خبيرة في حماية الأطفال توضح علامات تكشف تعرض الطفل لاعتداء جنسي - بوابة الشروق
الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 11:35 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما تقييمك لانطلاقة الأندية المصرية في بطولتي دوري أبطال إفريقيا والكونفدرالية؟


خبيرة في حماية الأطفال توضح علامات تكشف تعرض الطفل لاعتداء جنسي

الشيماء أحمد فاروق
نشر في: الإثنين 20 سبتمبر 2021 - 6:39 م | آخر تحديث: الإثنين 20 سبتمبر 2021 - 6:39 م
تصدرت قضية الطفلة التي تعرضت للاعتداء الجنسي وفق أقوال والدتها على يد إمام مسجد قرية منشية البدوي، التابعة لمركز طلخا في محافظة الدقهلية، المشهد في الأيام الأخيرة، ولازال التحقيق مستمرا في القضية، بعد إلقاء القبض على الرجل وتجديد الحبس له احتياطيا على ذمة التحقيقات.

وتكثر مثل هذه الجرائم في مجتمعات مختلفة، على سبيل المثال، تقدر مراكز السيطرة على الأمراض (CDC) الأمريكية، أن واحدة من كل أربعة فتيات وواحد من كل 13 فتى سيتعرضون للاعتداء الجنسي بحلول الوقت الذي يصلون فيه إلى عمر 18 عامًا، لذلك يسعى كثير من الخبراء لتقديم نصائح لكيفية اكتشاف علامات الاعتداء الجنسي على الأبناء سواء في مراحل الطفولة أو المراهقة.

وتقول إليزابيث ل.جيغليك، حاصلة على الدكتوراة في حماية الأطفال من الاعتداء الجنسي، إنه يوجد كثير من العوائق التي تحول دون الإبلاغ عن الاعتداء الجنسي، مثل الخوف والخجل واللوم الذاتي، والقلق بشأن تصديق اللآخرين، وفق موقع "سيكولوجي توداي".

تشير الأبحاث إلى أن الكشف المبكر عن الإساءة والدعم اللاحق من الأسرة والأصدقاء والمهنيين، خاصة خلال السنة الأولى بعد الاعتداء يمكن أن يؤدي إلى نتائج أفضل على المدى الطويل، ولكن وجدت إحدى الدراسات أن ما يقرب من نصف البالغين الذين تعرضوا للاعتداء الجنسي في مرحلة الطفولة لم يكشفوا الواقعة.

ووجدت دراسات أخرى معدلات أقل من الإفصاح، لذلك من الضروري أن تكون العائلة والأصدقاء والمهنيين على دراية بعلامات وأعراض الاعتداء الجنسي في مرحلة الطفولة حتى يتمكنوا من كشفها والتعامل معاها.

وأوضحت جيلغليك، أنه يمكن أن تكون هناك علامات جسدية وسلوكية وعاطفية لتعرض الطفل للاعتداء الجنسي، ويمكن أن تختلف هذه العلامات حسب عمر الطفل.

* العلامات الجسدية:
- نزيف
- كدمات
- وجود دماء على الملابس أو أغطية الأَسرة.
- علامات أمراض منقولة جنسيا.

* العلامات السلوكية للاعتداء الجنسي على الأطفال:

-تراجع المهارات المكتسبة مثل حوادث استخدام المرحاض والتبول في الفراش.

-ظهور سلوكيات مثل مص الإبهام، وزيادة التشبث ومقاومة الانفصال عن الوالدين.

- محاكاة السلوكيات الجنسية الشبيهة بالبالغين باستخدام الألعاب أو الحيوانات أوالرسم والكتابة عن المحتوى الجنسي، واللعب بألعاب جنسية مع أطفال آخرين.

-مقاومة خلع الملابس في الأوقات المناسبة مثل الحمام ، السرير .

-زيادة الكوابيس أو الأحلام السيئة أو مشاكل النوم.

- رفض مشاركة الأحاديث والأسرار.

-التحدث عن صديق جديد أكبر سنا.

* العلامات العاطفية للاعتداء الجنسي على الأطفال:

-تطور مخاوف شديدة جديدة من بعض الأشخاص والأماكن.
-تغيرات في عادات الأكل (رفض الأكل، مشاكل في البلع، انخفاض أو زيادة الشهية) دون أسباب مرضية أخرى
-انسحاب من الجلسات الاجتماعية
-قلة الاهتمام بالأصدقاء والمدرسة والمناطق المحيطة
-آلام في المعدة وصداع وآلام غير مبررة

وأوضحت إليزابيث أن العديد من العلامات والأعراض المذكورة أعلاه يمكن أن تكون مرتبطة بالعديد من المشاكل والصعوبات التي قد يعاني منها الطفل أو المراهق، ولا توجد علامة أو عارض محدد قاطع على أن طفلك يتعرض لاعتداء، ومع ذلك من المهم أن يثق البالغون في شكوكهم وتتبعها، وأن يطلبوا المشورة من المهنيين النفسيين، ومراقبة السلوكيات حتى التأكد أو نفي الشكوك.

وأكدت أنه عند كشف الطفل عن اعتداء جنسي تعرض له، فعليك أن تحاول الحافظ على هدوئه، وأخبره أنك تصدقه، وكرر أنه لم يكن خطأه، وتحل بالصبر، وإذا أمكن اطرح أسئلة مفتوحة لتحديد بعض المعلومات الأساسية، يمكن للاكتشاف والتدخل المبكر أن يمد الطفل بالمساعدة التي يحتاجها للحصول على أفضل النتائج، ويمنع الجاني من الإساءة إلى الطفل أو أي شخص آخر.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك