تايلاند تخطف بطاقة التأهل لدور الثمانية بكأس آسيا أمام العراق - بوابة الشروق
الأربعاء 29 يناير 2020 1:17 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستحرص على زيارة معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام؟

تايلاند تخطف بطاقة التأهل لدور الثمانية بكأس آسيا أمام العراق

د ب أ
نشر فى : الثلاثاء 14 يناير 2020 - 5:42 م | آخر تحديث : الثلاثاء 14 يناير 2020 - 6:12 م

تأهل المنتخب التايلاندي لكرة القدم إلى الدور الثاني (دور الثمانية) في بطولة كأس آسيا للمنتخبات الأولمبية (تحت 23 عاما) التي تستضيفها بلاده حاليا بالتعادل الثمين 1 - 1 مع نظيره العراقي اليوم الثلاثاء في ختام مباريات الفريقين بالمجموعة الأولى في الدور الأول للبطولة.

ورفع المنتخب التايلاندي رصيده إلى أربع نقاط في المركز الثاني بفارق نقطة واحدة خلف نظيره الأسترالي متصدر المجموعة فيما رفع المنتخب العراقي رصيده إلى ثلاث نقاط في المركز الثالث بالمجموعة بفارق نقطة واحدة أمام نظيره البحريني الذي تعادل مع المنتخب الأسترالي في المباراة الأخرى بالمجموعة.

وأنهى المنتخب التايلاندي الشوط الأول لصالحه بهدف نظيف سجله ياروينساك وونجورن من ضربة جزاء في الدقيقة السادسة.

وتعادل المنتخب العراقي في الشوط الثاني بهدف سجله محمد قاسم في الدقيقة 49 .

وبدأ المنتخب التايلاندي المباراة بقوة وأسفرت هذه البداية القوية هدفا مبكرا للفريق في الدقيقة السادسة اثر ضربة جزاء احتسبت للفريق.

وجاءت ضربة الجزاء اثر ضربة ركنية للمنتخب التايلاندي في الدقيقة الثانية وصلت منها الكرة أمام المرمى العراقي ورغم انتهاء الهجمة دون هز الشباك أوقف الحكم اللعب لمراجعة نظام حكم الفيديو المساعد (فار) بسبب وجود لمسة يد على أحد لاعبي العراق أمام المرمى.

وبالفعل احتسب الحكم اللعب ضربة جزاء وسددها ياروينساك وونجورن في الشباك مسجلا هدف التقدم لتايلاند في الدقيقة السادسة.

وأثار الهدف حفيظة لاعبي العراق الذي تندفعوا في الهجوم بحثا عن هدف التعادل ولكن الأداء في الدقائق التالية اتسم بالخشونة ما أسفر عن إنذار اللاعب التايلاندي ويساروت إيمورا في الدقيقة الثامنة.

وتوالت الهجمات العراقية في الدقائق التالية لكنها لم تسفر عن شيء بسبب التسرع أحيانا وسوء الحظ أحيانا.

وعاند الحظ اللاعب العراقي محمد قاسم نصيف مرتين اثر فرصتين خطيرتين للاعب قبل نهاية الربع ساعة الأول من المباراة.

كما تصدى حارس المرمى التايلاندي لتسديدة صاروخية مباغتة أطلقها مراد محمد من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 16 .

وشعر المنتخب التايلاندي بحرج موقفه وخطورة الهجمات العراقية ما دفعه للعودة إلى محاولاته الهجومية التي كادت تسفر عن الهدف الثاني ولكن حارس المرمى العراقي تصدى لمحاولتين خطيرتين من اللاعب سوفانات مويانتا في الدقيقتين 22 و27 .

كما سدد بيراوات أكراتوم كرة خطيرة في الدقيقة 35 ولكنها مرت خارج القائم الأيمن مباشرة.

وجدد مويانتا المحاولة بتسديدة زاحفة من أمام منطقة الجزاء في حراسة مدافعي العراق في الدقيقة 36 ولكن الكرة ذهبت ضعيفة في يد الحارس.

ورد مراد محمد بتسديدة من حدود المنطقة اثر هجمة سريعة في الدقيقة 40 ولكن الكرة مرت خارج المرمى.

وباءت محاولات الفريقين بالفشل في الدقائق الأخيرة لينتهي الشوط بتقدم المنتخب التايلاندي بهدف نظيف.

ومع بداية الشوط الثاني ، لعب حسين جبار بدلا من علي قاسم في صفوف المنتخب العراقي.

وعاد المنتخب العراقي للضغط الهجومي مع بداية الشوط الثاني وأسفر هذا عن هدف التعادل الذي سجله محمد قاسم في الدقيقة 49 .

وجاء الهدف اثر هجمة سريعة منظمة للعراق وتمريرة من الناحية اليمنى وصلت منها الكرة إلى مراد محمد الذي مررها لزميله محمد قاسم المتحفز داخل المنطقة فلم يجد قاسم صعوبة كبيرة في إيداع الكرة في المرمى.

ومنح الهدف دفعة معنوية هائلة للمنتخب العراقي الذي واصل ضغطه الهجومي لكن المنتخب التايلاندي استعاد اتزانه تدريجيا ليتبادل الفريقان الهجمات في وسط هذا الشوط الذي شهد إثارة بالغة.

وسدد وونجورن ضربة حرة في الدقيقة 70 ولكن الكرة مرت كالسهم فوق العارضة.

وتبادل الفريقان الهجمات في الدقائق التالية لكن دون أن ينجح أي منهما في هز الشباك.

وكثف المنتخب العراقي ضغطه الهجومي في الدقائق العشرة الأخيرة من المباراة وكاد يسجل هدف الفوز ولكن حارس المرمى التايلاندي تألق وأبعد خطيرة من على خط المرمى في الدقيقة الأخيرة لينتهي اللقاء بالتعادل الذي صب في صالح المنتخب التايلاندي.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك