تقارير: انسحاب القوات الإماراتية والسودانية من أكبر قاعدة عسكرية باليمن - بوابة الشروق
الأربعاء 19 فبراير 2020 9:19 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل يستطيع الأهلي والزمالك الصعود لنصف نهائي أفريقيا؟


تقارير: انسحاب القوات الإماراتية والسودانية من أكبر قاعدة عسكرية باليمن

 انسحاب القوات الإماراتية والسودانية من أكبر قاعدة عسكرية باليمن
انسحاب القوات الإماراتية والسودانية من أكبر قاعدة عسكرية باليمن

نشر فى : الأربعاء 9 أكتوبر 2019 - 1:54 م | آخر تحديث : الأربعاء 9 أكتوبر 2019 - 1:54 م

أفادت تقارير إعلامية، اليوم الأربعاء، بقيام الإمارات والسودان بسحب عددا كبيرا من الدبابات والعربات العسكرية من عدن، فيما أعلن التحالف العربي بأن هذه الخطوة تأتي في إطار خطة إعادة التمركز.

وذكر موقع "روسيا اليوم" الإخباري نقلا عن مصادر (لم يسمها ) القول إن سحب الإمارات لقواتها من بعض المواقع بقاعدة "العند" بمحافظة لحج جنوبي اليمن، يأتي ضمن خطة إعادة تموضع، دون أن يكشف عن نقاط تمركزها الجديدة.

كما أفادت وكالة رويترز للأنباء نقلا عن مسؤولين وشهود إن الإمارات سحبت بعض قواتها من مدينة عدن، في الوقت الذي يعمل فيه التحالف العسكري بقيادة السعودية على إنهاء صراع على السلطة بين الحكومة اليمنية والانفصاليين في المدينة.

وقال مسؤولان إن رتلا إماراتيا صعد إلى ظهر سفينة عسكرية في ميناء البريقة النفطي قرب مصفاة عدن وإن السفينة غادرت الميناء. وقال أربعة من العاملين في المصفاة إنهم شاهدوا رتلا كبيرا من المركبات العسكرية وثلاث حافلات تقل نحو 200 جندي وهي تتجه نحو الميناء.
ولم يصدر تعليق من المكتب الإعلامي لحكومة الإمارات والمتحدث باسم التحالف العربي على التقرير.

وفي وقت سابق، قالت أربعة مصادر مطلعة على المفاوضات لرويترز إن الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية والمجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي الذي تدعمه الإمارات يقتربان من إبرام اتفاق ينهي المواجهة في عدن ويولي القوات السعودية مقاليد الأمور في المدينة مؤقتا.

والمجلس الانتقالي الجنوبي جزء من التحالف الذي تدخل في اليمن في مارس 2015 لإعادة حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي للسلطة بعد الانقلاب الحوثي في أواخر 2014. لكن الانفصاليين الذين يسعون لحكم ذاتي في الجنوب انقلبوا على الحكومة في أغسطس الماضى وسيطروا على مقرها المؤقت في عدن.

واستضافت السعودية محادثات غير مباشرة على مدى شهر لإنهاء الأزمة التي فتحت جبهة جديدة في الحرب وهددت بمزيد من التقسيم لليمن وتعقيد مساعي الأمم المتحدة لإقرار السلام.

وكان مسؤولان في الحكومة اليمنية قد صرحا لرويترز بأن السعودية اقترحت إدماج المجلس الانتقالي الجنوبي في حكومة هادي ونشر قوات سعودية في عدن للإشراف على تشكيل قوة أمنية محايدة. ولم يتضح بعد قوام القوات الإماراتية التي ستبقى في عدن.

كانت الإمارات قد خفضت وجودها في اليمن في يونيو من الساحل الغربي بالأساس مع تصاعد الضغوط الغربية لإنهاء الحرب ومع تزايد التوتر مع إيران على نحو أثار مخاوف أمنية في الخليج.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك