دراسة: دراويش تركيا يسيطرون على مليون طفل - بوابة الشروق
الأحد 25 أكتوبر 2020 6:58 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

دراسة: دراويش تركيا يسيطرون على مليون طفل

رباب عبد الرحمن:
نشر في: الثلاثاء 15 سبتمبر 2020 - 11:25 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 15 سبتمبر 2020 - 11:25 ص

أظهر بحث اجتماعي في تركيا أن الطرائق والجماعات الصوفية التي يقودها الدراويش في تركيا، أصبحت اليوم تسيطر على نحو مليون طفل في البلاد.

ووفقا لصحيفة"بيرجون" التركية، فإن الدراسة أظهرت أنه مع تنامي معدلات الفقر في البلاد فإن بعض الأسر الفقيرة في تركيا، ترسل أبنائها للتعلم لدى تلك الطرائق، لعدة أسباب منها الديني ومنها المادي، حيث تنشط ٣٠ طائفة صوفية رئيسية في تركيا مع أكثر من ٤٠٠ فرع لها في أنحاء البلاد.

وقالت المسئولة عن الدراسة الإجتماعية التي أجريت على معظم الولايات التركية، آسانجول بالجي: "إن الطوائف مرتبطة دائمًا بالسياسة، ويمكن القول إن هذا هو الغرض من إنشائها ، فمنذ الدولة العثمانية تلقت الطوائف كل أنواع الدعم من الداخل والخارج من أجل أن تكون فعالة في إدارة الدولة ، وكان هذا هو هدفها الأساسي".

وأوضحت بالجي أن العديد من الطرائق الصوفية كانت تجذب الشباب من ذوي العائلات الفقيرة لدائرتهم، بهدف تعليمهم مجانا، كما استطاعوا جذب الشباب الذين اضطروا للدراسة في المدن الكبرى ولكن لم يكن لديهم المال، حيث وفروا لهم السكن ومنحا دراسية، واستطاعوا توفير فرص عمل للخريجين باستخدام علاقاتهم السياسية مع الدولة.

وأضافت أن تلك الطرائق استطاعت تحويل مداخيلها من التبرعات والزكاة وبعض الأضاحي، إلى ممتلكات ومباني تهتم بمجالي الصحة والتعليم، مع توسع علاقاتهم سياسيا واجتماعيا.

وأشارت بالجي إلى أن الطرق الصوفية والدراويش استطاعوا جذب نحو مليون طفل على مستوى البلاد حاليا، حيث يقنعون الآباء الذين بالكاد يطعمون أسرهم الكبيرة بإرسال أبنائهم وبناتهم للتعلم على يد دراويش إحدى الطوائف كتعليم مجاني لأطفالهم، علاوة على ذلك فإن هناك بعض الآباء الذين يرون أن إرسال آبنائهم لإحدى الطرق الصوفية قد يحميهم من السقوط في طريق سيء، وينمي إيمانهما خاصة إذا كان أبناءهم قد انتقلوا للعيش من مدن بسيطة إلى المدن الأكثر تحضرا.

وذكرت المسئولة عن الدراسة أن معظم التدريبات والتعاليم التي يتلقاها التلاميذ في تلك الطرق الصوفية تكون باللغتين العربية والكردية، ويقومون بإقناعهم بأمور قد تحدث لهم بخيال ميتافيزيقي، على شكل معجزات تجري على أيدي الدراويش، حيث لا يوجد عنصر علمي وعقلاني في تعاليمهم، ولا يمكنهم التشكيك في شيء منها حتى، زاعمين أن لديهم معجزات خاصة كالأنبياء، معتمدين في ذلك على بعض الدعايا التي ينشرونها حولهم باستغلال العامل الديني فيها لجذب "المريدين" الشباب.

وأشارت الدراسة أن هناك 448 فرعا لتلك الطرائق الصوفية في إسطنبول وديار بكر وماردين ، وأديامان وباطمان وفان وهكاري وشيرناك وموش، كما أن هناك أكثر من 800 مدرسة دينية نشطة في بدليس وغازي عنتاب وشانلي أورفا. علاوة على ذلك ، ليس معروفًا عدد المدارس الداخلية العاملة في المدن الكبرى في تركيا.

ونوهت إلى أن السلطات مؤخرا ألقت القبض على رئيس إحدى الطوائف الصوفية التي تسمى "أوتشاق" بتهمة الاعتداء الجنسي على فتاة تبلغ ١٢ عاما، بعد تقدم والدها بشكوى ضده حيث أشارت التحقيقات التي أجرتها السلطات حوله إلى رئيس الطائفة الصوفية الذي يدعى فاتح أيوب ويلقب نفسه بفاتح نور الله، كان يصر على تقريب الأطفال له ولمسهم والاعتداء عليهم، كما كان يحاول رشوة أبائهم بحل أزماتهم المادية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك