كندا تفضل «فايزر» و«موديرنا» كجرعة ثانية بعد أسترازينيكا - بوابة الشروق
الثلاثاء 27 يوليه 2021 1:01 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع أن تكسر مصر رقمها التاريخي بتحقيق أكثر من 5 ميداليات أوليمبية في أولمبياد طوكيو؟

كندا تفضل «فايزر» و«موديرنا» كجرعة ثانية بعد أسترازينيكا

د ب أ
نشر في: الجمعة 18 يونيو 2021 - 9:27 ص | آخر تحديث: الجمعة 18 يونيو 2021 - 9:27 ص

أوصت اللجنة الاستشارية الوطنية للتحصين في كندا الأشخاص الذين تلقوا لقاح أسترازينيكا في جرعتهم الأولى أن يحصلوا على لقاح فايزر/بيونتك أو موديرنا في الجرعة الثانية، وفقا لارشادت جديدة صدرت يوم الخميس.

وكانت اللجنة قد قالت سابقا إن متلقي لقاح أسترازينيكا يمكنهم اختيار ما إذا كانت الجرعة الثانية ستكون من نفس اللقاح، أو أي لقاح "إم آر إن ايه" (الحمض النووي الريبوزي المرسال). لكنها قالت في إرشادات جديدة صدرت الخميس إن لقاحات فايزر أو موديرنا "مفضلتان" الآن كجرعة ثانية.

وتستند الإرشادات إلى أدلة متزايدة بأن الحصول على جرعة ثانية من لقاح"إم آر إن ايه" (الحمض النووي الريبوزي المرسال) ينتج استجابة مناعية أقوى، وأيضا بسبب الخطر المنخفض ولكن الخطير المرتبط بجلطات الدم التي يسببها لقاح أسترازينيكا.

غير أن التوصية الجديدة لا تعني أن الأشخاص لم يعد في مقدورهم اختيار أسترازينيكا في حال رغبتهم في الحصول عليه، أو إذا كانوا يعانون من حساسية تجاه لقاحات "إم آر إن ايه" (الحمض النووي الريبوزي المرسال).

على صعيد آخر، تسبب عدم قبول دخول متلقي لقاح أسترازينيكا لحفل موسيقي في الولايات المتحدة في إثارة تساؤلات في كندا بشأن مستقبل السفر.

ويعتبر معدل الحصول على الجرعة الأولى من لقاح كورونا في كندا من بين الأعلى على مستوى العالم، كما أن معدل الحصول على الجرعة الثانية يشهد تسارعا أيضا، وفقا لموقع (سي تي في) الكندي.

وأضاف الموقع أن الأشخاص الذين حصلوا على لقاح أسترازينيكا يساورهم القلق بشأن ما إذا كان ذلك سيكون ذلك كافيًا لدخولهم إلى الولايات المتحدة لمشاهدة الأحداث عند إعادة فتح الحدود أمام المسافرين.

ومع عزم المغني بروس سبرينجستين إحياء حفلات غنائية في برودواي في وقت لاحق من الشهر الجاري، تم الإشتراط على الجمهور الراغب في الحضور الحصول على التطعيم بالكامل من اللقاحات المعتمدة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية- وهي فايزر وموديرنا وجونسون أند جونسون - وليس من بينها أسترازينيكا، الذي لم يحصل على الضوء الأخضر بعد لاستخدامه في الولايات المتحدة.

وقالت الدكتورة كيلي لي الأستاذة في جامعة سيمون فريزر إن الأمر قد يبدو هينا ولكن مع خروج العالم من الجائحة وبدء إعادة فتح الحدود، يمكن أن يكون عرض موسيقى الروك مؤشرا لأشياء قادمة.

وقالت إن نفس المشكلة يمكن أن تنطبق هنا أيضًا على الكنديين العائدين من الخارج الذين تم تطعيمهم بالكامل بلقاحات غير معتمدة من قبل وزارة الصحة الكندية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك