ميلوني تشيد بالكفاح المشترك مع تونس ضد مافيا تهريب البشر - بوابة الشروق
الخميس 23 مايو 2024 2:45 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

ميلوني تشيد بالكفاح المشترك مع تونس ضد مافيا تهريب البشر

د ب أ
نشر في: الأربعاء 17 أبريل 2024 - 5:24 م | آخر تحديث: الأربعاء 17 أبريل 2024 - 5:24 م

أشادت رئيسة الوزراء الإيطالية جورجا ميلوني بالكفاح المشترك مع تونس ضد مافيا تهريب البشر، في زيارتها إلى تونس اليوم الأربعاء.

وتؤدي ميلوني زيارة خاطفة مع وفد يضم وزير الداخلية ماتيو بيانتيدوسي، ووزيرة الجامعة والبحث، آنا ماريا بيرنيني ونائب وزير الخارجية إدموندو سيريلي، قبل التوجه إلى بروكسل اليوم لحضور اجتماع المجلس الأوروبي.

ويتصدر ملف الهجرة الزيارة الرابعة لرئيسة الوزراء إلى تونس، والتي تعمل على الحد من التدفقات على السواحل الإيطالية وتسريع عمليات الترحيل كأحد أبرز أولويات الحكومة اليمينية في روما.

وقالت ميلوني في تصريحات نقلتها وكالة "نوفا" الإيطالية "العلاقة الاستراتيجية المهمة للغاية مع تونس هي إحدى أهم أولويات إيطاليا".

ولفتت إلى ضرورة أن يعمل البلدان معا لمحاربة "تجار الألفية الثالثة"، مشيرة إلى "منظمات المافيا التي تعتقد أن بإمكانها استغلال التطلعات المشروعة لأولئك الذين يرغبون في حياة أفضل لكسب المال بسهولة".

ومن بين أكثر من 157 ألف مهاجر وصلوا إلى سواحل إيطاليا في 2023، انطلق حوالي ثلثي العدد من سواحل تونس التي تشهد أيضا تدفقا كبيرا للمهاجرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء بنية عبور البحر المتوسط.

وقال الرئيس التونسي قيس سعيد "إن هذه التدفقات على بلادنا بهذا الشكل تدل بكل وضوح على وجود تنظيمات هي التي تقف وراءها".

وتابع في تصريحاته مع رئيسة الوزراء الإيطالية "تونس المتشبثة بالقيم الإنسانية بذلت جهودا كبيرة لرعاية المهاجرين غير النظاميين لكنها لا يمكن لها كأي دولة تقوم على القانون أن تقبل بأوضاع غير قانونية على أراضيها".

وتأتي زيارة ميلوني بعد أيام فقط من مصادقة البرلمان الأوروبي على الميثاق الجديد لإدارة اللجوء والهجرة، والذي يفرض قيودا أكثر صرامة لطالبي اللجوء ويسهل عمليات الطرد إلى البلدان الثالثة التي يغادرون منها في أغلب الأحيان للوصول إلى أوروبا، بما في ذلك تونس.

وأوضحت ميلوني "نريد إشراك المنظمات الدولية والعمل على عمليات الإعادة إلى الوطن".

وتضمنت زيارة مليوني توقيع ثلاث اتفاقيات تشمل دعم موازنة الدولة التونسية بـ50 مليون يورو لدعم كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة اتفاقية لتمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة بخط ائتمان بقيمة 55 مليون يورو ومذكرة تفاهم للتعاون في مجالي التعليم العالي والبحث العلمي.
 

 
 

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك