قبل ساعات من اختيار رئيس تونس الجديد... 9 لقطات بارزة في مناظرة الليلة الأخيرة بسباق قرطاج - بوابة الشروق
الأربعاء 11 ديسمبر 2019 8:06 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

قبل ساعات من اختيار رئيس تونس الجديد... 9 لقطات بارزة في مناظرة الليلة الأخيرة بسباق قرطاج

قيس سعيد ونبيل القروي
قيس سعيد ونبيل القروي
محمد حسين:
نشر فى : السبت 12 أكتوبر 2019 - 1:22 م | آخر تحديث : السبت 12 أكتوبر 2019 - 1:29 م

وصل قطار المناظرات الرئاسية بتونس إلى محطته الأخيرة بالمناظرة الرابعة من "الطريق إلى قرطاج.. تونس تختار"، ليلة أمس الجمعة، بعد أن تم إجراء 3 مناظرات بين مترشحين المرحلة الأولى من الانتخابات الرئاسية في سبتمبر الماضي، وبعد انتهاء الجولة الأولي وإعلان النتائج النهائية بوصول قيس سعيد، ونبيل القروي إلى الجولة الحاسمة، كان إجراء مناظرة بين مرشحي الجولة الثانية معلقا بالإفراج عن القروي.

وبعد قرار المحكمة الأربعاء الماضي بالإفراج عن القروي، كان التونسيين على موعد لمناظرة ليلة الجمعة بين قيس سعيد ونبيل القروي، على مدى نحو ساعتين، وشملت أسئلة المناظرة 5 محاور هي: الأمن القومي، والسياسة الخارجية، وصلاحيات رئيس الجمهورية بعلاقته بالسلطتين التشريعية والتنفيذية، والشأن العام، ووعود الأيام ال99 الأولى من الرئاسة.

ونستعرض في التقرير أبرز اللقطات في المناظرة الأخيرة من سباق قصر قرطاج :

1- ظهور إعلامي أول للقروي بعد أكثر 50 من يوما خلف القضبان !

وبعد أكثر من 50 يوما داخل سجن المرناقية بتهم غسيل الأموال والتهرب الضريبي، ظهر نبيل القروي بعد يومين فقط من الإفراج عنه، كمتناظر ضد المرشح قيس سعيد، وغاب القروي عن المناظرة الأولى التي كان من المقرر لها 7 من سبتمبر، وتم رفض كافة الطرق لظهوره إعلاميا وهو قيد الحبس الاحتياطي.

2- لست في امتحان للقانون وجئت للحديث عن رؤيتي للمواطنين التونسيين!

في تقديمه لنفسه تحدث نبيل القروي "بأنه ليس بصدد امتحان للقانون للتحدث باللغة العربية الفصحي، وأنه رجل براجماتي يؤمن بالعملية فقط، وكل ما يشغله في هذه الليلة هو التفكير مع المواطن التونسي في حل مشكلاته اليومية".

3- تجاوز الوقت المحدد للإجابة ومناقشة للمرشحين من مقدمي المناظرة !

تكررًا مرارًا تجاوز المرشحين للوقت المحدد للإجابة على السؤال (دقيقتين كما نصت قواعد المناظرة) خاصة في المحور الثاني المتعلق بالسياسة الخارجية لتونس ومحور التعهدات الانتخابية، كذلك كان لافتا للنظر تدخل المذيعين مقدمي المناظرة للاستيضاح أثناء إجابة المرشحين وطرح أسئلة فرعية.

4- التطبيع مع إسرائيل.. موقف حاسم من سعيد والقروي يوافق على تجريمه بحذر!

في السؤال الأول بمحور الشئون الخارجية كان "هل توافق على تجريم التطبيع مع إسرائيل؟ "تحفظ قيس في إجابته على المصطلح، وقال إنه يفضل تسميته بالخيانة العظمى، وأن واجب الشعب التونسي هو التصدي لإسرائيل، والوقوف إلى جانب طموحات الأشقاء الفلسطينيين، مؤكدًا أنه لا مشكلة إطلاقا مع الديانة اليهودية ولكن من يحمل جواز سفر إسرائيلي لن يسمح له بدخول الأراضي التونسية حالة وصوله للرئاسة !.

نبيل القروي كان موقفه أقل حسما؛ إذ قال إن الفلسطينيين هم أصحاب القرار في علاقتهم مع إسرائيل، وعن مواجهته بلقاء رجل أعمال وضابط سابق بالموساد، نفى القروي تماما معرفته بأن هذا الشخص يحمل الجنسية الإسرائيلية، وأنه قدم نفسه كرجل أعمال يعيش بكندا.

وأضاف أنه ليس دوره الكشف عن هوية وتاريخ القادمين لتونس وأنه دور للجهاز الأمني والاستخباراتي، ولكن وقبل انتهاء الوقت بثوان قليلة قدم إجابته النهائية بأنه يوافق على تجريم التطبيع مع إسرائيل!

5- الجميع ينفي وجود صفقة مع حركة النهضة !

تم مواجهة المرشحين بسؤال هل تم عقد اتفاق أو صفقة مع حركة النهضة؟، وكان رد سعيد أنه لم يلتق بأحد من قيادات حركة النهضة طوال فترة الدعاية الانتخابية أو قبلها، وأكد أن دعمهم له في جولة الإعادة هو شأن يخصهم، لأنه لا يمكن أن يمنع أحد من دعم مشروعه!، مؤكدًا أنه مستقل وسيظل مستقلا.

وبسؤال القروي هل خروجه من السجن تم بصفقة مع النهضة ؟

نفى القروي تماما وجود أي وفاق بينه وبين النهضة، وأنه ليس من مصلحتهم أن يقدموا الدعم له، لأن مشروعه وفكره يختلف عنهم تماما!

6- مكافحة الفساد وغسيل الأموال!

في ملف مكافحة الفساد وغسيل الأموال، أكد قيس سعيد أن الرقابة تأتي من المواطن على أداء المسئولين لأن النصوص القانونية موجودة ولمن وجودها دون تفعيل لا قيمة لها، وتظل حبرا على ورق!

اتفق القروي مع إجابة قيس سعيد وقال: "لا بد من تفعيل النصوص القانونية، وأن الفساد هو أكبر المعوقات التي تقف بمسيرة تنمية تونس!

7- 99 ثانية !

الفقرة الأبرز بالمناظرات وهي في 99 ثانية، يكون مسموحا للمترشحين بتقديم وعودهم وتعهداتهم لـ99 يوما الأولى بقصر قرطاج.

القروي تحدث عن مبادرة تشمل جميع القوى والمنظمات السياسية لمقاومة الفقر، وأكد أن الاقتصاد سيكون له جزء الأولوية، عودة صادرات الفوسفات التونسية لسابق عهدها، بعدما انخفضت بسبب سياسات خاطئة للحكومات السابقة!.

تحفظ قيس على مصطلح الوعود وفضل التسمية بالمقترحات، وأكد أن قضيته أن يكون رئيسا لكل التونسيين متجاوزا أي انتماء حزبي لأن القضية قضية وطن وشعب، وأكد أنه سيسعى بكل قوة لحمل الأمانة والمحافظة عليها، ولن يستثني أحدا من المحاسبة!.

8- قيس سعيد يستشهد بسينما يوسف شاهين !

في فترة تعقيبه بعد الأسئلة تحدث قيس سعيد مستشهدا بفيلم "العصفور" للمخرج العالمي يوسف شاهين، وشبه الشعب التونسي وطموحاته بالعصفور الذي انطلق ولن يعود للقفص!

9- الاستعداد لإجراء حوار مع التليفزيون التونسي بعد الفوز بمنصب الرئيس!

كان السؤال الأخير بالمناظرة عن استعداد المترشحين لإجراء حوار مع التلفزيون التونسي بعد المائة يوم الأولى من الوصول لمنصب الرئيس؟

قال القروي إنه مستعد تماما، كذلك كانت إجابة قيس سعيد الذي أكد أنه مستعد للحديث والمكاشفة أمام التونسيين دون أي يعرف مسبقا محاور التي سيتم عليها المقابلة التليفزيونية!



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك