التخطيط: الحوكمة أحد التحديات الـ4 التي تواجهها مصر في تحقيق أهداف التنمية المستدامة - بوابة الشروق
الخميس 4 يونيو 2020 8:22 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

التخطيط: الحوكمة أحد التحديات الـ4 التي تواجهها مصر في تحقيق أهداف التنمية المستدامة


نشر فى : الأربعاء 17 يوليه 2019 - 1:48 م | آخر تحديث : الأربعاء 17 يوليه 2019 - 1:48 م

شاركت وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري ممثلًا عنها أحمد كمالي نائب الوزيرة لشئون التخطيط بالحدث الجانبي الذي نظمته منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تحت عنوان "الحوكمة من أجل أهداف التنمية المستدامة" وذلك خلال فعاليات المنتدى السياسي رفيع المستوى للتنمية المستدامة الذي ينعقد في مقر الأمم المتحدة بنيويورك تحت عنوان "تمكين الناس وضمان الشمول والمساواة"، وينتهي في 18 يوليو الجاري.

وفي هذا الإطار، قال كمالي إن الحدث الجانبي يهدف إلى عرض تجارب الدول المختلفة في التصدي لتحديات الحوكمة من أجل التغلب عليها، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، خاصة أن التحديات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية التي تواجه العالم حاليًا تحتم أن تعمل الحكومات في كل مجالات السياسة العامة في نفس الوقت وبشكل متسق، وهو الأمر الذي يمثل تحدي كبير في حد ذاته، ففي كثير من الأوقات يصعب عمل الحكومات بشكل متناسق لعدة أسباب منها الضغوط الاجتماعية والاقتصادية قصيرة الأجل والتي قد تفرق بين أولويات الأجهزة المختلفة وتقلل من فرص تنفيذ البرامج ذات المردود طويل الأجل.

وأوضح أن هذا التحدي خاصة يظهر في ظل سعي الحكومات وشركاء التنمية إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة والتي تغطي عدد كبير جدًا من المجالات مما يتطلب مشاركة جميع الأجهزة الحكومية في تحقيقها بالإضافة إلى القطاع الخاص والمجتمع المدني.

وسلط كمالي، الضوء خلال الحدث الجانبي على ما تبذله الحكومة المصرية من جهود للتغلب على تحديات الحوكمة، مشيرًا إلى تحديد الحوكمة كأحد التحديات الأربعة التي تواجهها مصر في تحقيق أهداف التنمية المستدامة في تقرير المراجعة الوطنية الطوعية لمصر لعام 2018 والذي تم تقديمه خلال فاعليات المنتدى العام الماضي.

واستعرض نائب وزيرة التخطيط جهود الحكومة في تنسيق الجهود وتنفيذ أعلى معايير الحوكمة، المتمثلة في اتباع المنهج التشاركي في صياغة استراتيجية التنمية المستدامة: رؤية مصر 2030، فقد ضمت عملية الصياغة وكذلك التحديث في الوقت الحالي ممثلين من كافة أطراف المجتمع القطاع الخاص، المجتمع المدني والأكاديميين، ما يضمن تكامل جهود كافة الأطراف واتساقها، ويعد ذلك أحد أهم ركائز الحوكمة الرشيدة لتحقيق التنمية المستدامة بشقيها الأممي والوطني، بالإضافة إلى تشكيل اللجنة الوطنية لمتابعة تنفيذ أهداف التنمية المستدامة برئاسة رئيس مجلس الوزراء وعضوية 17 جهة حكومية، إلى جانب إنشاء وحدات وفرق عمل التنمية المستدامة في جميع الوزارات لضمان مراعاة أهداف التنمية المستدامة في تصميم وتنفيذ جميع البرامج والمشروعات.

وأضاف أن الحكومة طورت المنظومة الإلكترونية المتكاملة لإعداد الخطة والمتابعة لربط جميع الوزارات وميكنة عملية تقديم المشروعات الاستثمارية من قبل الجهات الحكومية، والتأكد من ملائمة تلك المشروعات واتساقها مع أهداف التنمية المستدامة، كما تساهم المنظومة الإلكترونية الخاصة بوزارة المالية "GFMIS" في رفع مستوى الشفافية وكفاء الإنفاق الحكومي.

وأشار كمالي، إلى الانتقال لموازنة البرامج والأداء بدلًا من موازنة البنود مما يرفع من كفاءة الإنفاق الحكومي ويساهم في توجيه الإنفاق نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ملقيا الضوء كذلك على تطبيق مشروع "تعميم وتسريع ودعم السياسات لدعم تنفيذ أجندة التنمية المستدامة 2030"، بالتعاون مع عدد من منظمات الأمم المتحدة والذي يهدف إلى الإسراع في عملية تنفيذ أهداف التنمية المستدامة من خلال تحديد نقاط التدخل التي يمكن أن تساهم في ذلك.

وأوضح أن المشروع يتم تنفيذه من خلال أربع حزم من ضمنها حزمة "الترتيبات المؤسسية" والتي يتم تنفيذها من خلال منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وتعمل على دراسة الترتيبات المؤسسية في مصر وتحديد نقاط القوة والضعف؛ بهدف تحسين تلك الترتيبات ورفع كفاءة عملية التنسيق بين كافة الجهات من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

واختتم كمالي حديثه بتأكيد أهمية رفع كفاءة عملية الحوكمة واستغلال التكنولوجيا والابتكار في هذه العملية، قائلا إنه بالرغم مما تقوم به الحكومة من مجهودات إلا أنه هناك الكثير من العمل والذي من المتوقع أن تدعمه عملية التحول الرقمي التي تنفذها الحكومة.

الجدير بالذكر أن المنتدى السياسي رفيع المستوى يشهد هذا العام مشاركة أكثر من 1000 مشارك من جميع أنحاء العالم ومن المقرر أن يشهد المنتدى قيام 47 دولة بعرض جهودها لتحقيق أهداف التنمية المستدامة ليصل بذلك مجموع الدول التي قدمت مراجعاتها الوطنية الطوعية أثناء المنتدى السياسي رفيع المستوى إلى أكثر من 140 دولة منذ اعتماد خطة التنمية المستدامة لعام 2030 في عام 2015.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك