة زاغاري راتكليف، وابنته غابرييلا، التي بلغت سن المدرسة الآن، ينتظران لمعرفة ما إذا كان سيتم لم شملهما في المنزل في شمال لندن، في الوقت الحالي بعد انتهاء فترة حبسها.

وقال السيد راتكليف لشبكة سكاي نيوز: "من الواضح أننا نجلس هنا بقلق شديد وهي جالسة بقلق أيضا تنتظر في إيران، ابنتنا جابريلا لديها تقويم تشطبه كل يوم، إنها تعد الأيام تنازليا للقاء والدتها".

اقرأ أيضا:


سجناء بريطانين في إيران يتهمون لندن بعدم التدخل خوفا من أمريكا.. ما القصة؟



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك