وزيرة الهجرة تبحث مع وفد من المصريين بالخارج إنشاء مدينة طبية عالمية - بوابة الشروق
الجمعة 10 أبريل 2020 9:05 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

وزيرة الهجرة تبحث مع وفد من المصريين بالخارج إنشاء مدينة طبية عالمية

أحمد كساب:
نشر فى : الإثنين 17 فبراير 2020 - 3:48 م | آخر تحديث : الإثنين 17 فبراير 2020 - 3:48 م

بحثت نبيلة مكرم وزيرة الهجرة، اليوم الاثنين، مع وفد طبي من المصريين المقيمين بالولايات المتحدة الأمريكية وكندا وأوروبا؛ سبل التعاون المشترك لدعم المجال الطبي المصري، وذلك في إطار الخطة التي تتبناها الوزارة في ربط المصريين بالخارج بوطنهم الأم، وإدماجهم في المشروعات القومية التي تطلقها الدولة، ضمن استراتيجية مصر للتنمية المستدامة 2030.

وثمنت مكرم رغبة الوفد للمساهمة في النهوض بالمنظومة الصحية في مصر، مؤكدة أن جميع المصريين في المهجر يسعون دائمًا لخدمة وطنهم.

واستعرضت جهود مبادرة "تواصل" بقيادة الدكتور عادل وجدي عويس زميل كلية الجراحين الملكية الأسترالية ومدير المشروع، في تطوير الملف الصحي بمصر، والتي تضمنت إنشاء أول أكبر مدينة طبية في مصر لمعالجة المواطنين، مشيرة إلى أنها ستعمل على إيصال الوفد الطبي بالقائمين على هذه المبادرة، خاصة بعد إعرابه عن حرصهم على المشاركة في إنشاء هذه المدينة.

وأكدت مكرم أن مصر تملك نماذجا إيجابية في المجال الطبي بالخارج، مثل الدكتور السير مجدي يعقوب، والدكتور كمال إبراهيم أستاذ جراحات العظام الذي كان يجري 3 عمليات يوميًا، ودرب وعلّم أطباء إثيوبيين، وأنشأ مركزًا لعلاج تشوهات العمود الفقري في إثيوبيا، والدكتور هشام عاشور أستاذ أمراض النساء والتوليد ومدير عام مستشفى بيتانين إيسارلون بألمانيا، الذي أطلق منحة تدريبية لـ12 طبيبًا سنويًا في تخصص أمراض النساء والتوليد، إضافة إلى الدكتور ناصر فؤاد مدير أحد أكبر مستشفيات أمراض الدماغ بإنجلترا الذي قام بشراء 72 فدانا بمدينة الشروق بهدف إنشاء جامعة دولية للعلوم الطبية تضم كليات (طب بشري، وتمريض وطب أسنان)، وأكاديمية للبحث العلمي وتطوير المنشآت الطبية، ومستشفى تعليمي دولي تحوي 300 سرير، وقرية للمسنين.

كما طالبت الوفد بضرورة المشاركة في مؤتمر السياحة العلاجية المقرر إقامته خلال الفترة القادمة تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح، مضيفة أنها ستنظم للوفد لقاء مع القائمين على هذا المؤتمر؛ لبحث فرص مشاركتهم فيه، لما له من أهمية خاصة في ظل اهتمام القيادة السياسية بهذا النوع من السياحة.

ومن جانبهم، أشار الوفد إلى أنهم بصدد تدشين جمعية خيرية تحت مسمى "HOME" في مصر، تتولى تعبئة الجالية المصرية وخاصة العاملين في الحقل الطبي المقيمين خارج مصر، لدعم التخصصات الطبية داخل مصر من خلال تخصيص وقت للذهاب إليها لتقديم خدماتهم الطبية مجانًا بالمناطق الأكثر احتياجا، إضافة إلى استقدام خبراء دوليين في المجال الطبي لمصر لتبادل الخبرات وتطوير المنظومة الصحية، وذلك بالتعاون مع وزارة الهجرة.

وثمن الوفد مقترح وزيرة الهجرة بالمشاركة في مؤتمر السياحة العلاجية القادم، موضحًا أنه ضمن أهداف الجمعية أيضا تنشيط السياحة العلاجية والصحية في مصر، من خلال إبراز المقومات التي تمتلكها مصر في هذا المجال والتعظيم منها؛ لجذب الكثير من دول المناطق المجاورة.

كما أكد الوفد رغبته في تنفيذ المستشفيات المتنقلة أو ما اصطلح على تسميته "الموبايل كلينك" في مصر، وتحديدًا المناطق الأكثر احتياجا للخدمات الصحية والتي تعاني من بُعدها عن المستشفيات المركزية، موضحين أنه عبارة عن أتوبيسات مجهزة كمستشفيات صغيرة ومقسمة من الداخل إلى عيادات طبية وغرف أشعة خارجية وصيدلية متنقلة؛ لتوفير العلاج بشكل مجانا للمرضى الفقراء.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك