إحالة المسئولين عن تصوير ونشر حوار أطفال جمرك بورسعيد للمحاكمة التأديبية - بوابة الشروق
الثلاثاء 18 فبراير 2020 10:08 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل يستطيع الأهلي والزمالك الصعود لنصف نهائي أفريقيا؟


إحالة المسئولين عن تصوير ونشر حوار أطفال جمرك بورسعيد للمحاكمة التأديبية

أحمد عجاج:
نشر فى : الأربعاء 17 يوليه 2019 - 11:36 ص | آخر تحديث : الأربعاء 17 يوليه 2019 - 11:36 ص

النيابة الإدارية: الموظفون المحالون خالفوا القانون وتهكموا على الأطفال
النيابة تخاطب الداخلية لمحاسبة من نقل المتهمين للمحافظة بعد القبض عليهم

 


أحال المستشار عصام المنشاوي رئيس هيئة النيابة الإدارية، ثلاثة من العاملين بمحافظة بورسعيد للمحاكمة التأديبية العاجلة، وذلك على خلفية نشر مقطع فيديو حواري مع عدد من الأطفال المقبوض عليهم بتهمة التهريب الجمركي على الصفحة الرسمية لمحافظة بورسعيد ينطوي على الإساءة لأولئك الأطفال وانتهاك حقوق الطفل.

والمحالون هم: هم أخصائية إعلام، ومدير إدارة العلاقات العامة، ومحلل نظم ومدخل بيانات بالبوابة الإلكترونية.

وكانت النيابة الإدارية تلقت بلاغا من المجلس القومي للطفولة والأمومة بشأن تداول مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر به عدداً من الأطفال المقبوض عليهم في واقعة تهريب، وذلك بتصويرهم وإجراء حوار معهم بخصوص الواقعة المقبوض عليهم بشأنها بمعرفة المتهمة الأولى، وأن الأمر ينطوي على الإساءة لكرامة وحقوق الطفل وتشكل مخالفة لالتزامات مصر الدولية وفق اتفاقية حقوق الطفل التي وافقت عليها الجمعية العامة للأمم المتحدة في ٢٠ نوفمبر ١٩٨٩ ووافقت عليها جمهورية مصر العربية بموجب القرار رقم ٢٦٠ لسنة ١٩٩٠ وبالمخالفة أيضاً لأحكام لقانون الطفل الصادر بالقانون رقم ١٢ لسنة ١٩٩٦ والمعدل بالقانون رقم ١٢٦ لسنة ٢٠٠٨.

وباشر المكتب الفني لرئيس الهيئة التحقيقات في القضية رقم ٦ لسنة ٢٠١٩ أمام المستشار حلمي حسين العمدة عضو المكتب الفني لرئيس الهيئة، بإشراف المستشار محمد الطاهر وكيل المكتب الفني لرئيس الهيئة.

وكشفت التحقيقات عن ضبط عدد من الأطفال من قبل شرطة أمن الموانئ ببورسعيد والتحفظ عليهم بتهمة التسلل من المنطقة الجمركية وتم التحفظ على البضائع المهربة وتحرير محاضر الضبط الجمركية لهم، وتم نقل الأطفال المقبوض عليهم إلى مقر محافظة بورسعيد قبل العرض على النيابة العامة المختصة دون الحصول على إذن منها بذلك، وتم تمكين المختصين بالمحافظة بتصوير مقطع فيديو لهم وهم مكبلي الأيدي بالقيود الحديدية وإجراء حوار معهم والتهكم عليهم حال كونهم أطفال ودون السن القانونية وبالمخالفة لقانون الطفل.

وكشفت التحقيقات عن قيام المتهمة الأولى بالتعامل بأسلوب غير لائق مع الأطفال المقبوض عليهم في واقعة تهريب جمركي وذلك بإجراء حوار مصور معهم ينطوي على السخرية والتهكم عليهم وهم مكبلين الأيدي بالقيود الحديدية حال كون الأطفال المذكورين دون سن ١٨ عاماً، كما قام المتهم الثاني بتكليف المتهم الثالث بنشر الفيديو المحتوي على الحوار الذي أجرته المتهمة الأولى مع الأطفال المذكورين وهم مكبلين بالقيود الحديدية، وقيام المتهم الثالث بنشر ذلك الفيديو على الصفحة الرسمية لمحافظة بورسعيد على موقع التواصل الاجتماعي Facebook مما يُعد إهانة لكرامتهم وتشهيراً بهم، وحال كون الأطفال المذكورين دون السن القانوني وذلك بالمخالفة لأحكام قانون الطفل.

وبناءً عليه قامت النيابة بمواجهة المتهمين بما نسب إليهم كلٍ في حدود اختصاصه وانتهت إلى قرارها المتقدم بإحالة المتهمين للمحاكمة العاجلة، كما أمرت النيابة بإرسال صورة من مذكرة القضية إلى اللواء مساعد وزير الداخلية للرقابة والتفتيش لإعمال شئونه حيال قيام المختصين بإدارة شرطة أمن الموانئ ببورسعيد بنقل الأطفال المنوه عنهم لديوان عام المحافظة والسماح باستجوابهم وإجراء حوار إعلامي معهم وتصويره بالفيديو حال كونهم مقبوض عليهم ومكبلين الأيدي بالقيود الحديدية وذلك قبل العرض على النيابة العامة المختصة ودون الحصول على إذن منها بذلك.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك