بعض الحلوى لكسر مرارة الحصار.. من داخل مصنع للشيكولاتة بقطاع غزة - بوابة الشروق
الجمعة 21 فبراير 2020 8:36 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل يستطيع الأهلي والزمالك الصعود لنصف نهائي أفريقيا؟


بعض الحلوى لكسر مرارة الحصار.. من داخل مصنع للشيكولاتة بقطاع غزة

كتب ــ أدهم السيد:
نشر فى : الجمعة 14 فبراير 2020 - 2:33 م | آخر تحديث : الجمعة 14 فبراير 2020 - 2:33 م

يحتشد عدد من الأطفال الأشقياء على جانب طريق ترابى فى قطاع غزة بفلسطين، وأعينهم مترقبة بفضول الباب نصف المفتوح لمصنع «العريس» للشيكولاتة ليتلقفوا أحد العمال الخارجين من المصنع بصرخات «نريد الشيكولاتة» فلا يجد العامل أمام تلك الأعين البريئة سوى أن يغيب قليلا داخل المصنع ويعود محملا بالشيكولاتة المجانية للأطفال.
وبحسب شبكة «فرانس 24» ينتج «العريس كل شىء مرتبط بالشيكولاتة، ولكن المصنع الموجود بغزة يستورد جميع الخامات التى يعمل بها نظرا لفقر الموارد بالقطاع المحاصر.
ويستورد المصنع الكاكاو من الأرجنتين والسكر من دول إفريقية، والبيض المجفف الذى يدخل بالصناعة من هولندا وباقى المكونات من تركيا أو من إسرائيل.
وبموجب الحصار الذى تفرضه قوات الاحتلال الإسرائيلى فلا موانئ بالقطاع للاستيراد ما يصعب العملية.
ورغم أن الأسبوع الماضى شهد قصفا على القطاع إلا أنه فى تلك الأثناء لم تتوقف ماكينات المصنع عن العمل.
ويقول السيد وائل، مدير المصنع: إن رحلة جلب المواد المستوردة من ميناء أشدود تتطلب الكثير من النفقات والصبر أيضا؛ إذ يتم دفع الأموال للعمال والشاحنات التى تجلب المواد من الميناء ومن ثم يتم إنزال البضائع على معبر كرم سالم وتفتيشها من قبل شرطة الاحتلال وبعدها يتم تحميل البضائع على متن شاحنات أخرى بنفقات أخرى وبعد مئات الأمتار يتم تفتيش البضاعة مجددا من قبل شرطة حماس.
ويضيف وائل أنه يدفع الجمارك مرتين واحدة لسلطات الاحتلال فى الميناء والثانية لحكومة حماس فى القطاع.
وعن أزمة انقطاع التيار الكهربى يقول وائل: إنه خصص 3 مولدات كهربية بالجازولين للمصنع فى حالة قطع التيار، مضيفا «إذا أردت النجاح فى غزة عليك الاعتماد على نفسك فقط».
ومن منتجات المصنع الناتاليا وهى خليط من الشيكولاتة المكونة للنوتيلا مع العسل الأبيض.
وينتج المصنع أيضا حلوى كرينباس التى تتكون من المارشميلو الكبير المغلف بطبقات الشيكولاتة اللذيذة.
ونظرا لمعدلات الفقر بالقطاع فلا يستطيع المصنع رفع الأسعار كما لا يستطيع التصدير للخارج بسبب الحصار.
ولا يزال هناك بعض الأمل فالشد والجذب بين المقاومة والاحتلال وبعض المعاهدات سهلت لحدوث انفراجة تاريخية أول مرة يتم فيها تصدير منتجات الشيكولاتة والتى لم تتكرر ثانية وكان ذلك بديسمبر الماضى بتصدير 8 أطنان كريمباس لدولة البحرين لتمر الشحنة عبر الأراضى المحتلة والضفة الغربية والأردن وصولا للبحرين.
ويقول وائل الوضيعى، مدير شركة سرايو الوضيعى لإنتاج الكريمباس: إن حجم الشحنة التى تم تصديرها هى نتاج يوم واحد من العمل فقط لأن الشركة وحدها تشغل 150 عاملا بالمناوبة الواحدة.
وأضاف الوضيعى أن فتح باب التصدير سيفرج قليلا من أزمة البطالة الغزية لأن الشركة ستعين نحو 450 عاملا لتغطية 3 شيفتات كل منها 8 ساعات.
ورغم تدهور المعاهدات بسبب خطة ترامب للسلام وتجدد القصف المتبادل على القطاع إلا أن وضيعى لا يزال متفائلا بقوله «طالما استطعنا النجاح فى قطاع غزة إذا بإمكاننا تخطى أى عقبات بأى مكان آخر أكثر سهولة».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك