اليوم.. المنتخب يبحث عن مصالحة الجماهير أمام غينيا بيساو - بوابة الشروق
الأربعاء 19 يناير 2022 3:02 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


اليوم.. المنتخب يبحث عن مصالحة الجماهير أمام غينيا بيساو

الشروق
نشر في: السبت 15 يناير 2022 - 4:16 ص | آخر تحديث: السبت 15 يناير 2022 - 5:03 ص

الفراعنة يرفعون شعار لا بديل عن الفوز أمام الحالمين بتحقيق أكبر إنجازاتهم

يخوض المنتخب الوطني الأول ثاني مبارياته في كأس الأمم الإفريقية الجارية في الكاميرون بالتاسعة من مساء اليوم السبت، عندما يلاقي غينيا بيساو، في مواجهة يسعى من خلالها لمصالحة الجماهير بعد الهزيمة أمام نيجيريا بهدف نظيف في الجولة الأولى من دور المجموعات.

ويتطلع المنتخب الوطني لإنعاش آماله في التأهل للأدوار الإقصائية من المجموعة الرابعة، إذ تعني خسارة أي نقطة جديدة في المباراتين المقبلتين، دخول الفراعنة في حسبة برما، وانتظار حسابات التأهل ضمن أفضل 4 منتخبات حققوا المركز الثالث في دور المجموعات.

ويرفع المنتخب الوطني شعار "لا بديل عن الفوز" في أول مواجهة يخوضها في تاريخه أمام منتخب غينيا بيساو، الذي يشارك في أمم أفريقيا للمرة الثالثة على التوالي، خصوصًا بعد تلقي صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة أول هزيمة في تاريخ مبارياته الافتتاحية بأمم أفريقيا منذ الخسارة أمام السنغال في عام 2002.

ويدرك البرتغالي كارلوس كيروش، المدير الفني للمنتخب الوطني أن تحقيق نتيجة أخرى بخلاف الفوز، سيزيد من حدة الانتقادات الموجهة إليه من متابعي الكرة المصرية، خاصة بعد عجز الفريق عن هز الشباك خلال مبارياته الثلاث الأخيرة بمختلف المسابقات، ليظل صائما عن التهديف لمدة 5 ساعات من اللعب تقريبا، إذ فشل في التسجيل أمام منتخبات تونس وقطر ونيجيريا، رغم انضمام النجوم المحترفين بالخارج بقيادة محمد صلاح، نجم ليفربول وهداف الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم.

وسيفتقد البرتغالي كيروش خدمات الظهير الأيمن والأيسر في لقاء اليوم بعد إصابة أكرم توفيق وأحمد فتوح، وأصبح من المنتظر أن يعتمد على عمر كمال عبد الواحد وأيمن أشرف بدلا منهما.

وسيكون منتخب مصر مطالبا بالحذر من منتخب غينيا بيساو، الذي كان قريبا من الحصول على النقاط الثلاث أمام السودان بالجولة الماضية، حيث يحلم بتحقيق المفاجأة والصعود للأدوار الإقصائية لأمم أفريقيا للمرة الأولى في تاريخه.

وفي نفس السياق، يواجه المنتخب النيجيري نظيره السوداني لأول مرة منذ 46 عامًا في أمم إفريقيا، وذلك لحساب المجموعة نفسها، إذ يسعى فريق النسور الخضراء لحسم تأهله رسميًا إلى الدور المقبل حال تحقيق الانتصار، بينما يبحث صقور الجديان الذي عاد للمشاركة في البطولة بعد غياب 10 أعوام، عن انتصار أو تعادل بطعم الفوز، سيبقي على آماله في البطولة حتى الجولة الأخيرة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك