«جوجو رابيت» أفضل فيلم بمهرجان تورنتو السينمائي - بوابة الشروق
الخميس 24 أكتوبر 2019 12:19 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك في منع القانون المصري إعدام القاتل الأصغر من 18 عاما؟


«جوجو رابيت» أفضل فيلم بمهرجان تورنتو السينمائي

نجلاء سليمان
نشر فى : الإثنين 16 سبتمبر 2019 - 9:55 ص | آخر تحديث : الإثنين 16 سبتمبر 2019 - 9:55 ص

• تتويج فيلم «الكهف» السوري كأفضل وثائقي واختيار "1982" اللبناني من بطولة نادين لبكي كأحسن فيلم آسيوي
• «قصة زواج» سكارليت جوهانسون يتفوق في المهرجان الثالث على التوالي

انتهت رسميا، الدورة الـ44 لمهرجان تورنتو السينمائي الدولي، الأحد، بعد فعاليات دامت لـ11 يوما عرض فيها حوالي 245 فيلما طويلا، و82 فيلما قصيرا، و51 عملا سينمائيا يعرض للمرة الأولى بحسب ما أعلنته الصفحة الرسمية للمهرجان عبر موقع التوتصل الاجتماعي "فيسبوك".

أعلنت إدارة مهرجان تورنتو الأسماء الفائزة بجوائز دورتها الحالية، عبر صفحات التواصل الاجتماعي والموقع الإلكتروني الخاص بالمهرجان، بعدما تقرر إلغاء حفل الختام وتوزيع الجوائز للدورة الـ44، بسبب مغادرة العديد من صناع الأفلام والنقاد المدينة الكندية بحلول اليوم العاشر للمهرجان.

حصد فيلم المخرج النيوزيلندي، تايكا وايتيتي الكوميدي "جوجو رابيت-Jojo Rabbit" جائزة أفضل فيلم من اختيارالجمهور، وهو فيلم كوميدي مناهض للكراهية، تدور أحداثه خلال الحرب العالمية الثانية حول طفل ألماني اخترع له صديقا وهميا وهو أدولف هتلر الذي يقوم بدوره مخرج الفيلم تايكا وايتيتي، الذي نال بدوره جائزة أفضل مخرج، وجائزة نقدية تقدر بـ"15" ألف دولار، والفيلم عرض لأول مرة بمهرجان تورنتو، يشارك في بطولته سكارليت جوهانسون وسام روكويل وريبيل ويلسون، ومن الأعمال المرشحة بقوة لنيل جائزة الأوسكار العام المقبل، ومنتظر طرحه بدور العرض 18 أكتوبر المقبل.

ونظرا لإلغاء حفل توزيع الجوائز، علق وايتيتي على فوزه بالجائزة في إيميل أرسله إلى موقع هوليوود ريبورتر، وصف فيه التكريم بأنه "شرف كبير"، وأن فيلم دعوة للتسامح، لكي يرى الجميع أن هناك فرصة للتواصل مع بعضها البعض في ظل أقسى الظروف بغض النظر عن العمر أو الدين أو العرق أو الجنس، معبر عن سعادته بعرض الفيلم لأول مرة بمهرجان تورنتو.

ويواصل فيلم "قصة زواج- Marriage Story" للمخرج الأمريكي نوح باومباخ، الذي تقوم ببطولته أيضا سكارليت جوهانسون مع آدم درايفر،وتدور أحداثه حول أسرة تعيش أزمة انفصال الزوجين، سلسلة نجاحاته التي بدأت بإعجاب الجمهور والنقاد منذ عرضه في مهرجان فينيسيا مرورا بتلورايد ثم تورنتو الذي نال فيه لقب "الوصيف" وحصد جائزة الجولة الأولى لتصويت الجمهور.

فيما حصد فيلم "الطفيلي- Parasite"، للمخرج الكوري بونج جون هو جائزة الجولة الثانية لتصوير الجمهور، وهو فيلم كوميديا سوداء عن أسرة فقيرة عاطلة عن العمل يعيشون في شقة سيئة تحت الأرض تتغير حياتها بعد حصول الابن على عمل لدى عائلة غنية، ونال الفيلم إشادات من النقاد بعد فوزه بالسعفة الذهبية لمهرجان كان السينمائي 2019.

ونالت الأعمال العربية مكانة متميزة من بين المئات من الأفلام المقدمة، حيث فاز الفيلم الوثائقي السوري «الكهف ــ The Cave» للمخرج فراس فياض، بجائزة اختيارات الجمهور لأفضل فيلم وثائقي ، وتدور أحداثه حول الحياة اليومية لخمسة طبيبات يعملن في مستشفى "الكهف" تحت الأرض، وتخدم 400 ألف مدني في مدينة الغوطة، فيما نال فيلم "أنا لست بمفردي - I Am Not Alone"، للمخرج الأرميني جارين هوفانيسيان جائزة الوصيف في فئة الأفلام الوثائقية، وحصد المرتبة الثالثة في نفس الفئة فيلم الممثلة والمخرجة الأمريكية برايس دالاس هواردز "الآباء- Dads".

ومازالت المخرجة والممثلة اللبنانية، نادين لبكي تحقق نجاحات كبرى على المستوى الدولي، حيث فاز فيلم "1982" للمخرج اللبناني وليد مؤنس وتؤدي فيه لبكي دول البطولة، بجائزة (نيبتاك) للفيلم الآسيوي، وتدور أحداثه حول صبي يبلغ من العمر 11 عامًا، يٌدعى (وسام) يتعلق بحب زميلته (جوانا)، ويحاول طرد الخوف من داخله ليخبرها بحبه، ولكن ضربة جوية إسرائيلية عام 1982 تضرب بيروت، تأتي على مدرسته وتحول حبه إلى جحيم، وتلعب لبكي دور معلمة الطفل الشاهدة على قصته، وتسعى لمساعدته وتشجيعه على البوح بحبه.

وتوج فيلم "الحفرة-The Platform" وهو دراما ناطقة باللغة الإسبانية للمخرج جالدر جازتيلو أوروتيا، جائزة أفضل فيلم في مسابقة "منتصف الليل- Midnight"، وهو دراما تنتمي لأدب المدينة الفاسدة أو ديستوبيا، وتدور حداثه حول سجناء جياع مكدسون في زنازين يقدم لهم الطعام من أعلى حتى يصل منه القليل إلى من هم في الأسفل، فيما حصد لقب الوصيف في هذه المسابقة فيلم الفانتازي"The Vast of Night" للمخرج النيوزيلندي أندرو باترسون، وفاز بجولة التصويت الثانية فيلم الرعب الكندي "Blood Quantum" للمخرج جيف بارنابي.

وأعلن المهرجان عن مجموعة جوائز قبل موعد اليوم الختامي، ضمنت أيضا في البيان النهائي بالجوائز المنشور على موقعه الرسمي، فاز فيها فيلم "مارتن إيدن- Martin Eden"، للمخرج بيترو مارسيلو، بجائزة منصة تورنتو السينمائي، وفاز الفيلم بجائزة مالية قيمتها 20 ألف دولار كندي، وتدور أحداث الفيلم الإيطالي، حول مارتن إيدن الذي يكافح للارتقاء على الظروفة الاجتماعية القاسية وتحقيق مكانة عالية له بين النخبة الأدبية.

في الوقت نفسه، منحت لجنة تحكيم الاتحاد الدولي للصحافة السينمائية (FIPRESCI)، جائزة "فيبرسكي" للاستكشاف إلى هيذر يونع من أجل فيلمها Murmur، التي يتحدث عن سيدة تقدم خدمة مجتمعية في مأوى للحيوانات المحلية تجبر على التخلص من كلب مسن، ورأت اللجنة أن الفيلم يدور حول رواية مثيرة للإعجاب ودقيقة في تفاصيل.

أما جائزة "فيبرسكي" للعروض الخاصة فذهبت إلى فيلم المخرجة البريطانية كوكي جيدرويك "How to Build a Girl"، وتدور أحداثه حول فتاة مغامرة تنتقل إلى لندن وتحصل على وظيفة ناقدة موسيقية وتقضي رحلة شيقة في إطار كوميدي بحسب موقع ديديلاين الأمريكي.

وحصد فيلم المخرجة صوفي ديراسبي، "أنتيجون- Antigone" جائزة أفضل فيلم روائي كندي، ونال فيلم "القرن العشرين- The Twentieth Century" للمخرج ماثيو رانكين جائزة لجنة التحكيم لأفضل فيلم كندي، وسيتم عرض الفيلمين في وقت لاحق من هذا العام، وذهبت جائزة أفضل فيلم كندي قصير لـ"دلفين- Delphine" ، للمخرجة كلوي رويتشود، ومنحت لجنة التحكيم تنويها خاصا لفيلم "فيزياء الحزن - The Physics of Sorrow" للمخرج ثيودور يوشيف على صناعته الحرفية والتفصيلية لهذا الفيلم.

وفاز فيلم "كل القطط رمادية في الظلام-All Cats Are Grey in the Dark"، بجائزة أفضل فيلم قصير، للمخرج لاس ليندر.

 

 

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك