النص الكامل لبيان مجلس الأمن القومي المصري بعد انعقاده برئاسة السيسي - بوابة الشروق
الأحد 29 يناير 2023 8:22 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستزور معرض الكتاب هذا العام؟

النص الكامل لبيان مجلس الأمن القومي المصري بعد انعقاده برئاسة السيسي


نشر في: الثلاثاء 9 يونيو 2020 - 3:36 م | آخر تحديث: الثلاثاء 9 يونيو 2020 - 3:36 م

ترأس الرئيس عبدالفتاح السيسي، اجتماع مجلس الأمن القومي المصري، اليوم الثلاثاء بشأن سد النهضة والوضع الليبي.

وصدر عن الاجتماع البيان التالي بشأن سد النهضة:

"تلقت جمهورية مصر العربية الدعوة الصادرة من وزير الري السوداني باستئناف مفاوضات سد النهضة اليوم 9 يونيو 2020، وإذ تؤكد مصر على موقفها المبدئي بالاستعداد الدائم للتفاوض من أجل التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن يحقق مصالح مصر وإثيوبيا والسودان، فإنها ترى أن هذه الدعوة قد جاءت متأخرة بعد 3 أسابيع منذ إطلاقها، وهو الأمر الذي يحتم تحديد إطار زمني محكم لإجراء المفاوضات والانتهاء منها، وذلك منعاً لأن تصبح أداة جديدة للمماطلة والتنصل من الالتزامات الواردة بإعلان المبادئ الذي وقعته الدول الثلاث سنة 2015.

ومن جهةٍ أخرى؛ فمن الأهمية التنويه إلى أن هذه الدعوة قد صدرت في ذات اليوم الذي أعادت فيه السلطات الإثيوبية التأكيد على اعتزامها السير قدماً في ملء خزان سد النهضة دون التوصل إلى اتفاق، وهو الأمر الذي يتنافى مع التزامات إثيوبيا القانونية الواردة بإعلان المبادئ، ويلقي بالضرورة بظلاله على المسار التفاوضي وكذلك النتائج التي قد يتم التوصل إليها.

ورغم ما تقدم؛ فإن مصر سوف تشارك في هذا الاجتماع من أجل استكشاف مدى توفر الإرادة السياسية للتوصل إلى اتفاق، وتأكيداً لحسن النوايا المصرية المستمرة في هذا الصدد، وطبقاً لما ورد بالدعوة الواردة من وزير الري السوداني.".

كان وزير الري والموارد المائية السوداني، ياسر عباس، أعلن أمس عقد اجتماع- عن بعد- مع نظيريه في مصر وإثيوبيا، اليوم الثلاثاء، بحضور ثلاثة مراقبين من الولايات المتحدة وجنوب إفريقيا ومفوضية الاتحاد الأوروبي.

وأوضح عباس، أن الاجتماع سيناقش المسائل الإجرائية المتصلة بدور المراقبين وقضايا التفاوض العالقة.

وأشار البيان إلى أن الدول الثلاث تمكنت خلال الجولات السابقة، والتي امتدت منذ عام 2013 حتى عام 2020 من التوصل إلى توافق حول معظم القضايا المطروحة على طاولة المفاوضات، فيما تبقى عدد قليل من القضايا العالقة التي تأمل الأطراف الثلاثة في الاتفاق بشأنها.

وأعرب وزير الري السوداني عن تفاؤله وثقته في قدرة الدول الثلاث على تجاوز العقبات الراهنة والتوصل لاتفاقية تعالج وتستوعب المسائل المتصلة بملء وتشغيل سد النهضة، مؤكدا تمسك السودان بموقفه المبدئي المبني على التفاوض بحسن نية واحترام قواعد القانون الدولي ذات الصلة وحماية مصالح بلاده.

ووفق البيان، يأتي الإجتماع المرتقب استكمالا لجولات التفاوض السابقة حول سد النهضة، وتتويجاً للجهود التي بذلها رئيس مجلس الوزراء السوادني عبد الله حمدوك والتي أفضت لموافقة مصر وإثيوبيا على استئناف المفاوضات الثلاثية وصولاً لاتفاق شامل ومرض يستجيب لمصالح الدول الثلاث ويحقق تطلعات شعوبها.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك