مسؤولة أوروبية: الإسكندرية جاذبة للسياح.. ونمول مشروع السياحة البطيئة بـ 209 ملايين يورو - بوابة الشروق
الجمعة 18 سبتمبر 2020 10:04 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

مسؤولة أوروبية: الإسكندرية جاذبة للسياح.. ونمول مشروع السياحة البطيئة بـ 209 ملايين يورو

هدى الساعاتي
نشر في: الخميس 13 أغسطس 2020 - 3:39 م | آخر تحديث: الخميس 13 أغسطس 2020 - 3:39 م

قالت خوانا ميرا كابيلو، رئيس عمليات قطاع التعاون الاقتصادي، إن مدينة الإسكندرية جاذبة للسائحين لما تتميز به من شواطئ مميزة وخلابة، إضافة إلى أماكن تاريخية مميزة، وتنوع ثقافي، موضحة أن مشروع السياحة البطيئة المزمع إقامته بها ممول من الاتحاد الأوروبي بقيمة 209 ملايين يورو.

وأوضحت كابيلو خلال مؤتمر الغرفة التجارية بالإسكندرية، اليوم الخميس، عبر تطبيق zoom، أن المشروع عابر للحدود لوضع البحر الأبيض المتوسط دوليًا كوجهة متكاملة للجودة ويهدف إلى وضع خطة تعاون لتطوير استراتيجية التحول إلى نموذج أكثر استدامة وتنافسية قائم على الابتكار والتنويع والتخلص من الموسمية والشمولية.

في نفس السياق، أكد السفير رضا بيبرس، مستشار وزير التعاون الدولي، أن المشروع ممول من الاتحاد الأوروبي بقيمة 209 ملايين يورو، يتضمن 188 مليون يورو للمشاريع، و20 ميلون يورو للمعونة الفنية، ويقدم التمويل من خلال 3 مسابقات، يتقدم لها تحالفات من 14 دولة من البحر الأبيض بمشارع نمطية واستراتيجة، تتراوح قيمتها بين 2 و5 ملايين يورو للمشروع الواحد.

وأضاف أن مصر تعزز التعاون بين الدول المتوسطية من أجل التنمية الاقتصادية في المنطقة وتوفير فرص عمل والدعم الاجتماعي، وحماية البيئة والتي تأتي ضمن أولويات رؤية مصر 2030.

وقال أحمد الوكيل رئيس غرفة الإسكندرية، إن المشاريع السياحية التي تمت بالتعاون مع الاتحاد الأوربي خلال 5 سنوات جاءت بدعم وصل إلى 12 مليار يورو.

وأكد أن البحر الأبيض المتوسط يجذب أكثر من ثلث السياحة في العالم سنويًا، والذي تجاوز في عام 2019 أكثر من 850 مليون سائحًا، متضمنين أكثر من 27 مليون سائحًا في قطاع السفن السياحية.

من جانبه قال اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، إن السياحة البطيئة هو توجه حديث يضمن بقاء السائح مدة أطول بالمدينة، وبالتالي زيادة الإنقاق السياحي والقطاعات المستفيدة من النشاط السياحي، مشيرًا إلى ضرورة إعادة القطاع السياحي لانتعاشه، بعدما تأثر بشكل كبير من أزمة فيروس كورونا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك