تأجيل زيارة وفد البرلمان إلى بريطانيا لمتابعة مقتل مريم إلى الخميس - بوابة الشروق
السبت 22 يناير 2022 7:45 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


تأجيل زيارة وفد البرلمان إلى بريطانيا لمتابعة مقتل مريم إلى الخميس

كتب ــ أحمد عويس ومروة محمد:
نشر في: الأحد 18 مارس 2018 - 8:06 م | آخر تحديث: الأحد 18 مارس 2018 - 8:23 م

• رضوان: أجندة الوفد قيد التفاهم.. والوردانى: اعتداء 10 أشخاص على فتاة ليس مشاجرة عابرة.. وغضب فى إيطاليا من الاعتداء على الطالبة المصرية
يعكف أعضاء مجلس النواب حاليا على دراسة التفصيلات الخاصة بتشكيل وفد من نواب بارزين يصل إلى لندن لمتابعة سير التحقيقات فى مقتل الطالبة المصرية مريم مصطفى عبدالسلام بعد اعتداء وحشى عليها فى بريطانيا فى 20 فبراير الماضى، والوقوف على حقيقة وجود إهمال طبى تسبب فى تفاقم حالتها وصولا إلى وفاتها من عدمه.

وأعلن أمين لجنة حقوق الإنسان شريف الوردانى، تأجيل زيارة الوفد النيابى لمتابعة التطورات حول الطالبة القتيلة إلى الخميس المقبل، للوصول إلى حقيقة وفاتها، مؤكدًا أن تجمع 10 أشخاص حول فتاة واحدة والاعتداء بهذه الطريقة أمر لا يمكن اعتباره اعتداء عاديا أو مشاجرة عابرة.

وأضاف الوردانى، فى تصريحات لـ«الشروق»، اليوم، أنه يجب التركيز على أمرين مهمين، أولهما ما إذا كان هناك قصور طبى صارخ وإهمال لولاه لاتخذت الأمور منحى آخر، والأمر الآخر متعلق بتعامل الشرطة مع الأمر ومدى جدية تحقيقاتها، لذا يجب الوقوف على سير تلك التحقيقات، مشددا على أن زيارة النواب جزء من رغبة حقيقية للدولة الوقوف مع مواطنيها واسترداد حقوقها.

وقال رئيس لجنة العلاقات الخارجية طارق رضوان: إنه يجرى التباحث والنقاش حول التفاصيل الخاصة بسفر الوفد، والشخصيات التى سيلتقيها أو الأجندة التى يحملها، مؤكدا الاتفاق على الفكرة، لكن التفاصيل المتعلقة بها ما تزال فى طور التفاهم.

من ناحية أخرى سلطت وسائل الإعلام الإيطالية، اليوم، الضوء على حادث مريم التى تلقت تعليمها الثانوى فى إيطاليا.

وبينما يستعد أصدقاء الطالبة المصرية للقيام بوقفة حداد، غدا، فى المدرسة التى ارتادتها فى روما. نقلت صحيفة «كوريرى ديلا سيرا» الإيطالية عن إيمانويلى سميرالدو (18 عاما)، زميل مريم قوله: «لقد أمضينا ست سنوات معا فى المدرسة ومن السخف أن تنتهى حياتها بهذا الشكل.. التقينا العام الماضى وكانت سعيدة وتتمنى أن تحقق حلمها وأن تصبح مهندسة»، مؤكدا أنهم سيجتمعون، اليوم الإثنين، فى الرابعة عصرًا لإحياء ذكراها.

وأشارت الصحيفة الإيطالية إلى أن السلطات الإيطالية أمرت بفتح تحقيق لمعرفة ملابسات الحادث.

بدورها، قالت السيدة نسرين، والدة مريم، فى تصريحات لصحيفة «لى لينى» الإيطالية: «لم تكن مريم تريد البقاء فى إنجلترا لفترة أطول.. كانت تريد العودة إلى العاصمة الإيطالية روما لأنه كان يطاردها مجموعة من الفتيات منذ أشهر وتحديدًا منذ أغسطس الماضى».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك