مدينة صديقة للنساء خالية من التحرش.. محافظ دمياط: نحتاج الرجال في حالة واحدة - بوابة الشروق
الأحد 1 أغسطس 2021 11:22 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما مدى رضاك عن أداء المنتخب الأوليمبي بعد الخروج من ربع نهائي أولمبياد طوكيو؟


مدينة صديقة للنساء خالية من التحرش.. محافظ دمياط: نحتاج الرجال في حالة واحدة

الدكتورة منال عوض
الدكتورة منال عوض
أحمد علاء
نشر في: الأربعاء 16 يونيو 2021 - 12:50 ص | آخر تحديث: الأربعاء 16 يونيو 2021 - 12:50 ص

قالت الدكتورة منال عوض محافظ دمياط، إن مشروع إنشاء مدينة صديقة للنساء يقام على مساحة آمنة وخالية من التحرش، يتبع هيئة الأمم المتحدة بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة.

وأضافت خلال مداخلة هاتفية مع برنامج «التاسعة» الذي يقدمه الإعلامي يوسف الحسيني على القناة الأولى، مساء الثلاثاء، أن هذه المنطقة مختصة بتمكين المرأة اقتصاديًّا وسياسيًّا واجتماعيًّا، وتتماشى مع الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة 2030، لافتة إلى أن هذه المنطقة مفيدة جدًا للسيدات.

وأوضحت أنه تم اختيار منطقة عزبة البرج لإقامة هذه المدينة بسبب وجود رجال أغلب هذه المنطقة في الخارج خلال فترة الصيد، فيما تكون السيدات هن المسؤولات عن المنزل، كما أن المنطقة قريبة من مقر مكتبة مصر العامة.

وأكدت أن هذه المنطقة لا تحتاج وجود رجال إلا في حالة الاحتياج إلى مدربين يتولون مهمة تدريب المرأة، لكن المشروع بأكمله للعنصر النسائي لتمكين المرأة من العمل أو التعلم بحرية كاملة.

وأشارت إلى توفير منطقة «كيدز إريا» - مخصصة للعب الأطفال - من أجل تمكين المرأة من مباشرة عملها والاطمئنان على أطفالها، لافتة إلى أنه تم تدريب عدد من السيدات من خلال مبادرة ست الدار بالتنسيق مع المجلس القومي للمرأة ومنظمة الأمم المتحدة للمرأة، على كيفية تعلم الحِرف، وكيفية حساب مدخلات المنتج وتسويقه.

وأكدت أنه تم تنظيم معرض لهذه المنتجات في يوم افتتاح المدينة، بحضور سفير الاتحاد الأوروبي وعدد من ممثلي الأمم المتحدة الذين اطلعوا على المشروعات التي تنوعت بين منتجات سمكية وتغليفها وأشغال يدوية وخشبية.

وأفادت «المحافظ»، أن نساء دمياط يملكن الكثير من المهارات، لكن كن في حاجة لمن يدربهن على إدارة الأعمال بما يحقق تمكيمهن اقتصاديًّا، وهو ما تم من خلال هذه المبادرة.

وأوضحت أن المبادرة شملت أيضًا استخراج عدد من بطاقات الرقم القومي لنحو 30 سيدة عبر سيارة متنقلة في القرى، مع تنظيم حملات توعوية ضد المشكلات التي تواجه النساء، لا سيما الختان والزواج المبكر.

وتابعت: «هذه المدينة متمدنة جدًا، وتفيد السيدات بشكل كبير.. ومن دون الاستقرار والفكر المستنير للقيادة السياسية واهتمامها بتمكين المرأة لما تمكنا من تنفيذ هذا المشروع في عدد من المحافظات».

وكانت محافظ دمياط، قد افتتحت هذا الأسبوع، برنامج «المدن الصديقة للنساء» من مدينة عزبة البرج، وهو البرنامج الذي تنفذه هيئة الأمم المتحدة.

ومشروع المدن الصديقة للنساء يعد نتاج التعاون المثمر مع المجلس القومي للمرأة وبمنحة من هيئة الأمم المتحدة "un woman"، ليتم تنفيذه بمحيط مكتبة مصر العامة في مدينة عزبة البرج، ويتناول وحدات متعددة من المنشآت الخفيفة وحدائق ومنطقة متكاملة للأطفال للقراءة.

ويتم تنفيذ هذه الوحدات وفقا لأعلى المعايير لتتيح كافة الخدمات المختلفة للنساء وأطفالهن بالمدينة ومحافظة دمياط بأكملها، وتنفيذ خطط تعليمية وتدريبية متتالية على الحرف المختلفة، فضلًا عن توفير فرص وآفاق تسويقية لمنتجاتهن بما يهدف التمكين الاقتصادي.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك